نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, February 21, 2009

الدفاتر القديمة

هناك فى ذاكرتنا دائما دفتر قديم ملقى بإهمال متعمد فى أخر درج من ادراج العمر المسروق
دفتر تتحرك فيه الشخوص المنسية برقة وبعنف وبخوف وبجرآة
يحاولون الخروج ولكن الرفض دائما هو الرد الوحيد على رغبتهم
كيف نستطيع ان نتغلب على الضجيج الذى يصنعونه فى محاولتهم المستميتة للخروج ؟
كيف نسد أذاننا من الصراخ المستمر للخروج
من الأوراق الصفراء الباهتة ذات الرائحة المميزة للزمن ؟
من منا يستطيع أن يفتح ببساطة ذلك الدرج
ويخرج ذلك الدفتر الكبير ويبدأ بقسوة بفتح صفحاته ليطلق سراح عمره
هل بإمكان الواحد أن يقلب فى صفحاته دون ان تستوقفه
مئات الاسئلة حول مصائر ساكنو الدفتر
هل ببساطة بامكاننا ان نصنع منهم مخلوقات طبيعية من لحم ودم
ونتابع تطوراتهم دون ان نتسأل عن ما الفرق العظيم بين دفترنا
المخزن بإحكام فى الدرج وبين ما آل إليه حالهم
تلك المسألة شديدة التعقيد على ما اعتقد ، فساكنوا الدفتر فى الحقيقة
ولا تضحك على نفسك ايها العظيم لا يسكنونه بالفعل
بل هم يسكنوك انت يطاردونك أنت واحتفاظك بهذا الدفتر القديم ..
فقط لتراجع كل فترة حساباتك مع الزمن
وترى هل زادت الخسارة ام المكسب كان حليفك هذه المرة
واذا اتتك القدرة واتخذت قرارك بأن تعتق عبيد ذاكرتك منك
وأخذت الدفتر لتلقى به فى أقرب محرقة ، ستعود فورا لتبحث عن دفتر أقدم منه
أو ربما امسكت بدفتر ابيض جديد تخط بيدك اللعينة تلك
ابطاله الجدد واسراك الجدد ، اننا لن نتخلص ابدا من الآسر
فكلنا آسرى فى دفاتر بعضنا سواء عرفنا ام لم نعرف سواء أردنا أم لم نريد
حتى نتحول الى تاريخ يعثر على ما تبقى منا آسير جديد ليؤسرعمره بنا
حقا انه مسألة تحتاج لكثير من التفكير والحسم
اكره العبودية أحاول دائما ان أتخلص من أسراى واخلص نفسى من الآسر .

12 comments:

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

كم هي غائرة كلماتك هذه

تفتح آلاف الأبواب ولا تغلقها

-------

اعتذر لم يعد هناك ما أضيفه


تحياتي
وليد

saadebaid said...

اتمني لكي الكثير من الاسري والمزيد ما دمت سوف تطلقين صراحهم

أسماء علي said...

تلك الدفاتر التي تحمل أوراقا صفراء اللون مهترئة الحواف
المُعتقة منذ زمن ..
و هؤلاء الأسرى فيها أو من يأسروننا رضينا أم أبينا
أحداث مرت و أشخاصا عبروا
جعلونا نختلف .. و لعلنا تركنا ذكرانا لديهم أيضا
مهما أحرقنا تلك الكتب ياعزيزتي فإن عبقها يواصل خطواته فينا
و حتى الدفاتر الجديدة التي نكتب فيها تصبح صفراء مهترئة لأسباب لا نعلمها و بسرعة غريبة ..
...

سهى

أبدعتِ
و ألقيتِ بكلماتك على أقفال أدراجي لتخرج منها كل دفاتري القديمة ..

دمتِ رائعة

كريم بهي said...

اولا مبرووك على الرواية وكتاب الرؤي

ثانيا تحياتى العميقة على كلماتك ودفاترك القديمة

اكيد مش هاقعد امدح ولا اهلل انتى عارفة رأيي اكيد

عجبنتى اوى النهاية المحكمة باتقان

كره العبودية أحاول دائما ان أتخلص من أسراى واخلص نفسى من الآسر .

تحياتى سهي
انسان وكاتبة وروح ونبض ودم

كريم بهي

هويدا صالح / عشق البنات said...

سهى مبروك الإصدارات
ومبروك حفل التوقيع
ولو إنك لم تدعني
لا أعرف هل تشفقين على من أنني منشغلة
أم نسيتني في وسط فرحتك ؟
لا يهم
المهم إنك وحشتيني
أنت ونهى ونهى
قبلاتي لثلاثتكن

سهــى زكــى said...

عارفة .. مش عارفة
وليد

بجد انا اللى مش عارفة اقولك ايه ، يكفينى تعليقك البليغ جدا جدا
شكرا لزيارتك الجميلة

سهــى زكــى said...

سعد عبيد
اعتقد اننى لست وحدى التى تستطيع ان تطلق سراح آسراها

سهــى زكــى said...

الصديقة العزيزة اسماء على

لديك كل الحق يا اسماء ، فحتى الدفاتر الجديدة تحمل داخلها من القديم والا كيف سنستمر
دمت مبدعة وصديقة

سهــى زكــى said...

صديقى الشاعر الصغير
كريم بهى
عارفة يا كريم رأيك ودايما رأيك دا بيكون من الاراء المهمة بالنسبة لى لانه بيدينى طاقة جبارة على الاستمرار من غير غضب
نهارك جميل وامتى هانحضر حفل توقيع ديوانك

سهــى زكــى said...

الروائية الكبيرة الجميلة
هويدا صالح

اولا انا مش عارفة اقولك ايه على الشجاعة والجدعنة والبساطة اللى انت فيها انت بجد كسفتنى من نفسى وحسيت ان عايزة الارض تنشق وتبلعنى لانك اكبر بكتير من انك تعاتبنينى على كدا
بس والله العظيم والله العظيم انا ارسلت رسائل لاهم ناس عندى وللاسف الشديد انها لم تصل لاحد لا اعرف هل العيب فى تليفونى ولا ايه مش عارفة بصراحة
المهم انك متزعليش منى وبعدين الساحرة الشريرة وجروح الاصابع الطويلة مستنين ايد حضرتك الكريمة يا ترى امتى هانتقابل عشان تاخدى نسخك بقى
وعارفة انك مشغولة جدا فى الجورنال الجديد العقار والمال ومجهودك ربنا يكرمك عليه بجد
منزعلش بقى خلاص
صافى يا لبن

كريم بهي said...

سهى الجميلة
الاديبة العظيمة

ميرسى لكلامك
اما عن الديوان اوعدك هيكون قريب اوى اوى اوى لانى شغال فيه ليل ونهار
واتمنى يبقى يعجبك

اتمنى كمان لو تزوري مدونتى الجديدة

ادب الاطفال المكتوب للكبار
http://adabatfal.blogspot.com/

تحياتى لنهنوه

كريم بهي

حسن ارابيسك said...

سهى
أم نهى الجميلة
الدفاتر القديمة
قرأتها مرات ومرات كلما انتهيت منها اعتراني شوق شديد للبدء من جديد في قراءة أخرى من الغريب أنني كل مرة كنت أشعر أنها هي التي تقرأني وفي كل مرة تقرأني بشكل مختلف فأكرر المحاولة
مسالة الدفاتر القديمة مشكلة أنا أتجنبها بقدر الامكان فهي مؤلمة بشكل شديد بصرف النظر عما تحمله بين دفتيها
سهى تلك التدوينة لاأعرف لماذا بالضبط تلك التدوينة من التدوينات لديكِ التي تحمل تميزاً مختلفاً ربما لما تحمله من تحليل عميق جداً للنفس البشرية حول إرتباطها بأشياء بسيطة ولكنها مفاتيح لأبواب كبيرة وضخمة لعالم نختزله في دفاترنا ونختزنه على رفوف ذاكرتنا لوقت الحاجه
لن أخفي إعجابي الشديد بتلك الفقرة الفائقة الروعة تلك الفقرة في نظري لاأعلم من أين أتيتِ بها فهل عفريت الأدب والكتابة قرينك كان حاضراً وقتها الحقيقة تلك الفقرة الرائعة أنا أعتبرها دلالة قوية جداً لعبقريتك الأدبية وأنا أتمنى لها الخلود مثلما نقرأ لفطاحل الأدباء العالميين مقولات مأثورة عنهم فقرتك الرائعة ياسيدتي هي

واذا اتتك القدرة واتخذت قرارك بأن تعتق عبيد ذاكرتك منك
وأخذت الدفتر لتلقى به فى أقرب محرقة ، ستعود فورا لتبحث عن دفتر أقدم منه

الله عليك ياجميل يامبدع

إعجابي الشديد بالقديس العاشق وتلك الدعوة الجميلة التي تملأها المحبة لكل البشر على السواء

نامت عليك حيطة
تهانينا للكاتبه الجميلة نهى محمود وبالفعل لفت نظري الغلاف المميز له
تحياتي للساحرة الشريرة
حسن أرابيسك