نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, June 19, 2010

من يوميات الوحدة (6) لحظات الضعف

لن يجازف ..

بتأنى سيصعد الولد الطيب سلم مصنوع من حبال غليظة

بأشواك دامية

ذلك الولد الذى حاول ان يكون شريرا

لفترة قصيرة حتى يثبت لنفسه انه القوى العظيم فجاة !

تصنع الاشواك فى قدميه جروح قطعية

تصبح بعد قليل علامات على براعته فى الصعود .

لن يجازف .. لا .. سيجازف أكثر ..

لن يدع لحظات الضعف تأكل ساعات الامل التى تدفعه للأمام

لحظات الضعف مصطلح يبرر كل الأخطاء

التى نوافق عليها ثم نندم عليها لكنه يتباهى

دائما بلحظات ضعفه ويفاخر بأعترافه بالخطأ

ويشعر بالزهو لكونه كتابا يستطيع ان يقرأه

كل البشر دون الحاجة لمترجم خائن .

هو دائما يخاف من الخطر الحقيقى

الكامن فى الرغبات المستحيلة .

كم هو العمر الحقيقى للاحساس

كيف تصور ان باستطاعته

ان يعيش وهو لا يعى الايام التى مرت دون قصد منه

دون أن يقف كثيرا لتأمل الطريق الذى

عبره بشخوصه المختلفة

كل الاعمار الطويلة التى لاحقته منذ ان

تحركت ايامه فى الطرق الوعرة ..

الاصدقاء الكثيرون المعلقون فى

دولايب طموح قاتل للحب والخير ..

الانسلاخ من الايام العاجزة والهروب

من الناس الذين يستمتعون بامتصاص الارواح ..

كيف يخرج بنفسه وينجو بمشاعره

بعيدا عن ذلك الاحساس المخيف

بأنه عاجز

وقف قليلا امام باب ذاته وقرر طرقه برقه

فتحت له وسألته ماذا يريد منها

تلعثم ووقف الكلام فى حلقومه

فلم تعطه فرصة اخرى واغلقت الباب بوجهه

طرق الباب مرة اخرى

ولكن هذه المرة عندما فتحت له

لعنها وقرر ان يخرجها من ثباتها ويغير

عاهاتها حتى وان اضطر لصعود الحبال الغليظة

بدل 100 مرة

6 comments:

حسن ارابيسك said...

اذيك ياسهى
دائماً التغير من طور لطور في حياة الفرد أو في حياة الأمم يأتي بعد مخاض وألم
تحياتي
حسن أرابيسك

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

طريقة كتابتك حلوة اوي
:)
انا بتابعك ..بس من غير تعليق..
النهاردة بس .. قلت اجي اسلم عليكي :)
استخسرت
ان نص جميل زي دة اقراه و ماقولكيش شكراً عليه :)

حسن ارابيسك said...

اذيك ياسهى
طمنينا عليكي منذ فترة طويلة ولم نرى اطلالتك هنا في كتابة تدوينة جديدة لعل المانع خير نتمنى ان تكوني بخير ونهنوه أيضا ويارب الغياب ده يكون في حاجه جامده نازله بيها على رمضان وتكون مفاجأة ادبية من النوع التقيل المهم قولي للناس وطمنيهم انه لسه معاكي مفتاح مدونتك وان صدى صوتك يترددفي جنباتها
تحياتي
حسن أرابيسك

سهــى زكــى said...

صديقى العزيز جدا حسن أرابيسك

انا بالفعل مختفية رغما عنى لاننى استعد لادخال نهى المدرسة فهى ستتم عامها الخامس فى شهر 10 وكنت ايضا استعد لاستقبال روايتى الجديدة "فاطمة /كفر الشيخ/عابدين"
يعنى هناك بعض الضغوط الحياتية التى تمنعنى عن التواصل على المدونة ولكنها لا تمنعنى عن الكتابة والتواصل الروحى مع اصدقائى الرائعون الطيبون امثالك يا حسن
افتقدك انا ايضا يا صديقى الطيب واشكرك على سؤالك على ومحاولة اطمئنائك اطمئن وطمنى عليك ايضا وادع لى قدر ما تستطيع لاننى احتاج للدعاء دائما

نهارك بلون قلبك ايها الارابيسك المبهر

سهــى زكــى said...

قهوة بالفانيليا - شيماء على

يارب دائما كتابتى تبقى من الكتابة اللى بتعجبك سعيدة ان النص خلانى اعرف انك بتزورينى دائما عشان على الاقل ارحب بيكى

شكرا لك شيماء وكل سنة وانت طيبة يا جميلة ويارب يخلى كل ايامك قهوة بالفانيليا

حسن ارابيسك said...

الطيبة والحنونة/ هى ذك
الحمدلله اطمنا عليكي وماشاء الله نهنوه كبرت وهاتدخل المدرسة ربنا يخليهالك ويفرحك بيها وتشوفيها حاجه كبيره كده قد الدنيا وتطلع زيك كاتبه كبيرة وتاخد عبقريتك وطيبتك وجدعنتك بس اهم حاجه ما تاخدش حزنك ووحدتك
مبروك مرة تانيه على رواية فاطمة وان شاء الله ربنا يكتب لها النجاح وتكون الرواية لها صدى كبير عند القراء أولاً ثم النقاد ثانياً
تحياتي
حسن أرابيسك