نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, August 11, 2012

قال نتقدم قال


كل يوم بحس أد أيه أحنا كفرة وظلمة وقساة قلوب ، تخيلوا الحكومة بقيادة  رجلا ليس له اسم على مسمى طلعوا رومانسيين أوى وعاطفيين جدا وحنينين أوى ، عايزنا نعمل اللى إحنا عايزينه ، فضلموا الدنيا ، عشان محدش يشوف حد ، طبعا بمبدأ الستر وكدا ، وعايزينا نقعد على حريبتنا بلابيص ونتلم كلنا رجالة وستات فى اوضة واحدة ، منتهى الجدعنة والله ، وعايزنا نعيش على ضوء الشموع ، عشان تخرج من جوانا رومانسيتنا ورقتنا ، ويا سلام لو مولعناش شمع ووفرنا الكبريت ، ودخلنا البلكونات نتأمل النجوم ، واللى مش طايل يبص على النجوم يتصل بكل أصحابه او ينزل يفوت عليهم بالصفارة القديمة اياها بتاعة الشباب الروش فى السبعينات والثمانينات ، وبالفانلة الداخلية والكلسون يقعدوا كلهم على قمة الشارع يتأملوا النجوم براحتهم ، اما عن الستات فمش محتاجين لا نور ولا غيره ، لمتهم بالدنيا ، بقمصان النوم القطن برضه هايتلموا بقزقزة سير الجيران واديلوا للصبح ، وقصاد ده وده مش مهم التلفزيون ولا السينما ولا الفنانين ، ولا الكتاب ولا الصحفيين ولا ولا ولا ولا أى حاجة لها علاقة بالانتاج الفنى ، لان الناس مش هاتشغل الحاجات دى ، وهانرجع للبيانولا وحكاوى الربابة ، الله ، انا كان نفسى اعيش ايام الفراعنة بصراحة مش اى عصر تانى ، واهو الحمد لله عشت لليوم اللى ألاقى فيه مصر بترجع لورا لورا لورا لايام الفراعنة ، قطن وكتان على خفيف على الجسم ، وشموع ، وحكاوى ، وأله وكهنة ، احمدك يارب ، وحسبى الله ونعم الوكيل فى الجهل والتخلف اللى عايزنا نتخلى عن رومانسيتنا وقال ايه ، قال ايه نسابق امريكا والصين وروسيا ، هأهأهأوووو، عبط