نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, December 5, 2009

سيجارة حشيش- من يوميات الوحدة (4)

تصنع خدرا خفيفا فى خلايا الروح
تحلق بالعقل فى فضاء أوسع من المكان الحاضر الأن
سيجارة حشيش تقدم لك متعة التيه والتحليق
فى سماء الفراغ منذ عبرت الثلاثين
تُصنع سيجارة الحشيش من الاشياء التى تحلل الدماغ
من حزن أُعتصر من المقابر الشهيرة
تُصنع من ذكريات كل الوحيدون فى العالم
كما تضاف اليها أمانى صعب تحقيقها وأحلام مستحيل
استمرارها لما بعد اليقظة ..
هذا ما تفعله سيجارة حشيش
هدوء غير مقصود ودمع يتلألأ الى الابد دون الهطول
ورغبة قوية فى الصراخ مكتومة
كما تقدم لك على صينية من صفيح خام
غوانى وغلمان ورجال لا يشعرون أنهم
مشويين بالفعل وجاهزين للمضغ
كنت قبل اكتشاف سيجارة الحشيش
أعرف ان الإ يحاء هو الدافع الحقيقى لتناولها
ولكن بعد تكرار الفعلة المجرمة
عرفت ان لا معنى للإيحاء فى حضرة ذلك الصوفى
ربما أوحى لك بأنك فراشة أو كلب
أو حتى طوبة لا تخرج من بين قضبان البيوت المؤبدة ..
للعلم هناك ناس ينعموا بخرافاتهم
وللشعوذة والدجل ناس أنا منهم
وللفناء ناس الحشيش صانعهم
وللحزن الدائم فى قلوب الشاب
الذى تخطى الثلاثون سببا كبيرا غير
سيجارة الحشيش .
أن يحفر الحزن على ملامحنا الشقاء
وينمو مع احلامنا عشب شيطانى عظيم
يقرر ببراعة أن ينزع الملابس الداخلية للبشر
ليمشوا على حائط الزمن
الواقف منذ سنين
لم تصيبه عوامل تعرية أبدا ..
واقف تماما كأنه الموت يدفع الجميع للركض نحوه ..
فقط طاب لى ان اخبركم
ان سيجارة الحشيش هى
غذاء الحزن
وصانعة الدموع

4 comments:

الست فرويد said...

معبرة قوى
وصور جميلة

تحياتى وخالص اعجابى

واحد من الناس said...

هههههههه
بوست يعاقب عليه القانون بس ماشى مع نغمة العصر على نهج " اشربت سجاره بنى"
اعتبر دى هروب من الواقع ولا دعايه للدخان الازرق ؟
الاحاسيس والصور جميله جدا الى الحد الذى لايصدق معها عاقل انها لا تنبع من تجربه معايشه لكنها تجربة الابداع الفكرى الذى ينقلنا من دنيا الواقع الى خيال اللامعقول
ومساااااااااااااااااء الفل يامعلم
تحياتى

abo-omar elmasry said...

إحساس عالى جدا بلحظات قليلا مانمر بها ويكون الفاعل برؤسنا مختلف مع كل تجربة
أعرف من يسكر بكوب من الماء كما أعرف من يهزى مع لحظة غروب بعيدة ومن منا لايتوهه مع لحظة عشق ويتجرد من نفسه ويطير بعيدا فى دنياه

osama said...

نعم حين نريد ان نقفز من الوعي الى اعماق اللاوعي.. الى اعماق المجهول.. الى الانفراد بالذات الحقيقية التي تنغمس انغماسا تحت زيف الذي اريد ان اكون لا ما هو أنا في الحقيقة .. حين نتذوق النفس الأول ربما نستشعر اننا امسكنا بدقائق ذاك المعدوم فينا...

اختي الكريمة/سهى ذكي
دمت بكل ود