نونو فى اول يوم مدرسة

Tuesday, May 18, 2010

فاطمة روايتى الجديدة

فاطمة .. كفر الشيخ / عابدين - رواية لـ سهى زكي
"فاطمة .. كفر الشيخ / عابدين" الرواية الثانية والعمل الخامس لى
صدرت عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة.
تقع الرواية في 108 صفحة من القطع المتوسط.
تصميم الغلاف عبد الحكيم صالح.
" فاطمة " حكاية حب بين بنت وولد تحدى حبهما كل
وانتهت حكايتهما نهاية غير تقليدية كتلك النهايات التي تشبه قصص العشق الأسطورية.
فالحكاية هنا عن حب صنع بيتًا بذلت فيه فاطمة مجهودًا عظيمًا لتقول للعالم
إن الحب هو السعادة الحقيقية؛ رغم انهيار الفكرة مع المشاكل اليومية للحياة،
محاربة الجميع لها ولطيبتها المجانية في بداية الأمر، إلا أنها استطاعت بطاقة الحب
أن تربى أجيالاً وتصنع لهم بيتًا ومستقبلاً. لم تنشغل بالمآسي
ولم تهتم للخوف من الفقر الذي لاحق أسرتها
منذ خروجهم من كفر الشيخ، ولا تخلت عن الإحساس بالمسؤولية تجاه من
فقط كان الحب هو حياتها؛ وكأنها ولدت للعشق.
استخدمت فيها تقنية سردية كلاسيكية
حيث قسمت سنوات عمر فاطمة وإبراهيم؛ بطلي الرواية؛ تقسيمة
عشرية فجاءت الفصول مقسمة إلى
العشر الأولى والعشر الثانية، إلى أن تصل
لما قبل نهاية العشر سنين السابعة. وأوجدت الراوية عمرًا متوازيًا
مع أحداث الرواية في بداية العشر سنين الثالثة
حيث يبدأ عمر الراوي في هذه السنين.أحاول ان اوضح تأثير تعاقب
وكيف تؤثر العشر سنوات
من عمر الإنسان في السنوات العشر التالية:
( هكذا أخذتني عشر سنين لتسلمني لعشر أخرى، حيث كنت أرى العالم
من خلف حائط زجاجي رقيق أخشى عليه من يدي الضعيفة ).
وكأن الزمن يتعاقب ويستنسخ فيُبعث الأشخاص من جديد:
( رغم أننا لا نستطيع أبدًا التكهن بنهاية ما نمر به من
نستطيع دائمًا أن نتكهن بنهاية لحكايات آخرين
ونسمح لهم باختراق حواسنا، والالتصاق بأرواحنا المنسوخة )..

9 comments:

فاتيما said...

ألف مبروك يا قلب يا طيب

يا ام نهنوهة الجميلة

الف مبروك يا حبيبتى
بجد

عصـــــــــــام الــــديــن said...

تمر الايام وفاطمة حبيبتى تعبر بى من عشق الى عشق تحتوينى بحبها فتشرق الشمس ولا تعرف مغيبها تزفنى كل يوم ملك متوج على عروش الحب وتزرع ورد الهوى ورياحينها
فاطمة العشق مالكة القلب وحاملة مفاتيح الاحلام وميادينها
اراها كل يوم تزداد من الاقمار جمالا وأرانى مع البدور وشموسها

اميرة الحكايات
طاب مساؤك وتعطرت ايامك مسكا وعنبر

ها هى فاطمة تُزف عروس الى قارئيها
وها هى فاطمة العشق تشعل الشمعه الثانيه فى تاريخك الابداعى
كم هو جميل اسمها ..... فاطمة .... وكم هو رائع حسها وكم هو مبهرا عشقها هى فاطمه روايتك وهى فاطمة ايضا حبيبتى ورفيقة دربى
يالها من صدفه جميله ان تكون روايتك وحبيبتى لهما نفس الاسم .... فاطمه
كم اشتاق الى روايتك كما اشتاق الى فاطمة العشق حبيبتى وياليتنى يُجمع شملى على كلاهما معا
انتظر كما ينتظر الزرع الجاف فى صحراء كاحله اولى قطرات المطر
دمتى مبدعه
تحياتى

حسن ارابيسك said...

مبروك ياسهى وعقبال الرواية الألف إن شاء الله
تحياتي
حسن ارابيسك

حواء said...

مبروك وشكلها رواية رومانسية اجتماعية .. تحياتى

عبد الصبور بدر said...

مبروووك يا سهى
عقبال الجاية
قربت تيجي

سهــى زكــى said...

فاطيما
يا اجمل ام فى مصر والعالم كله
وحشتينى والله يبارك فيكى

سهــى زكــى said...

عصام الدين

انت بتخلينى بجد محطش منطق انا مش ببقى عارفة ارد عليك اقول ايه بتعجزنى بجد
كلامك اجمل من انى احاول ارد رد جميل انا كمان

نهارك بلون قلبك

سهــى زكــى said...

حواء
الله يبارك فيكى وهاستنى حكمك لما تقرى

سهــى زكــى said...

عبد الصبور بدر

الله يبارك فيك يا عبد الصبور