نونو فى اول يوم مدرسة

Sunday, December 20, 2015

تكريم الاستاذ زكى مصطفى من جمعية محبى الفنان فريد الاطرش


أبى الرجل النبيل الخلوق المحترم زكى مصطى
ذلك الذى لم يوجه لنا اى اهانة تذكر يوما ما حتى لو بحجة التربية ، هو فقط يناقشنا ويحاورنا واذا لاقى منا عنادا تركنا ، وربما غضب قليلا ، فنراجع انفسنا ونصالحه فيسامحنا فورا ، بابا الصحفى الذى بدأ مشواره الصحفى منذ عامه العاشر ، حيث كان يراسل مجلة سمير وكان يتقاضى مقابل مادى على قصصه الصغيرة ، واستمر فى مجال الصحافة الفنية والنقد الفنى طوال عمره والى اليوم ، وفى عصر رئاسته للقسم الفنى بالمساء الادبى ، شهدت جريدة المساء اعلى توزيع بشهادة التاريخ وارشيف المؤسسة والارقام ، حيث كان لاول مرة يكون سبب توزيع اصدار هو القسم الفنى بها ، لانه كان يقيم ندوات فنية لاشهر النجوم شهريا فى صالة تحرير المساء ، وكانت الدعوة مفتوحة للجمهور ، حتى ان شارع رمسيس كان يشهد زحاما بسبب ازدحام الناس على هذه الندوة الجميلة ، ابى زكى مصطفى الصحفى هكذا كان يلقبونه الجيران ، ويلقوبننا بالتبعية ، اه سهى بنت الصحفى اللى ساكن هناك ، نهى بنت الصحفى ، صلاح ابن الصحفى ، محمد ابن الصحفى ، وكان لهذا وقع لطيف على ، وقتها كان للصحفى قيمة وقامة وهيبة ووضع اجتماعى بين الناس ، فقد كانوا يحترمون بشدة اصحاب الكلمة على الاقل فى المرحلة التى احكى عنها ما بين عام 75 والى عام 2000 ، ظل ابى متواضعا وطيبا وودودوا ولا يحب المشاكل ابدا طول حياته يسعى ليسعدنا فقط ، كان يتعامل ابى مع الورقة والقلم كما يتعامل صائغ الذهب مع ميزانه تماما ، بحساسية شديدة ورقة وعشق ، وحتى اليوم أكثر شىء يمكن أن يؤلمه ويؤذيه هو الاقتراب من اوراقه وكتبه والعبث بها ، عمل ابى دائما على تشجيع كل الافكار الجديدة وهو ايضا الله يحفظه يستطيع تحديث "الهارد" العقلى والروحى له دائما ، ويتابع كل ما هو جديد سواء فى الكتابة او الفن او الافكار ، ونظرا لحماسه الشديد لفكرة الاستاذ عادل احد عاشقى فريد الاطرش أنه يريد ان يؤسس جمعية باسمه ، سانده منذ اليوم الاول واشترك معه فى كل خطواته ، حتى اشهرت الجمعية رسميا وتم الاعتراف بها فى عام 2009 واليوم كرمت الجمعية ابى زكى مصطفى عن جهوده المستمرة معها مع تكريم للفنانة القديرة سميرة احمد عن عملها مع فريد الاطرش ، يوم رائع فى المجلس الاعلى للثقافة ، ابى يستحق اكبر تكريم فى الدنيا ، بالطبع لانه ابى وانا افخر به ، ولانه فعلا قضى عمره فى العمل بصمت ودون ضجيج وانما بهدوء شديد يعمل ويعمل دون انتظار مقابل يليق بما يقدمه من عمل ، بارك الله فيك يا ابى واطال الله فى عمرك بصحة وعافية .

No comments: