نونو فى اول يوم مدرسة

Monday, April 28, 2014

فيلم السعادة


تجلس سهى التى هى أنا ، تنام أنا أمام التلفاز


تحاول أن تخرج من تلك الكآبة التى تريد بكل اصرار محاصرتها

بعد اقتراب انتقالها للمرة السابعة من مكانها 

تقلب القنوات بحثا عن فيلم مبهج 

وهربا من كل هذه الترهات التى صدقتها لثلاث سنوات وبرامج 

التوك شو الذى هى مع وضد وفى المنتصف ، لا تريد سياسة 

ملعونة تلك السياسة المشوهة 

تقلب القنوات مرة اخرى 

تهاجمها كل أفلام السينما الأجنبية التى تحكى عن أم ترتحل

من مكان لآخر مع أبنتها 

تنهار دموعها بلا توقف مع النهاية السعيدة لفيلم Chocolate 

الذى يحكى عن أم وحيدة تداعبها رياح الشمال بعدم الاستقرار

وينتهى الفيلم بعد حواديت جميلة وانسانية داخل القرية الصغيرة التى ذهبت اليها 

فى انجذاب رياح الشمال لها باستقرارها اخيرا بعد ترحال طويل

 تبكى سهى التى هى أنا 

ثم ينتهى الفيلم ليبدأ فيلم آخر يحكى نفس الحكاية بسرد مختلف ، ثم تشاهد فيلم

 عالم عيال عيال ، تبتهج أخيرا وتنام بأمل جديد 

 بالتأكيد عندما تنتقل وابنتها فى المكان الجديد

 ستجد نهاية سعيدة مبكية مثلما فى الأفلام 



أه لو الواقع ببساطة يصبح فيلم عربى ولو مرة واحدة

2 comments:

نايف الشهري said...

أكيد صعب أوي أوي تغيير الواقع

تقبلي مروري

حسن ارابيسك said...

أذيك ياسهى
دائماً وأبداً هناك خيط إنساني جميل وحزين يربط بينكي وبين كل من تختاره عينيكي وقلبك
للنظر إليه

تحياتي حسن أرابيسك