نونو فى اول يوم مدرسة

Sunday, June 15, 2008

مناقشة أزمة الأرداف فى العصر الحديث فى برنامج قضايا العصر

دراسة جيولوجية عن تضاريس النساء فى العصر الحديث
هل لجمال عبد الناصر علاقة
أم لجمال التضاريس علاقة
أم لاغتيال أنور السادات
أم أنه …؟!
جينفر لوبيز ؟!

أزدادات فى الأونة الأخيرة مشاهدات للفتيات والشباب اللائى يسيرن بغطاء رأس سواء كان إيشارب أو طاقية وفى نفس الوقت شبه عاريات الردف ، وقد ثارت المناقشات على المقاهى وبين أوساط المثقفين ورجال الدين والسياسة عن أسباب تلك الظاهرة الجديدة على مجتمعنا المصرى المحافظ ، منهم من قال ان اشتراكية جمال عبد الناصر هى السبب حيث ساوى الجميع ببعضهم حتى أنه ساوى ما بين النساء والرجال وأخرين رأوا أن أغتيال السادات على يد الأخوان كان له أكبر أثر على الجميع فأهملوا فى تربية الاولاد مما نتج عنه تشوه فى السلوكيات فأصبحت البنات يسلكن مسلك الرجال والرجال يسلكن مسلك البنات ، وهكذا ظهرت الكثير من الدراسات عن البنطلون وإشكالية الشباب المعاصر فى ظل غطاء الرأس وصراع الأرداف والصدور فى مجتمع مغمور؟
كما ترى فئة قليلة منهم أن مباراة مثل مباراة مصر وجيبوتى ستؤثر بشدة على أرداف اللاعبين ؟
أم الإنبلاج الاستيعابى داخل البنطلون كما صرحت الكاتبة الأسيتية "أرداف المعلم" حيث تحدثت عن الابحاث التى اوضحت ان البعض يرى أن هناك علاقة أرتباط شرطى بين حجم الأرداف وعمل المرأة فى الحكومة ، فكلما زادت ساعات العمل كلما أنتفخت الأرداف ولذلك تنادى جمعيات حقوق الارداف ـ اقصد النساء – بتقليل ساعات العمل وزيادت ساعات الرضاعة لعمل توازن ما بين الصدر والردف فى محاولة للحفاظ على جمال الانثى فى العصر الحديث .
وقد أجمع كل من الدكتور / عبد الوموموى خيعخع أخصائى ورئيس قسم الأرداف بجامعة رداخ شلال الخشن والاستاذ الصحفى / دوفة الأياط سباك سابقا وبائع جرائد بجريدة أرداف اليوم
عندما سألناهما ..
هل نحن فى حاجة لتفكير منطقى لحماية وتأمين أرداف المجتمع من أى أعتداءات قد تنتج نتيجة الاهمال فى تأمين المنطقة، وهل الازمة فى عمل النساء فقط ...
اشار الاستاذ دوفة انه يرى ان الحكومة راصدة خطة خمسية لها أرداف بعيدة المدى منها واكمل الدكتور عبد الوموى استصلاح الاراضى باحدى المديريات الجديدة شاسعة المساحة مترامية الارداف ليتم تدشين مركز قومى لحماية أرداف الاطفال رمز المستقبل وأما بالنسبة للخطط العلمية فهناك الكثير من الدراسات اجرتها الكاتبة وهنا قاطعه وركب عليه الأستاذ دوفة فى الحوار حيث أشار الى أن الكاتبة التركية المتمردة الشهيرة "تيزأوغلى "بإجراء تجارب لنقل الأرداف الى ضعيفى الارداف وذلك لتحقيق المساواة الردفية فى مجتمعات العالم الثالث وقد اسست الباحثة الالمانية "نتيكتومكتفتش" فرع جديد من فروع جمعيات حقوق الانسان يشمل حماية حقوق الارداف للمجتمعات الفقيرة التى لا تجلس ابدا !
تناول طرف الحديث برقة نارية الدكتور عبد الوموى خنيعخع حيث أوشك على لطشه بالقلم ولكنه تمالك احتراما لى كمذيعة لا اتمتمع بردف مناسب لحمايته وأشار أيضا الى تجربة العالم اليوغسلافى الشهير "خولفيتش " فى علوم الفضاء لاكتشافه مخلوقات بلا أرداف وفى هذه الحالة لن يحتاج المجتمع للطعام حيث لن يكون هناك مكانا لاخراجه .
أما العالم الكبير العالم الله أد أيه قد صرح بضرورة الحفاظ على الهوية الردفية الخاصة ببيئة كل فرد
وأخيرا شدد الدكتور عبد الوموى على ضرورة ان ننبه السادة منتجى ومزارعى الفراخ البيضاء بتخفيف جرعات الفورمالين التى يحقنون بها فراخهمم وتسبب لاكيلها من البشر أنتفاخا فى الارداف ، ونحن بدورنا نهيب بوزارة الصحفة أن تنوه عن مصلها الجديد لحماية المواطنين من ارداف مترهلة .. وذلك من خلال حملة أعلانية يقوم بإخراجها المخرج القومى لغد أبو غدة شنن .
ونهاية نحن نضم صوتنا للدكتور عبد الوموى وللاستاذ دوفة الاياط
ولكن نضيف ان مشكلة الارداف هى مشكلة عالمية وأزمة تستحق الدراسة وانشاء المبانى وعمل الكثير والكثير من الابحاث لاكتشاف تفشى هذه الظاهرة فى المجتمع الجديد فى العالم كله ، كما نؤكد ايضا على انها غير مرتبطة بالنساء العاملات فى الحكومة فقط ، بل هناك رجال يتقلدون مناصب كبيرة وهامة ، اذا لاحظناهم سنجد انهم يتمتعون بأرداف وكروش ولغود متميزة وهم يفخرون بهذا الشكل جدا الذى أصبح تقليديا وهنا تكمن الكارثة لابد ان نقيم مؤتمرات ونجوب المحافظات للتأكيد على خطورة انتفاخ الآرداف
وإلى هنا انتهى حوارنا مع اساتذتنا الذين شرفونا فى الاستوديو وندعو معهم أن نتخلص من الظاهرة قبل حدوث كارثة خاصة أن الموضوع أكبر مما نتصور ، فسيؤثر على المواصلات والبنزين والمطاعم والمدارس ..
ام ان الحكومة لابد ان تنتظر حتى تحدث الكارثة ...؟!
شكرا استاذ دوفة الاياط
شكرا دكتور عبد الوموى

واللى اللقاء مع لقاء اخر وقضية أخرى من قضايا العصر .
(شكر خاص للمخرج العبقرى ياسر نعيم والشاعر النجم سالم الشهبانى )

13 comments:

KING TOOOT said...

مالهم الأرداف يا بت
بطّلوا غليان و حقد
هي الواحدة برضو يعني
من غير أرداف تبقى ست ؟
و عجبي
KING TOOOT

سهــى زكــى said...

ماشى يا عمنا
هاتعامل مع الرباعية دى على اعتبار انها مش ليا ها ها ماشى
لانها نص شعرى موازى لايخصنى
اه يا جماعة انا بنفى عن نفسى صفة بت
وبصراحة بالنوسبة لموضوع الغليان والحقد مش هاكدب عليك اه ، تصدق

sebofy7alo said...

أول تعليق
أعتقد بأنها مشكلة فعلا بين السيدات والرجال والحل في الرجيم
ويجعلة عامر

اميمة عز الدين said...

الصديقة الجميلة المراقبة
تمتلكين حسا فكاهيا لاذعا , الحكومة تنتظر ان تقدم الحلول لما تحصل كارثة , نحن فى مصر يا سهى
اتمنى ان اراكى وعذرا على ازعاجك لكننى اعتبرك صديقة عزيزة جدا رغم البعد انتى ونهى وطه
اتمنى ان نلتقى ذات يوم
اميمة

شادي أصلان said...

احيكي لقد دققت ناقوس الخطر حول مشكلة من اهم مشاكل العصر الحديث
الا وهي مشكلة الارداف
اتمني ان نكون علي قدر المسؤلية ونحتويها-المشكلة مش الأرداف-واذا كان هناك حملة قومية للأرداف الطبيعية
أعتقد اني سوف اشارك فيها
:)

سهــى زكــى said...

sebfy7alo
عندك حق والله يا فندم
المشكلة فى الرجيم مش الحل ، نعمل ايه بقى للناس اللى معندهاش ارادة زى حالاتى نعمل ايه تفتكر
قول يارب
ويجعله عامر
على فكرة نورتنى

سهــى زكــى said...

أميمة عز الدين
دى تهييسة كدا طقت فى دماغى قولت اما اعمل شغل عليها وقد كان
يارب ميكنش دمى تقييييييل

سهــى زكــى said...

شادى آصلان
ههههههههههههههههههه
وأنا هاروح فيك فين يا عمنا ، خفة الدم كلها هى اللى بتعلق عليا ربنا يجبر بخاطرك ، انت عارف انالقضية فعلا مش قضية أرادف بس ، لا دى قضية وطن
ولا ايه

Reham Ragab said...

ههههههههههههههه
حلوة أوي الخطة الخمسية اللي لها أرداف بعيدة المدى دي :)))
بس بحييكي ع الحتة بتاعة:
" كما نؤكد ايضا على انها غير مرتبطة بالنساء العاملات فى الحكومة فقط ، بل هناك رجال يتقلدون مناصب كبيرة وهامة ، اذا لاحظناهم سنجد انهم يتمتعون بأرداف وكروش ولغود متميزة وهم يفخرون بهذا الشكل جدا الذى أصبح تقليديا وهنا تكمن الكارثة لابد ان نقيم مؤتمرات ونجوب المحافظات للتأكيد على خطورة انتفاخ الآرداف"
دي حاجة خطيرة فعلا على الأمن القومي، يعني والنبي اللي بيطالبوا بأجسام ستات مثالية زي صورة جانيفر التحفة دي، يبصوا لنفسهم في المراية الأول! حاجات طالعة من قدام ومن ورا وانبعاجات غريبة واحنا مبنتكلمش، يعني اللي نفسه الستات يبقوا زي جانيفر لوبيز، أنا منى عيني الرجالة يبقوا زي جوني ديب وجورج كلوني، ولا هو حرام على بلابله حلال للطير؟! :))))
انما صورة جانيفر لوبيز دي تحفة تحفة تحفة بصراحة، أجمل صورة ليها شفتها ف حياتي!
ونحن في انتظار اللقاءات الأخرى من حلقات قضايا العصر!
صباح الفل

سهــى زكــى said...

ريهام رجب
صباح الجمال على عيونك
والله ادينا بنحاول نفتح قضايا مسكوت عنها يمكن نقدر نغير فى سلوكيات المجتمع ، يمكن ، يعنى بدل ما الناس تبقى عايشة فى الوهم تفوق وعلى رأيك اللى عايز جينفر لوبيز يبقى براد بيت ولا جونى ديب مثلا او ال باتشينو ولا دي نيرو ولا حتى دى كابريو اضعف الايمان يعنى
لكن وحياتك نقول ايه بقى
يالا كله لله فى لله
وربنا يقوينا وحاضر انا بحضر الحلقة الجديدة من قضايا معاصرة

د\أسماء علي said...

سهى
دايما كده وطنية يا بنتي ..
الأهم إن يبقى في تحرك شعبي
بس التحرك يبقى بالراحة عشان الأرداف ماتخسش
:)

سهــى زكــى said...

يا سلام يا دكتورة اسماء
ما احنا بنقول كدا يقولولنا اطلعوا من البلد وكأننا مش وطنيين مشربناش من نيلها ولا جربنا نغنى لها
تخيلى

أشرف حمدي said...

هههههههههههههه
أسلوبك رائع جدا في السخرية :)))
آآآآآآه يا نافوخي هههههههههه
ايه ده ؟؟؟؟؟