نونو فى اول يوم مدرسة

Tuesday, May 26, 2009

المحبة التى تحتمل

جروح الاصابع تلتئم بصحبة ملائكية
جروح الاصابع الطويلة رواية ترصد واقع آليم عن بطل عاش حياته
مع الفقر والجهل والمرض وتمرد على كل هذا ليصير بطلا اسطوريا
لم اسعى لجعله اسطورى بالطبع ولكنه خرج هكذا من خلال رصد
لبيئة طاردة لكل حلم وامل فتساءل البعض كيف يخرج بطلا
جميلا كهذا من بيئة مشوهة كتلك وتساءل البعض لماذا
لم اسمى بطلى باسم البطل الحقيقى المقصود وسميته عمر
وتسأل البعض ايضا لماذا لااهتم للنحو فى كتابتى فان هذا شديد
الاهمية واثنى الكثيرون على جمال الرواية وروعتها
واهميتها وضرورة حصولها على تقدير فى يوما ما
هذا بمنتهى الصدق ولم اكن اتصور اننى ساضطر
يوما لرصد يوما ناجحا لى بهذه الصورة
ولكن بما ان لا مفر من خدمة نفسى
فها انا اخدم نفسى بنفسى
ولك حق الرد فيما عرضت لترى
هل استحق فعلا ان اكون بهذه السعادة ام لا
الروائية والاديبة الرائعة والانسانة الجميلة صفاء عبد المنعم تعرض
قرائتها الجامعة لكل الرواية بتفاصيلها وبجوارها القمر الساحرة التى سحرت
قلبى وعقلى وروحى الاديبة والاعلامية المتألقة مى خالد وادارة رائعة
كعادتها للندوة وحبيى واستاذى الاديب والناقد والملاك الحارس للكثيرين
سيد الوكيل وهو يستعد لعرض دراسته النقدية التى وكذلك كان
حاضرا ولم تظهر صورته واضحة الناقد الشاب
الذى عرض دراسة دقيقة وجادة وعميق لادق تفاصيل
الرواية وكانت قرائته منصف لى حقا
وقد استمتعت بها واستمع بها الحضور
الذين استمعوا لقراءات النقاد بمتعه نظرا
لجدية القراءة
انارت واشارت لمواطن القوة والضعف فى الرواية
لم اكن اتصور ان يكون كل هؤلاء الاصدقاء حضور هذه الليلة
كاد قلبى يتوقف حقا
فأنا كنت خائفة جدا وقد أجلت المناقشة لهذه الرواية قدر الامكان خوفا
من ان تصدمنى اراء من قرأوها حتى صدمت بان كل من حضر
قرأها وجاء بغرض ان يقول رأيه سواء كان ايجابيا او سلبيا
فهل هناك سعادة مثل تلك
كان اول الحضور هم اجمل سيدات وفتيات الوسط الادبى
سواء على مستوى اعمالهن او على مستوى جمالهن
الداخلى والظاهرى
الروائية الجميلة مديرة الندوة مى خالد
والروائية الكبيرة ابتهال سالم
والصحفية المتوهجة القمر نانى محمد
الشاعر والمؤرخ الاديب شعبان يوسف وبجواره الشاعرة العراقية
ريم القيس والكاتب الدكتور محمد ابراهيم طه والكاتبة الرقيقة
حنان الدناصورى والفنانة التشكيلية القمر هند خير والصحفى
الشاب محمد عوض ومن يمينى الكاتبة الشابة ضحى العاصى
والناقد الذى سيخترق سماء النقد
كصاروخ صاعد نحو القمر احمد عبد الحميد
ويظهر فى الصورة ايضا طه

جانب فاجائتنى به صديقتى نهى محمود فى صورها لم اكن اتصور ان
الحضور كان بهذه الروعة
يظهر من بعيد صديقى العزيز الروائى محمد الفخرانى
والصديق القاص محمد رفيع
والروائى والناشر احمد عامر والصديق الحائز
على المركز الاول فى ساويرس هيدرا جرجس
وعم احمد كامل اهم واشهر قارىء للادب فى مصر
والصديق الكاتب الشاب شريف الغرينى
والشاعر الجميل سامح محروس
هذا بخلاف الاصدقاء الذين اعتذروا بشدة نظرا لسفرهم او انشغالهم
فى امتحانات اولادهم مثل الصديقة الرائعة ايمان يوسف
والصديق الصحفى والقاص حسن الحلوجى والكاتب الساخر والقاص
محمد فتحى الذى كان مسافرا لبيروت وكثيرين من الاصدقاء
مى حبيبة قلبى وروحى وعقلى احدى المخلوقات الروحية الشفافة
وانا
كما كانت مختبئة بجوار الشباك الفراشة الرقيقة اميرة الوكيل
والمترجمة الهادئة هناء نصير
واعتذر ان كنت نسيت اشخاصا خاصة ان هناك قراء لم اكن
على علم باسمائهم واسعدنى حضورهم جدا جدا
هل كلمة شكرا يارب تكفى
اعتقد لا تكفى لكننى اشكر الله كثيرا على كل هذه الفرحة

21 comments:

طه عبد المنعم said...

ألف مبروك يا كونتيسة

شادي أصلان said...

الجميلة جدا سهي زكي

انتي حقا تستحقين كل هذا الاحتفاء

وبجد انا خسرت كتير اني مقدرتش احضر بس زي ما قلتلك ظروف البرد اللعين

مزيد من التوفيق والتألق وإن شاء الله القادم افضل كثيرا

صباح الفل يا استاذة
:)

حسن ارابيسك said...

مبروك ياسهى
ألف مبروك
بالتأكيد ندوة رائعة ومتميزة
دائما هناك محطات وعلامات في تاريخ كل منا وتلك الاحتفالية بالتأكيد ستظل منقوشة على جدران ابداعاتك تسجل مشوارك الصعب وغزواتك النقية وإصرارك على إجتياز أسوار عالية لممالك الأدب الرفيع
مبروك مرة أخرى على هذا العُرس الجميل لزفاف إحدى روايتك لعالم الأدب والنقاد والقراء وكل محبي فن القصة والرواية
مبروك
تحياتي
حسن أرابيسك

دعاء مواجهات said...

مبرووك على النجاح الجميل

ما اجمل ان نرى وليدنا وهو يكبر مع الايام ..

تحياتى وحبى

hana said...

الف مبرووووووك يا سهى

موفقة دائماً

Medus said...

مبروك يا اخت سهى اكيد النجاح بيكون ليه طعم تاني لما بيكون بعد مجهود
تحياتي والى الامام

محمد هاشم said...

بالتوفيق مع خالص امنايتى لك تستحقين كل ذلك واكثر

عَبْدو المَاسِك said...

مبروك يا سهى على الرواية

تمنياتى لقلمك أن يظل حبره أبدياً لا يجف و يظل يكتب و يكتب و يكتب

تحياتى لحرفك

فشكووول said...

الف مبروك على الروايه الجديده (جروح الاصابع الطويله) قرأت عنها فى مدونة الاستاذ حسن ارابيسك ودائما فى التقدم والازدهار
تحياتى

عالم صوفي said...

مبروك \
تعرفين كل ما أريد قوله

كريم بهي said...

مليار مليار مبروووووك
وتحياتى
انا نازل القاهرة كمان اسبوعين

وهاشتريها
واكيد اكيد هتعجبني
وكمان لازم اعمل عنها تغطية كبيرة فى مدونتى

والف مبروك مرة تانية

كريم بهي

أمل فتحى عزت said...

السلام عليكم
الكاتبة سهى ذكى
لقد تعرفت على قصتك من خلال حوارك فى القناة الثقافية من خلال بينالى الثقافة وكان تركيزك على أن الغلاف خرج عن إطار الاخراج المألوف وكان رسم لشخصية القصة وجمع كل الحواس التى كتبتى بها عن شخصية القصة وجعلتى الصورة الممتزجة بريشة الفنان تشارك وتنطق بهذه الحواس عبر ريشة الفنان المتميز عمر الفيومى الذى اعتاد أن يمتزج مع الشخصيات ويتفاعل معها لتختلط بألوانه الدافئة وتخرج بهذا العمل الجيد .
سيدتى أنا أرى ايضا بأن الفنان حسن أرابيسك هو ايضا عبر عنك بريشته اثناء حضورك ببينالى الثقافة واسمحى لى بأنى رايت الصورة لكلثوم جديدة تستمع لقصيديتها الجديدة التى تغنت بها لتراقب تفاعل الجماهير ومدى حساسيتهم لتقبل العمل .
بعدما أقرأ هذا العمل الذى شدنى اليه مقدمته سوف أكتب لك رأيى بكل صراحة.
تحياتى لكم مع تمنياتى بدوام هذا
التفاعل الرائع

الفنان .. حسن أرابيسك

أولا جميل أن تذكرنا بتكريم الكاتبة سهى ذكى ..ودائما لا تنسى ريشتك يا ابوعلى حتى وانت تكرم الكاتبة سهى فى هذه الاحتفالية المدونية التى تهنئها وتشاركها قرأة هذا العمل بالنسبة للمدونين والتعرف عليه
مع خالص تحياتى

أبو أمل said...

مبروك ع الرواية
وحضور بهي على المستوي الثقافي

إلي الأمام دائماً

سهــى زكــى said...

طه
اشكرك ايها الناشط الثقافى الفيسبوكى

سهــى زكــى said...

شادى اصلان
يا صديقى هاهى الفرصة تتكرر ترى هل ستفوتها هذه المرة ام عامة انا فى انتظارك غدا فى مكتبة حنين واتمنى ان اراك هناك
صباح الفل
وفى انتظارك

سهــى زكــى said...

صديقى العزيز جدا جدا
حسن ارابيسك
انت تشعرنى بالعجز الحقيقى امام كرم كلماتك الجميلة التى تشبه الوانك وريشتك المذهلة
ترى هل كلمة شكرا تكفى ما تقدمه لى من تشجيع وطاقة حقيقية ، ترى هل كلمة شكرا لها معنى امام هذه التدوينة الرائعة التى كتبتها وهذا البروتريه المؤلم الذى اكتشفت من خلاله كم ترانى
اشكرك يا صديقى
ودمت لى صديقا للابد

سهــى زكــى said...

دعاء مواجهات وهنا وميدوس وعبده الماسك وفشكول
بجد انا مش عارفة اعبر عن فرحتى بتهنئتكم ليا لان احساسكم عالى بجد اعلى من كل حاجة ، اجمل شىء انك تحس ان فى ناس شبه بعض بتحب بعض وعايزين يكبروا مع بعض واعتقد اننا هنا بنعمل دا بقوة شديدة لان مفيش حد بيبقى اى شىء غير بالاخرين وانتم اروع اخرين
لازم نتقابل
وعلى فكرة بكرا فى حفل توقيع للساحرة الشريرة فى مكتبة حنين 7 شارع الديوان من القصر العينى - جاردن سينى الساعة 7.30\
اتمنى تبقى فرصة للتعارف

سهــى زكــى said...

محمد هاشم ، أبو أمل
اشكركم جدا واكرر لكم دعوتى لحضور حفل توقيع كتاب رؤى الساحرة الشريرة غدا بأذن الله

سهــى زكــى said...

صديقى العزيز كريم بهى

انت فيييييييييييين يابنى وفين ديوانك هاتفضل كدا ولا ايه
مش هارد عليك المرة الجاية على فكرة ومش فرحانة بكلمة مبروك منك الا لما الاقى ديوانك فى ايدك او باعتلى نسخة منه ماشى
يالا بقى قفلنا الباب مع السلامة
(شكرا بجد (
اوعى تزعل

سهــى زكــى said...

عالم صوفى

انا متشكرة اوى انك رغم انك متنكرة فى عالم صوفى ومش راضية تقولى انت مين دخلتى وباركتلى مع انك انت اللى مصورة الصور دى وانت اللى كنت منورانى طول الوقت وانت اللى انا قاعدة عندك فى المكتب دلوقتى برد عليكى ، بالذمة يا نهى محمود فى حد يفتح مدونة سرية وتبقى كل الناس عارفة انها بتاعة فلان
تبقى ازاى سرية
صباح الفل

سهــى زكــى said...

أمل فتحى عزت

كلامك كبير وكتير عليا اوى اوى اوى ، بجد انا سعيدة ان فى حد بعيد فى حتة بعيدة اوى حاسس وشايف ومتابع كل اللى حواليه وانا اتمنى واتشرف انى اتعرف بيكى طالما ان الوسيط هو حسن ارابيسك فبالتأكيد انت انسانة تشبيهنه فى روعته
لك منى كل الحب والود
والى لقاء قريب
صباح مساء الجمال