نونو فى اول يوم مدرسة

Wednesday, May 2, 2007

صورة وحلم ومفكرة

صورة

هما الاثنان يجلسان متجاوران فى الصورة تغطيهما هالة نورانية ، هما الاثنان كان يفصلهما ما بين الكتفين خيط أسود غير مرئى ، حاولت التحايل على ذلك الخط الأسود بالصورة ولكنه لم يستجب لتحايلى ، تمكن منهما هما الاثنان .. استطاع بمنتهى الشفافية التقاطهما..
ماتت أمى .. مات محمد وبقت الصورة

حلم

ماشية فى وسط البلد ولابسه تى شيرت نص كم اسود زى اللى انا لابساه دلوقتى بالضبط وبعدين فجأة المطر مطر بطريقة مفزعة لدرجة انه نزل مع المطر ثلج فقلت يا ربى انا لازم البس جاكت ، طب اجيب الجاكت منين ، المحلات قافلة وانا كمان معيش فلوس ، فقلت لنفسى فرصة افوت على ستى ام بابا ساكنة فى عابدين ، قريبة ، أروحلها اهو بالمرة اشوفها قبل ما تموت لانها تعبانه جدا ، واخذ من عمتى الخرسا جاكت من الجواكت الشيك بتوعها البسه وابقى ارجعه تانى لما المطر يخلص ، لكن بمجرد ما دخلت ، لقيت ستى بتقولى انت جايه ليه وعايزا ايه ، امشى من هنا يالا ، انا مش هاموت ما عاش ولا كان اللى يقول ، وراحت عمتى الخرسا صحيت من نومها وقعدت تصرخ فيا بهبهبتها المعروفة ، ورحت خرجت جرى ، بعد ما خرجت قابلت واحد مش قادرة اميز شكله خالص ، لكنه كان طويل وعريض شويه وليه شنب اه اللى انا فاكراه انه كان ليه شنب ونظارة وقالى تعالى متخافيش خدى دا جاكت ومش عايزه تانى ، وعلى فكرة كتابك حلو اوى ، فقلت قله انت تعرفنى هو انت قرتلى حاجة ، قالى يالا روحى بقى عشان نهى ، وعلى فكرة محمد بعتلك دى ، وادانى ورقة زى ورق الغزال القديم ملفوفة ، لكنى معرفتش افتحها فى وقتها ، وقلت له طب انا هامشى وهافتحها فى البيت وخلص الحلم على كدا

مفكرة
النهارده يوم مشغول الاول صحيت الساعة 8 رحت طعمت نهى تطعيم السنة ونص وكان المشهد غريب ، كل الاطفال بتبص على بعضها وهما مستغربين بعض وكل طفل يقول على التانى ، نونا ، ويبدو والله اعلم ان احساس كل واحد بروحه وبوجوده وتميزه بيتولد معاه ...
كمان النهارده عيد ميلاد والدى العزيز ورغم انى زعلانه منه الا انى عايزاه يعيش كمان وكمان مفضلش غيره ، يارب يديله الصحة والعافية تم النهارده على ما اذكر 66 سنة ، عمل فيهم حاجات كتير ، لكن للأسف كل اللى انا فاكراه اليومين دول ، انه اتجوز بعد ما ماما ماتت بشهرين بس ...يالا هو حر بقى ... ولا ايه ... انا مش زعلانه خالص خالص
نيجى بقى للمصيبة والكارثه اللى انا خايفة منها ، النهارده مناقشة رواية "فاصل للدهشة "لمحمد الفخرانى فى دار "ميريت " والمشكلة انى عندى رأى مش تمام فى الرواية وانا لاحظت ان الناس بيتلموا مع بعض ومينفعش حد يقول رأى مخالف واللى يقول غير كدا يبقى عنده مشكله فى مخه ، وانا بصراحة بحب محمد الفخرانى جدا وخايفة يزعل ، لكن دا ابداع وتذوق ومينفعش فيه رأى كدا وكدا صح ولا ايه ، على العموم انا هاروح وزى ما تيجى تيجى ..
.

6 comments:

KING TOOOT said...

صورة قديمة و الزمن ليه بصمته
و حلم تفسيره هرب من رهبته
و تاريخ ميلاد بيربط الناس البعاد
ورأي قاسي بيكون دليل لمحبته
و عجبي
KING TOOOT

تسـنيم said...

الصورة وتفاصيلها صعبة والحلم أصعب منها..

:) محبتي

علي الألفي said...

بجد الحلم صعب قوي

و تفاصيل اليوم رغم انها عادية جدا
اطفال بيستغربوا بعض الوالد و مشاكل معاه و اختلافك مع اخرين
الا ان انا حسيت انك بتتكلمى عن حاجة تانية ورا الالفاظ و الكلمات بمعانيهم اللى احنا عارفينها

سهــى زكــى said...

العزيز كنج توت معرفش بصراحة ارد عليك باجمل من كدا

تسنيم انا بجد ابتديت احس انك صحبتى قوى


استاذ على الالفى أشكرك على الفهم الحقيقى للكتابة بتاعتى واللى حسيته حقيقى

بنت الحياه said...

:)

طبعا أنا هاموت واعرف عملتي ايه،
يا تري قولتي لمحمد اللي انتي عايزة تقوليه واللا لأ؟!

عموما أنا مع أرق تحياتي ببعتلك
باقة ورد محملة بأرق النسايم اللي
تليق بأم رحيمة وابنة رقيقة زيك

ربنا يحفظك ويخليلك سهي ونهي وزكي
وكل اللي بتحبيهم :)

سهــى زكــى said...

يا بنت الحياة كلماتك جميلة أوى زى أسمك أشكرك