نونو فى اول يوم مدرسة

Thursday, November 1, 2007

بورتريه ابيض وأسود لـ نائل الطوخى

بورتريه ابيض واسود
لـ نائل الطوخى

نائل الطوخى
كاتب يهوى الصدام ، ويعشق الحوارات المطولة مؤكدا طول الوقت انه ملول ولا يحب الكلام ، ربما هذه هى طبيعة المتأملين جدا أمثال صديقنا المثقف نائل ، فهو صحفى غير عادى ، متميز ، لا يصنع مواضيعه من فراغ ، بل يتقمص شخصية باحث اكاديمى فجأة وهو يقوم بعمل موضوع هام أو يفاجئك يتحوله لمخبر صحفى قديم من زمن الصحافة الجميل ليكتب تحقيقا دقيقا عن فكرة جديدة او ظاهرة تشغل الناس ، نائل روائيا مهموما لأبعد حد بالناس والكون ، ولكنه طول الوقت يؤكد على عدم أهمية وجدوى الناس بالنسبة له ، مسكون نائل بحنان يحبسه فى أخر الشريان التاجى بقلبه ، يرفض ان يبدو علي ملامحه هذا الحنان ولكن ملامحه هى نفسها تغلبه وتفضحه وتظهر ملامح طيبته الشديدة رغم تجاعيد وجهه الآسرة لمن يتحدثون معه ، ربما ظهرت على نائل علامات جنون العبقرية الشهيرة ، او ربما ظهر على نظراته احيانا نظرة الدهشة من العالم ، لكن هو عاقل الى هذه الدرجة بالفعل ، درجة الجنون
ذلك الجنون المنظم الذى يبثه قصصه ورواياته وكتاباته ومدونته
ذلك الجنون الذى يرفعك للسماء لتطير مع افكار ابطاله الطائرة
لتحاول معهم فك أذرار قميص المجانين
الذى يرتديه العالم
نائل صديقى الحبيب كما أحب أن أناديه ، مبروك "بابل مفتاح العالم " رغم أدعاءات البعض بأنها منقولة عن رواية "ثلاثية نيويورك" للروائى بول أوستر "
ولكننى على ثقة أنها فكرتك وروايتك ورؤيتك يا صديقى
*******
"تغيرات فنية – ليلى أنطون – بابل مفتاح العالم"
هى أعمال تعلن بصوت رعدى عن وجود أديب يجيد خلق المعارك الأدبية
"فهو له جرأة النمل وحدة مشرط الجراح وأدب الأدباء " ها أدب الادباء
ودمت دائما " عدو للانسانية لطيف "
********
الصورة بتصرف من مدونة نائل وهى للمصور الرائع
هانى مصطفى
أشكره جدا جدا واعتذر له عن عدم استئذانى منه
والحمد لله انه لم يقاضينى حتى الان

16 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

يااه يا سهى نائل قطعة الكريز القرمزية في تورته شيكولاته
نائل معلقه المايونيز في طبق الكول سلو
نائل هذا العظيم
دمت ودمتي

nael said...
This comment has been removed by the author.
fawest said...

هههههههههااااااااا
جنون منظم
هههههههههههههىىىىىىىى
شوفتى أخر موضوعاتة العبرى
ههههههههههههاااااااا
جنون منظم

Ahmed Shafie said...

أولا: برافو عليكي يا سهى، لأن اللي مالوش كبير يشتريله كبير

ثانيا، ياه عليكي يا سهى لما تقولي "صحفي غير عادي" وبعدين تروحي على طول قايلة انه "متميز". مش عارف كنت هاعمل إيه من غير التوضيح دا

وأخيرا
ـ مبروك يا نائل، سهى واثقة في موهبتك، لأ وإيه، وعبقريتك كمان يا معلم

كريم بهي said...

ناااااااااااااائل الطوخى
اااه
والله انا ماعرفوش كويس لكن بحبه لان من خلال حوارات البسيطة معاه حبيبته
بس شهادة سهى له رفعته للسما والسما سحاب وغيوم وصفا وجمال
وربناه معاه ومعانا

بس هو صحيح مجنون لوحده ؟؟؟؟؟

سهى اذيك عاملة الله وحشتيييييينى بس ماتقوليش لحد
وسلمليلى على نهنوه كويس

كريم بهي

سهــى زكــى said...

صديقتى العزيزة / كراكيب
عارفة انت اد ايه بتحبى نائل اد ما بتحبى الشيكولاتة السايحة واد ايه بتعزيه اد ما بتعزى الكرواسو بالجبنة من عند العبد

العزيز فاوست ، متقلقش ومتشمتش فى الجنون لانك ملطوش برضه يا باشا ، وبكرا الناس تعرف اد ايه انت مجنون

سهــى زكــى said...

الخبير اللغوى / أحمد شافعى صديقى اللدود ، أشكرك انك دائما ما تنسى انك شاعر وروائى وانت تعلق فى مدونتى وتتذكر فقط انك خبير لغوى ، وفعلا اللى مالوش كبير بيشتيريله كبير ، امال انا مصحباك ليه لغاية دلوقتى يا ابو ادهم ، مع انك مفيش منك لا فايدة ولا عايدة ، عايدة فهمى ، ههههها ، وطبعا انا فعلا واثقة فى موهبة نائل وعبقريته اد ما انت بتكره كتابتى واسلوبى بالضبط
تحياتى لك يا صديقى اللدود ، بحبك اوى اوى اوى يا حمادة ... باى باى

سهــى زكــى said...

كريم كركور ، ازيك ياواد ، دماغ بتطور تطور مذهل على فكرة ، انا شفت من نائل حتة نادرة قوى ، هو نفسه يمك

سهــى زكــى said...

كريم بهى ، يمكن نائل نفسه ميعرفش انه عنده الحتة الحلوة دى ، فى ناس بترفض تبين انسانيتها العالية قوى فتتدارى بعنف ورا ستارة غامقة كى لا يكشفها احد ، مهما كان نوع هذه الستاة الاهم ان لا تكون ستارة شفافة

Ahmed Shafie said...

تقولي لي "صديقي اللدود" ماشي، والله مانا كاسفك

تقولي شاعر وروائي وخبير لغوي، كتر خيرك يا ستي، دا من ذوقك، ولو انها مش مستاهلة خبير لغوي خالص

إنما توصفي اللي بتعمليه دا إنه كتابه، لأ وأسلوب، وتبالغي في وصفه فتقولي إني باكرهه، فدا اللي مش ممكن أجاريكي فيه، واللي يحبك يعرفك غلطك، وحقيقي بقى يا بخت من بكاكي

اللي بتعمليه دا (واللي بتوصفيه إنه كتابه، لأ وأسلوب، واللي بتبالغي في وصفك له بإني باكرهه) ما ينفعش أكرهه، وتلاقيكي عارفه ليه يا مضروبة

خلي بالك من نفسك ومن بنتك

nael said...

شكرا جدا يا سهى على توضيح ان البعض بيدعي ان الرواية مقتبسة من ثلاثية نيويورك لبول اوستر، ذلك العمل الذي احبه واعتز به كثيرا

طبعا ثلاثية نيويولرك فيهااجزاء تتحدث عن بابل، ويتناولها اوستر من ناحيتين، اولا، بابل هي برج بابل الذي تشتت فيه اللغات، وثانيا بابل هي المدينة الظالمة، التي توازيها نيويورك حاليا، نيويورك هي بابل المعاصرة مثلا

طيب. الناس اللي اتكلموا عن التشابه بناء على برج بابل وتشتت اللغات فيه هل يعرفوا ان هذه الاسطورة هي اسطورة توراتية بالاساس، وهل يعرفوا انها صارت رمزا لدى جاك دريدا لمحاولة ثلم اللغة الاصل التي لم تكن موجودة يوما، اللغة الموحدة التي كان يستحدثها الجميع قبل بناء البرج، كما تبين الاسطورة، وهل لفت نظرهم فيلم بابل الذي يدور في لغات اربع، دلالة على بلبلة البشر في البرج المطحنة. ليه مبقاش سارق من اي منهم؟ او حتى يكونوا هما لاطشين من بعض، يعني مثلا دريدا يكون لاطش من اوستر. والله ظريفة

طبعا من حقي اني اتكلم عن بابل زي ما انا عاوز، ومن حق اي حد تاني يتكلم عن بابل زي ما هو عاوز، كنت هغلط واقول زي ما انا عاوز برضه، شفتي النرجسية!، والرك دايما على المعالجة

باستثناء حتة بابل، هل فيه تشابه تاني بين العملين؟ يسعدني اعرف ،لان لو كان حتة بابل بس هي العنصر المشترك بين العملين، وناس فعلا صور لها ذكائها ان دي متاخدة من دي فتبقى فعلا حاجة مرحة جدا من ناس ميعرفوش حاجة ف اي حاجة
وفعلا يبقى دا مصدر لضحك مستمتع جدا من جانبي
:))

وبشكرك فعلا انك رجعتي جملتك دي للتدوينة وبهذا كان ممكن اني ارد

صباح الفل

fawest said...

ألا صحيح
أية حكاية الرواية الاجنبية
دى

سهــى زكــى said...

نائل ، طبعا مكنش ينفع اتجاهل مصور الصورة الجميلة المرعبة الاستاذ / هانى مصطفى ... اشكرك واشكره

سهــى زكــى said...

نائل ، طبعا مكنش ينفع اتجاهل مصور الصورة الجميلة المرعبة الاستاذ / هانى مصطفى ... اشكرك واشكره

سهــى زكــى said...

فاوست ... ايه انت ما صدقت ، كبر دماغك بقى وبلاش نكش

nael said...

يا فاوست انت لازم تعرف ان من حق اي حد ينكش ف اي حاجة وميسمعش كلام اي حد بيقوله ماتنكش
وطبعا انا ماقصدش حد معين بالكلام دا
:))
الرواية اسمها ثلاثية نيويورك لبول اوستر وهي عمل روائي اكتر من جميل الصراحة
والمشكلة ان كان فيه بعض الناس قعدوا قعدة ظريفة وقالوا ان بابل متاخدة منه
طبعا دا خبر ابهجني ان فيه ناس شاغلة بالها بمصادر الالهام لدى الطوخي والتأثيرات والتأثرات في أعماله الروائية


واكيد اسعدني ان فيه ناس مثقفين لدرجة انهم يقروا ثلاثية نيويورك
والخطوة التانية اللي انا متأكد انه يوما ما هيعملوها هي انهم يفكروا فيها بقى
وان شاء الله دا هيحصل في يوم ما حتى ان ماكانش قريب الا ان لازم يبقى عندنا ايمان انه هيحصل

وكما ترى يا اخ فاوست

كانت دي مناسبة لطيفة لي للابتسام قليلا
وللكتابة قليلا
ولتأمل حال الأمة قليلا
ولمداعبة الاخت سهى قليلا