نونو فى اول يوم مدرسة

Thursday, December 27, 2007

الموت .. جبان

خبر عادى
مأساة أسامة البحر هي أولي مآسي اليوم فهو قد عمل لفترة بالخليج ويعمل كجيولوجي بالقاهرة وكان قد تعرف علي مالكة العقار هانم العريان أثناء عمله بالكويت وقامت ببيع الشقة له هناك علي أساس أن منطقة لوران من أرقي مناطق الإسكندرية فلم يسأل عنه وقامت المالكة بتقسيط ثمن الشقة له كما فعلت مع الآخرين لاستدراجهم وأقام بالشقة ومعه زوجته مني محمد السيد 50 سنة ونهر أسامة معيدة فنون جميلة وندي أسامة 22 سنة طالبة بالسنة الثالثة في كلية التجارة إنجليزي ولأن عمل الزوج بالقاهرة فقد قضت الأسرة إجازة العيد معه هناك وحضروا قبل الحادث بأيام لينهار العقار وتروح ضحيته الزوجة والابنتان وتم استخراجهن وسط انهيار الأب الذي وضع نصف مدخراته في الريان فضاعت عليه والنصف الآخر في شقة ضاعت بأسرته. في العاشرة التقت "المساء" بالمهندس أحمد عبدالرازق خطيب ندي أسامة وقال من المفارقات الغريبة ..أنني كنت أكلمها في التليفون حتي الثالثة صباحاً واتفقنا علي أن أوقظها في العاشرة واتصلت بها أكثر من مرة فلم ترد فحضرت إلي منزلها ففوجئت بانهيار العقار .(نقلا عن المساء )


لإنسان غير عادى
استاذى اسامة البحر ، مفيش كلام ممكن أقوله ، ولا إعتراف بأنى أو غيرى السبب فى أنك تفقد أعز ما لك فى لعبة غاية فى الحقارة والسفالة من سيدة تضاجع الموت وتسخر الشياطين ووطن يساندها ويشد على يدها بالأستمرار ، لا أعرف ما هو العزاء الواجب فى هذه اللحظة ، فزوجتك وابنتيك كانوا العاب جديدة فى يديه ، ربما يشبع ولكنه لن يشبع ، الا عندما نفنى جميعا وتنتهى لعبته الى الابد... أعذرنى فليس هناك سوى تلك الكلمات التى قالها السقا فى فيلم السقا مات..
جبان .. جبان .. جبان
الموت .. جبان
انا مش خايف منك
عشان عارف الاعيبك وعمايلك
تحب تستخبى ورا شومة ولا سكينة
ايه اللى بتكسبه لما بتفرق الحبايب
وتيتم العيال اظهر وتعالى مش خايف منك
عارفك مش ممكن تيجى لما نعوزك
بتستفيد ايه لما تفرق الحبايب وتيتم العيال
تعالى خلصنى منك ومن الاعيبك السخيفة ، تعالى شوف رعبك والخوف منك
طالما الحزن لعبتك الوحيدة
العب لعبتك
العب
العب
ادخل الله ندى ونهر ومنى جنته ونعيمه والهمك الصبر .. الصبر .. الصبر ولا شىء غيره سيفى بالغرض .




7 comments:

Zain said...

الصبر
ليس هناك غيره والدعوة له به
خالص عزائي له ولكي وللجميع
د.زين عبد الهادي

fawest said...

لأنى لم أتابع القضيه فى الجرائد أو التلفزيون

فلم أكن أتصور حجم المأساه
بالاضافه
أنى لم أكن أعرف ان أبنتاه كبيرتان
يعنى صحيح عمر ضاع



آينف الصبر مع الذهول
يقال أن مصيبه الموت تختفى مع الزمن
إذا كان
فمعنى هذا إختفاء
لا
بل بتر جزء من عمره
وأعتقد أنه الان فى سن لا تلتئم فيه الجروح
والامر
انها لاتنزف دما بل وجعا

حسن ارابيسك said...

لا يسعني الا مشاركتك في كل مشاعرك الانسانية تجاه ما حدث واذا قيل أن ما حدث وما يحدث يوميا من أشباه تلك القذارة وانعدام الضمير فهو نقطة من بحر .. ويالهول كثرة النقاط التي أصبحت بحراً هائجاً مفترساً تبتلع أمواجه كل ماهو طيب ونقي في هذا البلد
وللقدر شأن أخر في هذا الافتراس وأبياتك المنتقاه على لسان السقا
تذكرني بحوارات شكسبير على لسان بعض أبطاله
ولسان حال السقا هنا هو الوصول لحالة من اليأس.. واستعجال الأجل
والله يأمرنا بأن نصطبر ونحتسب

osama said...

ان لله وان اليه راجعون ...

وبالفعل وطن في يد فسدة يساند فسدة...
وربنا يصبره ويجعلها آخر الأحزان...
عليه وعليك وعلى جميع من المت به المصائب ....

لكن ومع ذلك نخافه ذاك الذي يفرق الاحبة...

سهــى زكــى said...

د.زين ، اشكر لك مشاركتك الانسانية والروحانية وصلتنى جدا جدا ، وربنا يصبر كل من له مصيبة

سهــى زكــى said...

فاوست ، صديقى العزيز ، لن تعرف حجم تلك المأساة على الاستاذ اسامة البحر الا بعد معرفته هو شخصيا ، ربنا يصبره يارب


حسن ... مقدرش اوصفلك مدى حالة الرجل وتعاسته ، شقى العمر المادة والمعنوى وعدد سنينه كله راح راح

سهــى زكــى said...

اسامة ، اشكرك على المشاطرة الغالية وتحياتى لك وشكرا لتشريفك