نونو فى اول يوم مدرسة

Sunday, September 7, 2008

لا تسجن الشياطين فى رمضان


أكلوا أذننا تماما
حتى صرنا نسير بلا أذن فلا نسمع ما يقال لنا ولا نفهمه فنستمر فى مسيرة
خرساء نقلد بلا وعى ، أن يضع الحاكم على أعيننا عصابات سوداء لنتخلص من الافكار الدنيئة
التى لها علاقة بمفهوم عتيق أسمه الحرية
ويخبرنا أن "لوثر كنج"كان يدعى الشرف
فى حين أنه لو كان عنده شرف ما كان طالب بالحرية
هذا ما يردده دائما اى حاكم مجنون
هكذا ننطلق باحثين عن مثلية العشق فالولد الصغير أصبح يقلد أباه
فلا يحب أن يرتبط إلا بالفتاة العفيفة ذات المناديل الكثيرة على الرأس ، فترتدى البنت الكثير من المناديل على الرأس وكذلك ما بين الفخذين ، حتى تستطيع أن ترضى جميع الأطراف ، من يريد مناديل الرأس له المشهد المراد ومن يريد ما بين الفخذين ، فليسعد ويهنأ مع صاحبة العصمة الشريفة ، اما الباقون فهم ما بين عراة وحفاة ومتأرجحين ما بين الستر والخلاء ، لعنات صبها ملوك الفراعنة علينا نحن أبناء الشعب المهجنين الأن ما بين فرنسين وأنجليز وأتراك وبلهاء من أى مكان ، لعنوا التغريب الذى ملأ يومياتنا فنسينا الحا
والبا ، ونسينا الكا
تلك الروح التى تحوم فى معابد الفراعنة وبيوتات المساكين الذين صدقوا ان الدين منجى من الآخرة والدنيا ايضا ، فتحملوا عذابات الدنيا وحكامها وناسها المجانين الملاعين ليفوزوا بأخرة وهمية لا يعرف عنها إلا الأجداد حق المعرفة ، هنا تكمن المشكلة الحقيقية التى نبحث عن حل لها
هل الحل فى ان تلجأ البنت للبنت
ويلجأ الولد للولد ، لأن البنت التى تعبر عن مشاعرها زانية
والولد الذى يعبر عن مشاعر فاشل
فتضطر البنت المسكينة أن تفرغ رغبتها أما فى حضن رجل سيضمنها قائمة العاهرات او تميل لمثيلاتها ليرتاحا سويا
وكذلك الرجل الذى قرر مجتمعه ان يضعه فى مصاف المحترمين الواعين وربما دعاة دين ، كيف سيستمتع مع امرأة عادية واذا ما لمحه أحدهم ماذا سيقول ، وهو الرجل المحترم الذى يحترمه الجميع ، اذا فما من مشكلة ان تحدث ردة فى التاريخ ونستدعى عصر الغلمان
وسنخصيه ان لزم الامر ، ولكنه لا يستطيع ان يخصيه لأنه سيحتاج عضوه ايضا عندما تشتعل الانثى داخله وهو نائم فى حضن الشيخ الاكبر منه
يا الله ، هل هذا يرضيك
ان نتحول جميعنا للمثلية ، لأنه بأسمك يمنعون البنت من العشق وبأسمك يصنعون من الولد ألها أكذوبة
هل يرضيك

14 comments:

KING TOOOT said...

أنا مش حاأعلق على التدوينة دي ولا إللي قبلها
لأني مش عارف ليه تجاهلتي الرد عليا أنا بالذات في تدوينة وحش الرغبة
ياريت يكون المانع خير
تحياتي و إحترامي
KING TOOOT
أوقات يكون السكوت من ذهب خالص
و ساعات يكون أحسن م الكلام خالص
و ساعات يكون السكوت عتاب بسيط و يفوت
و ساعات يكون زعلة مالهاش لزوم خالص
و عجبي
KING TOOOT

اميمة عز الدين said...

سهى
مبهورة جدا من جرأتك المحسوبة فنيا فى تناولك لامور الرجل نفسه لا يتحمل ان يتحمل تبعاتها وعلى فكرة لى عتاب عندك وسؤال بسيط لماذا لم تنشرى تعليقى على البوست اللى فات
تحياتى
اميمة عز الدين

سهــى زكــى said...

كنج توت
اقولك ايه العتب مش على النظر على القلب كمان اظاهر انى بقيت شريرة فعلا انى ازاى انسى اهم صديق لى ومردش على رباعيته الرائعة والحقيقية
على فكرة انت متعرفش معزتك عندى اد ايه ودعواتى ليك انك تفرج عن ابداعك وتعمله كتاب بقى

اسفة بجد خطأ غير مقصود

سهــى زكــى said...

أميمة عز الدين

خلق المدريتور ليكون مدريتور ، تعليقك على البوست اللى فات كان عبارة عن حسد وقر للنعمة اللى انا فيها من انطلاق وحيوية وخروج وفسح وتكبير دماغ وبصراحة محبتش القر عليا دا يبقى علنى عشان الناس متحسدنيش هيا كمان على نعمة انى أرملة اعيش فى االقاهرة ومش حاسة بالعوانس
يعنى من الاخر رأيك مدخلش دماغى وبما انى ديكتاتورة وشريرة لابعد مما تتخيلى فقد رفضت نشره ، انا كنت عايزة رأيك فى البوست نفسه كنص منفصل عنى انا ماليش دعوة بيا انا عايزاك تقوليلى رأيك فى الفكرة اللى انا كاتبها
فهمتنينى بقى
وتنورينى برأيك فى شغلى فى اى وقت
وعايزة اقولك انك لازم تيجى تعيشى معايا فى القاهرة شوية عشان تتنغنغى زى ما انا متنغنغة بالضبط ارجوك فكرى فى العرض دا وردى عليا

حسن ارابيسك said...

كل مجتمع هو مسئول عن العفن والعطب الذي يصيبه فإذا قدح زناد فكره جيداً وفتش عن الأسباب في حينها ولم يخجل من عورته ووقف أمام مرأته وتعرى أمام نفسه ليكتشف عورته ويتعرف عليها جيداً اكرر ليكتشف عورته وليس ليكشف عن عورته قبل أن يكتشفها الأخرون ويعايروه بها
سهل أن نعالج عفن الأمس لانه حديث التعفن رواسبه ليست بالكثير لذلك من الصعب جداً أن نعالج العفن القديم بين يوم وليلة واذا حاولنا هذا في حالة الغوص والبحث في رواسبة المتراكمة والمتلاصقة يجب أن نكون حذرين الأ نلوث بقعة اخرى لم يعرف العفن طريقً لها وتقع الطامة الكبرى وتصبح المنطقة التاريخيةالإنسانسة كلها ملوثة ونبقى عاملنا زي مابيقولوا ولاد البلد جه يكحلها عماها فالحذر كل الحذر
تحياتي
حسن أرابيسك

Mohamed Dawod said...

سؤال لا أعلم إجابته. ولكنه يقفز أمامى من وقت لأخر مخرجا لسانه لى لأنى لم افك شفرته. لماذا كلما زادت قدرة الأنسان على الأبداع زادت قدرة عقله على الطيران خارج اسوار المنطق؟
مدونتك صادمه. كلماتك مبدعه. عقلك محلق فى السماء السابعه. فى منطقة انعدام الوزن. الله يسامحك أعدتى السؤال مره أخرى للتراقص امامى.
كلماتك المتراصه المبدعه كادت أن تسحرنى بسحر اسود يذهب عقلى ولكنى فككت السحر فى اخر لحظه. تتحدثين عن الحب وكأنه فعل يجب ان يتم. وكأن اللحظات الأخيره فى الحب هى كل الحب. وكأن تلك اللحظات الأخيره هى ما نبحث عنه حتى لو كانت موجوده مع من يماثلنا. وهنا انفك السحر. اسف ليس هذا العشق يا ساحرة الكلمات. العشق ذلك المخزون القلبى الذى يزداد ضغطه بداخلنا ويزداد بشكل طردى معه مخزوننا الجنسى. ليكونا بركان داخلى. نصبر على نار البركان حتى نصليها للمحبوب المنتظر. اذا تسربت النار رويدا رويدا انتهى الضغط ولن يوجد انفجار.
برغم شفائى من السحر أوعدك وأوعد نفسى بأن تلك الزياره الأولى لن تكون الأخيره. فقد شفيت من السحر لتأسرنى الكلمات. خالص تحياتى وشكرا

اميمة عز الدين said...

سهى
واضح انك فهمتنينى غلط ولن استفيض مثلك واسخر من فكرة وصلتك بطريق الخطأ لانى مش ادك بصراحة ومش هاقدر على كدة وليه تحسبيها قر وانما باحاول اقولك معاناتك دى بتخليك احسن من ناس كتير بتاكل وتشرب واهى ماشية وبعدين انت ظننتى فيا السوء وانا اقدرك جدا لانك امرأة وحيدة وفى يدك بنت صغيرة انتى الوحيدة المسئولة عنها ولديك قلمك وانتى برضة الوحيدة اللى مسئولة عنه وبما انك تحدثتى عن معاناة شخصية يبقى الواجب ان احدثك عن سهى ولا اقر ولا احسدك على النغنغنة اللى انتى فيها
ولاننى فعلا اقدرك واحترم فيكى شجاعتك وجرأتك ونظرتك للحياة على كل المستويات وبالنسبة لعرضك ايتها الشريرة فاننى لا استطيع قبوله لظروف انتى تعرفينها جيدا واهمس لكى فى اذنك انك محبوبة جدا من كل الناس الذين اقابلهم بالصدفة وانا وهم نفضل نجيب سيرتك لانك تتحملى كثيرا
ورمضان كريم يام نهنوه
اميمة

شادي أصلان said...

العزيزة سهي
معلش مضطر اقول كلام مكرر عن انك بجد تستحقي التحية علي تلك المنطقة الشائكة التي اقتحمتيها سواء بتلك التدوينة او السابقة .

الفكرة سيدتي أن العفونة أصابت العقول وأصبح اللامعقول هو المقبول
( حلوة الحته الي فاتت دي )

فهل من المنطقي أن تدفعك الظروف إلي أن تكون مزيف؟
الناس لا يشعرون بخطورة الموقف
فعندما يتحول الحكم علي خلق الله للملابس والعلاقات والمنع من العشق ثقي تماما ان هذا يؤدي إلي مستقبل أسود

يعني انا مش متخيل إنه لا يجوز العشق للبنت ويجوز بمقدار قليل للولد
لا دا لو حصل اكيد هتكون النهاية مجتمع مش نافع ولو بقي مثلي هتكون كارثة لان انا بصراحة لسة مستني بنت الحلال

دمتي مبدعة وبجد متألقة

سهــى زكــى said...

حسن أرابيسك
كل مجتمع هو مسئول عن العفن والعطب الذي يصيبه فإذا قدح زناد فكره جيداً وفتش عن الأسباب في حينها ولم يخجل من عورته ووقف أمام مرأته وتعرى أمام نفسه ليكتشف عورته ويتعرف عليها جيداً اكرر ليكتشف عورته وليس ليكشف عن عورته قبل أن يكتشفها الأخرون

ينفع بالذمة اقول كلام تانى ردا على هذا الوعى
اننى احاول جاهدة انا اتابع مرآتى باستمرار أحاول ان انير على عيوبى كشافات ضوئها يعمينى انا شخصيا ،ترى هل انجح ربما
دمت صديقا ياسونسن

سهــى زكــى said...

محمد داود

أشكرك جدا على الكلمات الرقيقة المبدعة ايضا وربما لا استحق كل هذا ولكننى سعيدة بك وبزيارتك جدا جدا وارجو الا تكون الاخيرةوبمناسبةالسحر انا عندى مدونة تانية اسمها الساحرة الشريرة ابقى زورها وقولى رأيك فيها هى كمان

نورتنى

سهــى زكــى said...

أميمة عز الدين

اولا رمضان كريم فعلا
ثانيا الحمد لله على نعمة محبة الناس ودى حاجة مش بنت يوم دى بنت عمر ، وبالمناسبة انا مفهمتش غلط ولا حاجة انا وصلتنى زى ما انت حاساها وقصداها بالضبط ودا مش معناه انى زعلانة انا بهزر معاك فعلا وبجد ماكنش عاجبنى رأيك وانا من حقى ابقى ديكتاتورة جدا فى مدونتى لانى عاملة المدريتور عشان كدا أمرر اللى يعجبنى وامنع اللى ميعجبنيش ودا طبعا لا ينطقبق على الرأى فى النص نفسه انما ينطبق على الرأى الشخصى فيا

سهــى زكــى said...

شادى أصلان
طول ما احنا مهتمين باللى برا بس عمرنا ما هنفهم بعض ابدا
الموضوع مرعب بجد ومخيف انت عارف ان فى ناس بتدعى انها من مثقفين النخبة ومع ذلك بيفكروا زى اجداد اجدادهم
ربنا يعينا على اللى احنا فيه
يا شادى
واشكرك على الكلام الجميل اللى قلته كتير اوى عليا

دمت لى صديقا

Emad said...

سهي

انا لا اري غضاضة في ان يفكر اخرون باسلوب الاجداد , ولا اري غضاضة ايضا ان نناقض الامور بعدة اوجه , فلا نحن حزب وطني يفرض نظاما معينا ولا يري الاخر ,ولا نحن من قساوسة الكنيسة الاسبانية في العهد المظلم , ان يظن احدنا انه مالك الحقيقة المطلقة , فهو امر لا احبة , ولا احب ان اسمعه منك , خاصة بعدما قرات لكي , برغم الاختلاف الفكري والاسلوبي
ترفعي عن تلك الكلمات التي لا قد تذهب بريق كلماتك الحلوة

سيد الوكيل said...

أكيد ياسهى الشياطين بتحبس فى رمضان
بدليل أننا لم نلتقى فى رمضان