نونو فى اول يوم مدرسة

Monday, September 7, 2009

البهلوانات يهجرن السيرك

فى سابقة لم تحدث من قبل ترك البهلوانات سلك السيرك
نزعوا عن أيديهم حبال الأمان المشدودة لأعلى
تمردا على جمهور بلا رحمة ، تمردا على أطفال بلهاء يضحكون
على سخافات واستعراضات سوقية
اجتمعوا وقرروا أن يتحرروا من آسر الخيمة ذات الرائحة العفنة اثر
مخلفات زملائهم حيوانات السيرك
خرجوا بهدوء دون إزالة الماكياج بمختلف أشكاله ما بين وجه باسم
وأخر مكتئب وآخر رسم عينه بدموع ثابتة باللون الأزرق
جميعهم خرجوا بملابسهم أيضا ، تحركت مسيرتهم بين الناس
لم يلتفت لهم أحد تأكد لهم أنهم خارج عالمهم غير ملفتين
ولا يؤدون دورا غير انهم سيحاولون لفت نظر الناس ا
ليهم بنفس الطريقة البهلوانية داخل
عادوا .. عادوا بنفس الهدوء الذي خرجوا به
ومع بداية العرض الأول بعد العودة
رأوا الناس منبهرين بهم ويصفقون لهم كالعادة
نظروا جميعهم بدهشة وتساءل احدهم
ترى لماذا لم يعيروننا انتباها حين خرجنا من هنا
وكأننا اشباحا لم يرونا ؟
اظلام تام
لمحوا البهلوانات داخل الحلقة الجمهور وهو يخرج
وقد تحولوا لبهلوانات من نوع غريب لم يعرفون من قبل !

4 comments:

نورسين said...

الحياة سيرك كبير وفي ساحتها العريضة نلعب جميعا ادواراً بهلوانية شتى ، فرب مبدع مضحك ورب آخر ينفطر القلب له من البكاء ،،

اقنعة اردنا او لم نرد تكسو ملامحنا

إنها الحياه حبيبتي بكل مافيها
وحشتيني
كل سنة وانت طيبة يا جميلة

مودتي

أبو أمل said...

قضبان حديد
مابين عنيك
ووحدتي
واحنا وراها
او امامها
مسجونين

فتحى حمدالله
من ديوان سلم لفوق

كراكيب نـهـى مـحمود said...

المربك فعلا هو لحظة الخلط بين الواضح والغائم
بين ما نوقن فيه وما يملئنا الشك حياله
ربما يراقبنا اخرون يختلط عليهم الامر هم ايضا ولا يعرفون التفرقة بين الجمهور والمهرجين
ربا لاشئ حقيقي في هذا العالم- ربما كل شئ واقع تحت خدع البصر والذاكرة وموقعنا من الأحداث
دمت مبدعة

حسن ارابيسك said...

الجميلة سهى ذكي
من يوميات الوحدة استمدت روعتها من روعة عالمك بكل أشكال الفرح والحزن التي تملئ إتجاهاته الأربع
والبهلونات يهجرن السيرك
صورة دقيقة للحظة إكتشاف أصل النيجاتيف والصور الوهمية التي نسخت بشكل متكرر من عالم أكثر وهما وخيالاً وظلالاً
تحياتي لكل إبداعاتك التي وحشتني كثيراً
أعتذر عن غيابي القهري
وأشكرك لحضورك الدائم والجميل
حسن أرابيسك