نونو فى اول يوم مدرسة

Sunday, June 7, 2009

قرد هرم

وعورة التسلق أدمت ساقى وقدمى
ليالى الغربة أطول من أمتار العروق التى تملأ جسد متألم
لم أراعى لحظة هبوطى من درج المبنى الذى حماه سد وهمى
أمام بابه من غارات العدو فى الستينات والسبعينات
اننى سأذهب ذات يوم للعدو ذاته أصعد له
اعانقه حتى انسى لحظة قضمه لقطعة مملحة من لحمى
اخذتنى حبال الطائرة الطفولية لما بعد البهجة
لطموح أكبر من قدرتى على تحقيقه
حقيبة سفرى لم تسع وقتها الا بنطلون وقميص وجورب وسروال
سترة ليست كافية لغربة طويلة
تسلقت الجبال بكل براعة حتى غار منى القردة
وقرروا أن يمنعونى تماما من التسلق
اجتمع القردة فى عصابة ليست كعصابة فيلم " كوكب القرود "الأبله
بل اجتماع هدف بشكل صارخ أن يحولنى لقردا محترما مثلهم
امهلونى فرصة للعودة والابتعاد عنهم ورغم ثباتى طويلا
ومحاولة كفاح نجحت فيها أكثر من مرة للوصول
لشجرة الموز المزروعة على قمة الجبل إلا أنهم فى أخر الأمر
هزمونى حيث أجتمعت قبيلتهم ونزعوا عنى قدمى ويدى
وتركونى أقفز على بقاياى
المشهد عظيما بالنسبة لهم حتى أنهم صفقوا لى
لبراعتى فى تسلق الجبل كقرد حقيقى
لا يمكن بأى حال ان استمر قرد
كانت العودة شديدة الصعوبة
رغم أن الهبوط اسهل واسرع الا ان هبوطا بهذه السهولة
بعد معاناة الصعود هو الموت بعينه
ورغم البيت الكبير الذى بنته لى ايامى المسروقة
والسيارة التى اهدتها لى احلام الطفولة
ورصيد البنك الذى جمعته لى مشاعر حب دهسها
ديناصور مغرور على حبيبتى
الا انه بمجرد هبوطى كقرد بدى حقيقيا
لم يصدق احد ان كل هذه الاشياء لقرد ..
فتح سحب كل الاشياء والقوا بحقيبة جلدية صغيرة خارج البيت
أخذتها بفمى حيث لم تنمو بعد اطرافى من جديد
وضعتها على نهر التماسيح الذى امتلأ بأشلاء الدموع الدامية
انتظرت حتى ظهرت لى أطرافى من جديد ، فتحت الحقيبة
وجدت قميص وبنطلون وجورب وسروال
أرتديتهم بابتسامة مقهور تبتسم
له زجاجات الخمرالرخيص فى بارات الدول المحزونة بفقدان الشفافية
عدت من حيث أتيت
داخلى زهو بخبرات التسلق حتى
اننى شعرت بضآلة كل الناس من حولى فى صالة المطار
استوقفى الامن وانا أرفع رأسى لأعلى بكبر مستفز
تفتيش
رغم أننى لا احمل اى حقائب
كانت طريقة التفتيش مؤلمة وغريبة
فقد فتشنى اطباء وانتظرت بشغف وعصبية نتيجة التفتيش
حتى صرخ أحدهم بتعاطف
أرجوكم اتركوه يمر انه مجرد
"قرد هرم " .

3 comments:

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

مثيرة وجميلة

جذبتني من البداية إلى النهاية

تحياتي
وليد

فشكووول said...

اخذتينا من موضوع الى اخر
حتى اننى ظننت نفسى قردا مثلك واذا بك تأخذينى لتسلق الجبال وللاسف شجرة الموز ليست هناك هم اقنعونا بذلك ولكنهم ضحكوا علينا وما زلنا نعانى ونعانى لمجرد اننا ابناء عالم ثالث وخمسون وقولى ليس عالم بالمره وليس مصنف من تصنيفات البشر وحسنا تشبيهك فانا وانت وكلنا قرود

KING TOOOT said...

كان يا مكان إنسان من خوفه أصبح قرد
مرّت سنين و إيام لا همه عار ولا عرض
باع كل شيء علشان خايف ليتعارك
أخرتها مات مذلول ولا نفعه واد ولا بت
وعجبي
_____________________
KING TOOOT