نونو فى اول يوم مدرسة

Wednesday, June 26, 2013

حالة ملل



هذا العالم لا يشبهنى 
ربما يتماس مع رقعة صغيرة 
رتقت بها تجويفا عميقا حفرته أحزان الماضى 
لأننى كأنسان قوى أكره أن أقول 
(أحزان الماضى)
فإذا بهذه الرقعة لا تناسب نسيج روحى 
وتقرر الفكاك بغرزات الخيط الفرانكشتينى 
تترك مكان التجويف فارغا كما هو 
يرفض الترقيع الساذج من هذا العالم 
الذى لا يشبهنى 
سيتراجع حتما ويرضينى 
يملأ تجويفى الحزين بقرون فلفل أخضر 
تفتح شهيتى للحياة المزعجة 
كم مللت الحياة المزعجة.

Saturday, June 8, 2013

وحدوا المبدع الاول


أيوا أنا بعرف أقف زى الباليرينا على طراطيف صوابعى ، وبعرف افرد دراعاتى المليانين بخفة تخبط الهوا يطير شعر السبرانو الطويل وهى بتغنى اوبرا مش فاهمة معانيها ، لكنى حاسة كل كلمة بتغنيها ، أيوا أنا بعرف أعمل لولوة التعبان وانا برقص رقصة حديثة ، وبعرف ألف حركات جنان مع أى مزيكا ، ويجيلى الوحى من السماء اه من السماء مش مصدقين ، طب لما تفكر تلبس التنورة الملونة وتلف وانت بتبص للسماء هاتشوف الوحى ازاى رق ونزل فى قلبك ، ياخدك من ايدك بنفس الخفة اللى بياخدنى بها ، بصراحة عمرى ما عرفت اعوم ، لكنى عرفت اعوم بالرقص وبالغناء وبالمزيكا وبالكتابة ، عرفت اعوم فى فضاء الكون اللى مش بيحجمه ويخليه مقاسى غير الكتابة ، الفن ، يعنى ايه؟ يعنى ازاى مش شايف فى اله الكون انه المبدع الاول للفنون ؟ طب نوريك أزاى؟ هو لما قالك أقرأ عشان تحفظ الحروف وترصها جنب بعض مشانق للمعانى اللى اتكتبت لك فى كتبه ، لا لما قالك أقرأ يعنى أفهم يعنى أبدع ، يعنى ورينى حتة من روحى اللى مديهالك فيك يا بنى أدم يا حتة طين ، لو محستش بكل الابداع اللى انا عملتهولك هاتبقى حتة طوبة ، تمثال اسمه بنى أدم ، ولأنى متدينة خالص جدا وعارفة قيمته كتير ، ايوا بعرف اقف زى الباليرينا على طراطيف صوابعى ، وممكن اطير .