نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, August 11, 2007

تكريم محمد حسين بكر

كتير اتكلمت وكتبت
احيانا بيكون احساس الحزن تقيل ومقفول لدرجة متسمحش بكلام تانى
كل اللى اقدر اقوله دلوقتى
قالته نهى محمود زى ماقريتوه
وعشان كدا انا شايفه ان اعلانها مناسب تماما
فى الوقت دا ، ساندنى جدا
اعرف لماذا ألمحك كثيرا في وسط البلد خاصة أيام الخميس
هل تشتاق للمقاهي الصاخبة وندوات القاهرة التي لا تعرف أن تنام
بعيونه الشقية المفعمة بالمغامرة والغلب
الروح المصرية البسيطة
حكى لي الاديب
الراحل محمد حسين بكر
ونحن غارقون في دموع من الضحك
عن قصر ثقافة روض الفرج
كنا في حجرته الكئيبة في معهد ناصر
انا وهو و
سهى ونهى ابنته
حكى حكاية خفيفة الدم مختلط فيها الجد بالهزل الحقيقة بالعبث
لكنها ظلت في ذاكرتي كلما مررت من امام قصر الثقافة الذي بدأ محمد حسين بكر حياته الادبية بالتردد عليه
يعتبر نفسه من أبنائه
- أخيرا-
تكريم بكر في قصر ثقافة روض الفرج
الأحد 12- 8
الساعة 8 مساء
أمسية عنك يا محمد
كان سيكون مبهجا وجميلا أن تحضرها معنا رحمك الله
الدعوة عامة

2 comments:

fawest said...

مش معقول
دى مدونة المرحوم
شكرا يا سهى
انا هقرا كل قصصة لية مقلتيش من زمان

حسن ارابيسك said...

شاءت الأقدار يامحمد أن تلتقي بإحبائك
أحباء أتوا إليك من كل فج عميق
أحباء يلتفون حولك كضريح نبي
ضريح عُلقت به أيقونات الحب والخلاص
ضريح تعلقت به قلوبهم يلتمسون صدق أدبياتك
ضريح تعلقت به أكُفهم يتحسسون سر أبجدياتك
ضريح إحتضنته صدورهم يستنشقون عطر إبداعاتك
يُبهرهم مشوارك وجهادك في ساحات الزمن الصعب
تُخبرهم أدبياتك ومُنمنماتك على لوحات رُسمت بمداد القلب
محمد إلتف حولك القاصي والداني والمحب والصديق والجميع
مُحمد بعد خريف طال وذٌبلت أوراقه ينشدون فيك عوده الربيع
يلتفون يطوفون في حضرة أدبيه روحانيه
يلتفون يرددون من الوفاء تراتيل نورانيه
مُحمد أعرف أنهم يسعدون ويأتنِسون بك
وانك كما كنت تسعد وتأتنس بهم
ولكن أنا.. أنا
قبلتُ ضريحك والعيون نواظرُ
وماعاد يؤنسني سواك مُعاشرُُ