نونو فى اول يوم مدرسة

Tuesday, May 6, 2008

حكاية عن جعران وعن خنفسى

حدوته عن جعران و عن خنفســــــــــها
تقابلوا حبوا بعض ساعة مســـــــــــــــا
و لا قال لهم حد اختشوا عيب حـــــرام
و لا حد قال دي علاقة متدنســــــــــــــة
عجبى !!!
عرضت الخنفساء عليهما ان يحبونها سويا ، وتحبهم سويا ويحبون بعضهم جميعا نظر الجعران للسلحفاة فى دهشة مفتعلة
حقيقى ؟!
ثم نظر للخنفسة بتساؤل
فوجئت السلحفاة بان صديقتها الخنفسة التى تعيش مع خنفس يحسدها عليه كل الحيوانات ولديها
ولديها رمال ناعمة تعيش فيها بهذا العرض الجرىء انها تريد ان تشاركها هى والجعران قصة الحب
لم تفهم منهما شيئا وسكتت قليلا فى انتظار ان يتكلم الجعران دفاعا عن حبه لها
لكنه اعجبته فكرة منافسة الخنفساء والسلحفاة عليه ...
حدثت السلحفاة نفسها " كيف تتحدث الخنفسة بهذه البساطة عن الجعران وهى لديها خنفسها
لماذا لم تهتم لمشاعرها ؟!
بهذه البساطة تريده
فلتأخذه
وافقت الجعران والخنفسة على قصة الحب الثلاثية هذه ثم فجعتها الخنفسة بان قالت...
انتبها
انا للرومانسة وهى للمضاجعة إن أردت ، هكذا لدي الجعران كل رغباته
ابتسم الجعران ، وأخذت الخنفسة تقنع السلحفاة بأهمية أن تنقلب على صدفتها للجعران ، وانها لا تحتاج لذلك فسلحفها يقوم بهذا على اكمل وجه .
تعجبت السلحفاة ، فمنذ أيام رأت الحرباء مع الجعران يتضاجعان بسهولة أمام عينيها
ثم عاد لها يطلب الغفران واليوم تطلب منها صديقتها الخنفساء المخلصة أن تشاركها اياه ، تأملت الوضع قليلا فربما راقت له من قبلها ، أخذت تقنع نفسها بنجاح لعبة الحب الثلاثية هذه ، لكن الخنفسة بهدوئها الشديد وبصدفتها الشيك الملفتة وبنعومة ملمسها استطاعت ان تجتذب الجعران ، فيبدو أن الجعارين أنتهت من على الأرض !
لماذا رفضت الخنفسة فى البداية أرتباط الجعران بالسلحفاة تماما ولماذا عادت تطلب مشاركتها حبه ...؟!
أحتارت السلحفاة فى الأمر قليلا ، ثم أخذت قرارها بالابتعاد عنهما ...

سارت بثقة بين إقرانها تحدثهم عن أحزان قديمة
تحكى لهم عن بنى آدم قابلته منذ زمن تعامل معها برفق وقرر آلا يقتلها حفاظا على حياتها ، ضحى بنفسه لتعيش هى
لأنه للأسف لم يستطع العيش بين البشر والحشرات والحيوانات ...
اما سلحفاتنا البلهاء تسللت عائدة الى المياه الشفافة
تراقص الاسماك و المحار بنعومتها
ثم تذهب هادئة ببطء شديد لمكان نومها

17 comments:

david santos said...

Excellent post!
Have a nice day

KING TOOOT said...

المرة دي مافيش شعر ولا رباعيات
و الله العظيم مافاهم حاجة
نورونا ربنا ينور طريقكم
KING TOOOT

BoBo said...

يعني إيه ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! بجد

سهــى زكــى said...

ديفيد سانتوس
اشكرك ونورت مكانى فعلا
يارب يوم سعيد علينا كلنا

سهــى زكــى said...

كنج توت
تصدق انى مش مصدقة انى عشت وشفت اليوم اللى لاقتيك عندى بتتكلم كدا عادى من غير شعر
بجد انا مش مصدقة والحمد لله ان البوست دا كان ملغز ليك
عموما انا مش هاحاول افهمك لان اكيد دى مش حاجة لطيفة
لكن ان ضيفت الرباعية اللى انا بحبها اوى واللى كانت سبب فى كتابة القصة دى يارب تكون اتنورت
ونورتنى يا كنج توت يا جامد

سهــى زكــى said...

بوبو
اولا اهلا بك زائرة عزيزة واشكرك على الاهتمام
وتابعى ردى على كنج توت وبصى فيها تانى بعد ما ضفت الرباعية وقوليلى الموضوع كدا لسة ملغز ولا ايه

KING TOOOT said...

بكلام عمنا صلاح أتفسرت
و عقولنا بالرباعية إتنورت
تسلم إيديكي ياست يا أميرة الحكايات
لا يوم كتبت تفاهة ولا قصـــّـرت
و عجبي
KING TOOOT

شادي أصلان said...

الله الله الله
بجد تلخيص مذهل لاشياء عديدة
بس للاسف
صحيح
الرباعية تفتح النفس ولكن رؤيتك ليها كده حلوة اوي

ولدي نصحتك لما صوتي اتنبح
متخفش من جني ولا من شبح
وان هب فيك عفريت قتيل اساله
مدافعش لية عن نفسه يوم ما اندبح
عجبي

سهــى زكــى said...

كنج توت
اقول ايه بس ازاى اقدر اجارى سيل الشعر الجارف عندك دا
عموما ربنا يقدرنا ونفضل عند حسن ظن بعضنا ببعضنا كدا

سهــى زكــى said...

شادى
انت اللى مبدع لان الرباعية اللى انت اخترتها دى من اروع رباعياته اللى بموت فيها
كان فيلسوف بس الواحد بيحاول يكون صباع صغنن من صوابع ايديه وشبه نور معدى من روحه
والرباعية دى كمان شاغلانى قوى
تفتكر صحيح لو فى عفريت ليه مدافعش عن نفسه يوم ما اندبح

نورتنى يا شادى

BoBo said...

سهى
متشكرة خالص على ترحيبك وبعد رباعية صلاح جاهين اقدر اقولك الله ينور.. بجد

asmaayassin said...

very nice idea ya soha

anaaa geeeeeet

سهــى زكــى said...

بوبو
انا اللى اشكرك على متابعتى
وتنورينى دايما دايما كدا
وعلى فكرة انت عندك مدونة رقيقة جدا
وفكرتها مهمة لناس كتير قوى

تحياتى ليك وليها

سهــى زكــى said...

أسمااااااااااااااااء ياسين
هنا
يا فرحنا يا سعدنا
يا جميلة يا قمر
انت اللى جامدة وحياة ربنا ، اخيرا عشت وشفت خطوتك بتدب عندى
شكرا يا جميل
انت متعرفيش رأيك مهم بالنسبة لى اد ايه

Anonymous said...

احساسك عالى بمخلوقات ربنا وبتعرفى تستغلى حبك للشعر وتفلسفى الحياة وفقا لاحساسك انتى يا سهى
انت رائعة وخليكى دايما كدة بتنظرى لكل حاجة كانك طفلة كبيرة
اميمة عز الدين

سهــى زكــى said...

الروائية الجامدة

اميمة عز الدين

كمان

دا نا زعقلى نبى
ازيك يا اميمة
على فكرة عايزاك تبعتلى الشغل تانى ورد عادى لانى مش عارفه انزله خالص
ماشى
قولى ماشى
اشكرك يا اميمة ونورتى مدونتى وعقبل مدونتك بقى

ميشيل حنا said...

باحب قوي الرباعية دي.