نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, September 8, 2007

الأماكن كلها

حبيبى معى اينما اكون

الناس عايشة حياتها بتمشى وتاكل وتشرب وتنام بعد ماقالوا عنك شوية كلام بعد ما مشيت
اوعى تكون قلقان انك اتنسيت
طول ما الناس شايفانى مش ناسياك
طول ما البنت اللى ماطارتش لسه فى سما الخراب اللى عايشينها
بتتنطط وتعمل هليلية فى كل مكان روحك عدت عليه
فاكرينك كلهم
لانهم بمرواحك بعيد اتاكدوا ان اى واحد فيهم بعد شوية ببساطة
بعد قعدة القهوة والشاى والشيشة والضحك
والقهقهة والبارانويا والسخرية
هايمشى
ومش راجع
*********
ايقظتنى فجرا ، قومى قعدى معايا شوية ، حاضر... جلست معى تسألنى
اسعيدة انت بدونى-
-اجابتك انا لست بدونك انت لم تفارقنى
-هل الحياة معك مثلما كانت معى
- ليت حياتك معى دامت
نعم بكل ما فيها من قسوة فهى ليست اقسى من الموجودون على الارض
-هيا خذينى معك اريد ان ابقى معك اليوم ، نزلت معى للعمل ، تركنا نهى نائمة فى حضن
اختى التى قمت بتسميتها باسمها لتأخذ منها ولكن ما من مخلوق رأها الا ورأك انت ،
حبيبى انت معى رغما عنك وعنى انت قطعة منى زرعها الله فى رحمى وارضعها من ثدى
وانطقها اسمى
انت عين لا اتحرك الا وهى تتبعنى انت لمسة وقبلة وحضن لا يتركنى اسير وحدى ،
تمردت على حزنى بناءا
على نصيحة البعض ولكن وجدتنى بمجرد محاولة التمرد اغرق فى عينيك الاخاذة وبمجرد
محاولة انجذاب
فاشلة لآخر أتشمم عطرك يسحبنى الى دنياك الخيالية ،
- هيا ننزل من هذا المبنى لقد سئمت ذلك
الروتين كيف تحتملين
- ها انا مضطرة حبيبى احتمال ذلك الروتين لاجل ابنتنا الجميلة
فلتساعدنى على
التحمل ولا تتذمر كعادتك فلتهدأ روحك قليلا معى ، لن احتمل عصبيتك الان
امشى معايا وانت ساكت مرة واحدة ،
- ابدا انت عايزا تخرسينى حتى وانا ميت ، ماشى يا محمد نروح فين
- تعالى نبص على الندوة الثقافية وفعلا روحنا بصينا لقينا نائل معدى قعد معانا شوية
وكانت سلوىلاول مرة تشوفها بعد الغيبة ، وقعدنا معاه شوية
وكان تعبان نائل جدا
وقمنا انا وانت أكلنا
مع بعض ورحنا كتبنا شوية واشتغلنا فى الرواية بتاعتى اللى انت مصر انى لازم
اخلصها بسرعة وقلتلى تعالى بقى ادفعى الايجار وارجعى تانى وكانت رحلة زهقتك قوى
لانك مبتحبش
المواصلات الطويلة ابدا ، تعالى نروح التكعيبة العيال وحشونى ، بس يمكن منلاقيهمش ،
تعالى بس ودخلنا فعلا قعدنا ، لقينا سالم الشهبانى كنت كلمتنى عنه كتير
ومكنتش لسه اعرفه ،
لكن عرفته متأخر اوى ابو مازن شاعر بجد وانت عارف بقى انهم نادرين وكان قاعد حبيب قلبك
الصعلوك الكبير اللى كتب فى حبنا شعر يا بكر ، رامى .. رامى يحيى وكان مسخرة بصراحة كان
عامل دراسات نقدية ساخرة جدا ، هابقى احكيلك الموضوع بعدين ،
المهم يا محمد انا بكتب دلوقى يومنا سوا ، مش بتوحشنى ابدا لانك معايا فى كل
خطوة وفى كل مكان وضحكتك وضربة كفك على كفى وانت فرحان بضحكتى جنبك
وسامحنى انا عشان احاول اعيش شوية لازم اعمل حاجة
من الاثنين يا اجيلك يا ابطل اروح كل الاماكن اللى بتكون معايا فيها بمعنى اوضح ابعد يا اسافر
السفرية المعروضة عليا دلوقتى يا اما اجيلك ....وانا عارفه طبعا هاتختار ايه ...

9 comments:

حسن ارابيسك said...
This comment has been removed by the author.
كريم بهي said...

سهى
الغالية سهى
عزيزتى سهى

حبيبى
من غيرك انت
احمل السماء
على جنحى المكسور
من اجلك انت
رفضت الطيران
واطفأت النور
وبكيت طويلا يا عمرى
وجلست وحدى
هناك
وراء السور
ادفن راسى بين ركبتى
وراء السور
فى عتمة دمعى
تسكن روحى الان
بقايا سطور
اجل او نعم
سطور قصتنا
وكوكبك المهجور
المهجور
المهجور
فانا ذاهبة يا قمري
احضر اوراقى لاسافر
تحملنى حقائب السطور
الى اين
لا ادرى
متى
لا ادري
ولماذا
لا ادرى
لا ادرى
فانا من غيرك
زورق تائه
والدنياالبحور
والدنيا سطور
او ورقة ليل بليد
لا لا يثور
انا من غيرك
زورق تائه
بين ركبتى
هناك
وراء السور
يا حبيبى

الحقيقة لقيت نفسى بكتب الكلام دا دلوقتى
لانى مقدرتش على دمعى
الله يرحمه يا سهى
يرحمه
يرحمه
مه مه مه

كريم بهي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

الحب والكلمات وحدها تقدر الموت
هؤلاء الراحلين يسكنون قلوبنا بلا امل في غياب
الله يرحمك يا محمد
على فكرة وحشتني فعلا

Zain said...

العزيزه سهى
اكتشفت لك جحرا آخر شديد الخصوبة، على الرغم من أنني التقيت فيه بمجموعة من الراحلين، لكنك أدميتي قلبي ألف مرة، العشق أن لاننسى، والحب أن نتذكر، والولاء أن نحب ونعشق في آن واحد كل من رحلوا تركوا داخلنا أحرف صغيرة أزهرت كل تلك الورود الجميلة..
لاأدري إن كنت سأمر من باب الساحرة الصغيرة الشريرة لأضحك، أم من باب سهى زكي لأتعلم العشق والحب والولاء..
تحياتي وتمنياتي

حسن ارابيسك said...

فاكر اني فاكر
فاكر ومش ناسي
فاكر لما كنا صغار نجري ونلعب جنب الساقية وجنب الدار
وبقينا نكبر ونكبر ... وشجرة حبنا تكبر
وبقينا ساقية تدور تروي الأرض البور
وف يوم الزمان خاني سهاني وسرقه مني
كان ليه يسبني ليه
ما أخدني معاه ليه
وازاي هاعيش تاني
وانا بقيت وحداني
ولمين هاعيش تاني
والدنيا ما تحلالي
بعد النهار ما فات
وكل شئ مات
خريف اشجار
وأطلال ديار
والطرقات فيها وحشة مخيفة
ونفوس جريحة مش عارفة الحقيقة
ولا عاد في ساقية دوارة
ولا عاد في قمرة نوارة
وحبيبه في عيونها براءة

saadebaid said...

من الواضح جدا انك متعلقة جدا بالماضي من حقك انك تفتضلي تحافظي علي حبك بس قلبك كبير مش لازم تنسي نفسك وكمان متنسيش بنتك لازم تعيشي حياتك لو بتحبيه لازم تعرفي انه عاوزك دايما سعيدة لان حالة الحزن الدائم الموجود في كتاباتك اكيد كان هيضيقه اعذريني بس كان لازم اقولك كده انا فعلا معرفكيش وفعلا مكنتش اعرفه بس كتاباتك بتوضحك وبتوضحه وانا اتعودت اكون صادق مع الناس عشان كده اتكلمت معاكي بامانة لازم تعيشي حياتك وتحسي بالسعادة اللي هو كان دايما بيتمناها لك

Akram said...

زعلان إنى معلق متأخر بس ظروف قاسية أوى والله

بجد مقدرش اقول غير إنى بشوف كلام يعبر عن حب بجد حب حب حب يعنى بجد يعنى كنت هدمع و أنا بشوف التدوينة عشان بجد حسيت إنى قدام حب و ولاء حقيقيين بجد مش عارف أقول أيه تانى


أكلام العوضى

حسن ارابيسك said...

كل سنة وانتي ونهنوه طيبين
بمناسبة الشهر الكريم
وحوي ياوحوي ايوحا

سهــى زكــى said...

كريم بهى ... صديقى العزيز
انا بجد معندش كلام يتقال ، لكن كل ما يعدى يوم واتعامل مع الناس اكتر الاقى نفس بفتكره اكتر


نهنهوه ... انت عارفة ان وجودك قصادى طول الوقت كفيل انى معرفش اعيش حياتى لانك شوفتى محمد كويس اوى زى ما انا شفته تقريبا ، والوحيدة اللى كنت فاهماه بصراحة ومتزعلش انت ونائل ... خاصة فى الفترة الاخيرة ... والغريب ان بيوحشك اد ما بيوحشنى ... احنا بنتشارك فى الالام كتير اوى يا نهى

د. زين ...العبقرى
لا اعرف ما هى الكلمات التى يمكن ان ترد على ردودك البليغة العالية الدقة ، اشكرك جدا على ظهورك الرائع فى مدونتى واتمنى ان تصاحبنى دائما ... انت انسان جدا يا د.زين

سونة ..سونسن .. ازيك أيه بس الكلام الجامد دا ، انا مقدرش على كدا ومش عارفة اقولك ايه على اللى انت عامله فى مدونتك عن محمد بجد انت كاتب احساسى ، وبعدين ازاى تتأخر كدا انك تقولى عليه ، معلش بقى انا فهمت متأخر زى ما قلت لك ، على العموم ياحسن انا بشكرك جدا جدا وبعدين شاعر وفنان زيك مينفعش يبقى اقل من كدا فى احساسه ... وكل سنة وانت طيب هاتصوم ولا زى كل سنة

سعد عبيد ...ياصديقى العزيز ، كيف اعيش حياتى ، هل عندك طريقة تجعلنى انسى عامين بين جدار المستشفيات يتخللهم زيارتين لمقابر ارى بعينى امى وزوجى وهما ينزلان بيد اخرين ... هل عندك حل حقيقى يجعلنى كلما نظرت لنهى لا أتذكر أمى وزوجى ... لوعندك أرحوك قولى عليه يا سعد لأنى بصراحة محتاجة الحل دا جدا واشكرك على احساسك بيا

أكرم ، كروم ، ايه يا جميل كنت فين ، الف سلامة ويارب متكونش غيبة فيها حاجة لا سمح الله ، على العموم يا أكرم نورتينى ودا كلام كبير عليا ، وهى الحكاية مش حكاية اخلاص ووفاء والكلام الكبير دا ، الحكاية ان محمد بجد لغاية دلوقتى مماتش بالنسبة لى ، كل حتة يا أكرم بمعنى الكلمة بتفكرنى به ، دا غير الصحاب والمعارف والكتب ، مش هاتصدق بجد كل حتة ..فمش حاجة تانية قدامى غير انه يبقى معايا

كل سنة وكل الحباييب المدونين اللى بيخشوا ينورونى واللى مبيخشوش كمان طيبين