نونو فى اول يوم مدرسة

Wednesday, November 12, 2008

من سيطرد الشيح ؟!

يتعجبن صديقاتى من وحدتى وكذلك تتعجب اختى بشدة فهى تعتقد كل الاعتقاد اننى أعيش حالة حب وهى الوحيدة التى لا تعلم ، تجلس حتى الصباح تحادثنى عن معاناتها فى افتقاد الحب وتسألنى بكل بساطة " انت معندكيش احساس خالص كدا، أيه انت مش ست برضه ولا أيه ، ولا هما اصحابك اللى يعرفوا عنك كل حاجة وانا لا " ..
دائما ما أقابل صديقاتى كل واحدة منهن على حدة ..
سلوى فى الجريدة ونهى فى بيتها وهدير فى كافيه المهندسين الذى تحب هى ان نلتقى فيه ، كلهن يٍسألن نفس السؤال أيه أنت مفيش حد كدا ولا كدا " هاتترهبنى يعنى ؟!
وتزيد التساؤلات كلما دخلت أحداهن فى حكاية أو خرجت منها ، ما معنى ان تعيشى هكذا دون رجل تحكين عنه ، انه فعل وفعل وقال وقال ، فالحياة دون شريك الموت هو المرادف لها تماما ..
نعم نعم اهدأن .
أنا أعانى حقا من افتقاد شريك ، أعانى حقا من افتقاد أنفاس دافئة على فراشى البارد ، أفتقد أن يهزنى أحد إذا ما نمت متعبة ليتأكد أننى"تمام"
نعم نعم
أفتقد لنظرة رومانسية فى ليل الشتاء المحبب لى
أهفو لضمة على الأريكة الكبيرة أمام برنامج ممل نتبادل خلاله شجارا ينتهى بأن أذهب الى غرفتى فيلحقنى وتنتهى المسألة كما تعرفون ..
احلم بأن يضم أبنتى ولا تخاف منه ، وأن يقرأ لها قصتها قبل النوم ثم تنادى عليه مرة أخرى عندما تشعر بأنه تحرك من جوارها ، فيجلس قليلا متصنعا إكمال القصة فى حب ، ثم يعود لى وهو يقول " غلبتنى على بال ما نامت " ..
لكن كيف يستطيع أن أخرج شبح الماضى الملتصق بروحى ، كيف أتخلص منه وهو لم يتخلص منى بعد ، تركت البيت الذى جمعنا وقد أخبرت من أتى لا ستئجاره بأنه يحوى شبحا كما فعل بائع القصر الشهير فى كانترفيلد (أوسكار وايلد ):
ترى هل يتحول يوما ذلك الشبح الساكن فى عقلى الى تحفة قديمة يشتريها الغاوون ؟!
يوم التقينا اخر مرة وكان هذا قريبا ، كنت قد فكرت فى ان أقترب من احدهم ولكنه ظهر لى فأصابه الذعر ايضا كما فزع شبح كانترفيلد عندما رأى شبحا اخر
"أرتد الشبح خائفا لأنه لم يسبق له أن رأى شبحا "
طلب منى أن ألتزم الإخلاص والاستمرار للأبد ـ فعدت بيضاء المشاعر بلا اى عاطفة تجاه اى رجل .. لأنه قال لى أنه لا ينام أبدا بسببى ، كما كان هنا بيننا ككائن حى ..
"هذا هراء فكل ما عليك أن تفعله هو أن تأوى إلى مخدعك ثم تطفىء الشمعة ، إن اليقظة أصعب من النوم وخاصة فى الكنيسة ، النوم فى متناول كل مخلوق وحتى الأطفال يعرفون كيف ينامون ، فالمسألة لا تحتاج إلى ذكاء
قال حزينا :
أنا لم أذق للنوم طعما منذ ثلاثمائة سنة ، نعم ، لم أذق النوم منذ ثلاثمائة سنة وأنا جد متعب "

عرفت بعدها أن مصيرى سيكون مثل كل السيدات اللائى مررن بالأشباح منذ ثلاثمائة عام ، وأن شبحى يشبه كل أشباح الحزينات الوحيدات حتى وأن كانوا أشباحا لرجال أحياء ، أما أنا فاتمتع بميزة تقينى الحزن الابدى أن شبحى صنعته أنا وبأمكانى التخلص منه ببساطة ولكننى بصراحة سعيدة بوجوده لأنه يقينى شر عفاريت ملعونة ربما تسعدنى ساعة وتتعسنى عمرا ...
فشكرا للشبح واسترحن يا فتيات فأذا ما أراد القدر لى حبا سيطلب منى شبحى الرحيل وسأذن له فى أمان الله

18 comments:

اميمة عز الدين said...

حبيبتى الحزينة النقية
احس بمواجعك تلك وادعو ربى بظاهر الغيب ان ترتاحى يوما على صدر كبير يتسع لكليكما انت وصغيرتك لان هذا مايشغلك اولا واخيرا
الصغيرة يوما ما ستكبر ان شاءالله وتصبح امرأة جميلة لها حياتها وانت لك حياتك وشبحك الذى يسكنك بارادتك انت
انت فقط الوحيدة التى تقرر متى يحضر ومتى يرحل
دعيه يرحل وتوقفى عن البكاء وحيدة فى ليالى الشتاء الباردة لان هناك ثمة ما ينتظرك ويريدك لكنه يخشى هذا الشبح المقدس بحياتك
دعيه يستريح فهو وحده الان لا يريد سوى دعواتك الصالحة وترحمك عليه
اما انت فلك الله

wessam kabil said...

مش ممكن يا سهى انت بتكتبي حلو جدا

احساسك احساس وعقلك عقل

بس تفتكري انك ممكن تتخلصي من شبحك وقت ماانتي عوزة ولا دخلتيه جواكي واتمكن هو منك؟ ابقي اقرأي احساس عاص على مدونتي

دمتي مبدعة وانسانة

FAWEST said...

ألم تحذرك منه السيده العجوز ؟؟
أم
هى التى قادتك إليه؟؟

سهــى زكــى said...

اميمة عز الدين

لايهم من ينتظرنى ، المهم هل ارغب بلقائه اصلا ـ هل داخلى تلك الطاقة التى ستأخذنى الى مكان لقائه هذا هو المهم يا صديقتى
ويعلم الله وحده متى تتحرك رغبتى تلك

سهــى زكــى said...

وسام قابيل
اقولك ايه انا قريت النص وانا متابعة المدونة كمان
بس المشكلة انى مبيبقاش عندى وقت للتعليق
لكن انا علقت على احساس عاص
فعلا حلو اوى النص دا وانا متفقة مع استاذتنا الجميلة هويدا صالح فى كل اللى قالته فوق وتحت واضيف انى مبسوطة جدا من تضفير الثقافة القرأنية عندك مع الاحساس الذاتى قوى دا مع تأمل شديد فى حالة عشق نادرة الحدوث

تحياتى ليكى يا قمر وكمان اخر نص رائع انت بتكتبى احسن من ناس كتير على فكرة
الله يكرمك بجد
ومنورانى على طول على طول

سهــى زكــى said...

يا فاوست
مش هاتبطل تدخل مصادرك السرية فى الرد على التدوينات
لكن معلش هارد المرة دى
ايوا هى اللى سحبتنى ليه على فكرة

عالم صوفي said...

سهى
أظن الحزن والحياة والرغبة في الغد أمور محيرة
نحن نتدثر بأشباحنا لاننا نعرفها ونذكر منها مواطن البهجة والالم على حد سواء لا شئ قد يفاجئنا بقسوته
يوما ما سنسأم العبنا وستهجرنا اشباحنا حيث ترقد في سلام وراحة
ووقتها سيتوجب علينا الخروج للحياة الحقيقية وتصفح وجوه البشر
والاختيار أن نمضي بارادتنا الى جوار أشباه الاشباح
كل ما اتمناه لي ولك ولكل من لديهم طاقة من الخير والحب أن يتجمعوا ويرفعوا رايات الوجود لعل الملائكة تعرف طريقهم دمتى مبدعه وانسانه

أكرم محمد العوضى said...

اسأله الرحيل




بجد واحشانى أوى يا فندم

سهــى زكــى said...

عالم صوفى
اولا مرحبا بك فى عالم التدوين العظيم
وثانيا ردك هو نص مختفى داخلى يا صديقتى ،فانا وحيدة ولا اخجل من ان اعلنها ولكننى سعيدة حقا ولم لا يصدق عليه بأن يعيش مع ابنتى اسبوعا واحدا وسيعرف انه اما ينتحر او يسعد
شكرا لك يا جميلة واتمنى ان تستمرين قوية عفية فى عالمنا الذى لا يرحم

سهــى زكــى said...

اكرم العوضى

انت فين يابنى
وحشتنى اوى اوى يا حبيبى
اخبارك ايه يا واد
ماشى ماشى كدا برضه تروح وتقولى عديلى
احنا مش فيها بينا اتفاقات ولا ايه
على العموم ربنا يقويك على الايام الجاية
ومتنساش يوم الخميس الجاى فى صالون علاء الاسوانى مناقشة للمجموعة بتاعتى كان عندى طير اعتقد انك قرتها ولا ايه ها ها
عموما حاول تيجى يا اكرم
اشكرك

KING TOOOT said...

بنعيش سنين و إيام و الذكرى موجودة
ما الذكريات عفاريت جوّانا مولودة
أهم حاجة إننا نعرف نعيش و نحب
مانسيبش خوفنا يسيب مشاعرنا مفقودة
وعـجـبـي
KING TOOOT

أكرم محمد العوضى said...

أنا
إن شاء الله هحاول آجى


بس عاوز تفاصبل

العنوان عشان للأسف معرفووووش

و الساعة


و بجد بردو زعلان منك انك مش بتكتبى كتببببر



و بجد انت كمان واحشانى أوى وأوى اوى أوى

سهــى زكــى said...

كنج توت
عندك حق العفاريت جوانا احنا ومش ممكن نخلص منها الا لو قررنا وهو دا اللى انا قصداه

سهــى زكــى said...

يا أكرم
العنوان موجود على جروب الندوة فى الفيس بوك ومنشور عند نهى محمود فى كراكيب ولو انت هاتيجى قابلنى فى التكعيبة يوم الخميس الساعة 7.30 ونروح مع بعض انشالله
ماشى
واهم حاجة تكون قريت الكتابة عشان يبقى عندك رأى فيها

شادي أصلان said...

سواء كان الشبح مفروضاً عليكي أو أنتي التي تسمحي له بالبقاء في حياتك او ان هناك من سحبك الي عالمه

فهذا في حد ذاته شيء جميل أري أن خاصية الوفاء متوافرة لدي للإشباح بشكل أرقي من الأحياء

دمتي مبدعة وقادرة علي إمتاعنا

سهــى زكــى said...

شادى اصلان

عندك كل الحق ، فالأشباح اكثر اخلاصا بالتأكيد لأنهم لا يعرفون غير من فاتوه

دمت أنت يا صديقى مبدعا ونقيا وانسانا شفافا لابعد حد

Anonymous said...

صباح الياسمين استاذة سهي ام نهى
بجد انا باستمتع لما باقرا لحضرتك الورود الحلوة دى انت بتزهرى ورد مش بتكتبي كلام
شكرا واتمنى تكتبي على طول
اشرف

محمود من الرياض said...

اية الجمال دة في الكتابة ياسهي ربنا يوفقك ويرسل لك القدر الحب الذي تحتاجينة ويطلب شبحك الرحيل نهائيا