نونو فى اول يوم مدرسة

Saturday, February 21, 2009

الدفاتر القديمة

هناك فى ذاكرتنا دائما دفتر قديم ملقى بإهمال متعمد فى أخر درج من ادراج العمر المسروق
دفتر تتحرك فيه الشخوص المنسية برقة وبعنف وبخوف وبجرآة
يحاولون الخروج ولكن الرفض دائما هو الرد الوحيد على رغبتهم
كيف نستطيع ان نتغلب على الضجيج الذى يصنعونه فى محاولتهم المستميتة للخروج ؟
كيف نسد أذاننا من الصراخ المستمر للخروج
من الأوراق الصفراء الباهتة ذات الرائحة المميزة للزمن ؟
من منا يستطيع أن يفتح ببساطة ذلك الدرج
ويخرج ذلك الدفتر الكبير ويبدأ بقسوة بفتح صفحاته ليطلق سراح عمره
هل بإمكان الواحد أن يقلب فى صفحاته دون ان تستوقفه
مئات الاسئلة حول مصائر ساكنو الدفتر
هل ببساطة بامكاننا ان نصنع منهم مخلوقات طبيعية من لحم ودم
ونتابع تطوراتهم دون ان نتسأل عن ما الفرق العظيم بين دفترنا
المخزن بإحكام فى الدرج وبين ما آل إليه حالهم
تلك المسألة شديدة التعقيد على ما اعتقد ، فساكنوا الدفتر فى الحقيقة
ولا تضحك على نفسك ايها العظيم لا يسكنونه بالفعل
بل هم يسكنوك انت يطاردونك أنت واحتفاظك بهذا الدفتر القديم ..
فقط لتراجع كل فترة حساباتك مع الزمن
وترى هل زادت الخسارة ام المكسب كان حليفك هذه المرة
واذا اتتك القدرة واتخذت قرارك بأن تعتق عبيد ذاكرتك منك
وأخذت الدفتر لتلقى به فى أقرب محرقة ، ستعود فورا لتبحث عن دفتر أقدم منه
أو ربما امسكت بدفتر ابيض جديد تخط بيدك اللعينة تلك
ابطاله الجدد واسراك الجدد ، اننا لن نتخلص ابدا من الآسر
فكلنا آسرى فى دفاتر بعضنا سواء عرفنا ام لم نعرف سواء أردنا أم لم نريد
حتى نتحول الى تاريخ يعثر على ما تبقى منا آسير جديد ليؤسرعمره بنا
حقا انه مسألة تحتاج لكثير من التفكير والحسم
اكره العبودية أحاول دائما ان أتخلص من أسراى واخلص نفسى من الآسر .

Wednesday, February 18, 2009

"نامت عليك حيطة "يا بعيد

يوم 23 فبراير الجارى ستحتفل مكتبة البلد وولاد البلد اصحاب البنت والولد نهى محمود ومحمد فتحى بتوقيع كتابهم الجديد "نامت عليك لا مؤاخذة يعنى حيطة "
الأطفال هم ذاكرة العالم الحقيقية ، فهم الذاكرة اليكترونية الأقدم فى التاريخ ، هم من عليك آن تحذر من فعل اى شيء لا تحب أن يروه او تحب أن تفعل ما يحبون ان يقلدوه ، الأطفال بإمكانهم التحكم فى تحركات كل الكبار ، هم زعماء العالم بحق لأنهم يجعلونك إما تخجل من نفسك أو تفخر بها ، لذلك فكرة أن يكتب إنسان عن طفولته هى فكرة شديدة الصعوبة والتعقيد ، فليس ببساطة أبدا أن نرصد ما مررنا به فى طفولتنا فالذاكرة معبأة عن أخرها بتفاصيل تفاصيل اليوم ، حتى انك كل يوم تتذكر تفاصيل جديدة فى نفس اليوم الذى سبق وتذكرت فيه فعلا أو حدثا ما ، عندما اخبرتنى "نهى محمود" بأن الكاتب محمد كمال حسن أقترح عليها ان تكتب ذكريات طفولتها فى كتاب مشترك مع احد الكتاب ، اصابتنى الغيرة فهذه الفكرة هى السهل الممتنع بعينه وهى من أهم المراحل التى تثير الكاتب كثيرا للكتابة عنها وسألت نهى وكلى خبث :
- هل اقترح عليك الأسماء
فأخبرتنى بكل خبث أيضا
- نعم لأنه يريد أسما بعينه يحب كتابته ويرى إننا سنكون ثنائيا متناغما وهو الكاتب الساخر الشاب الطبيب "محمد فتحى " والذي صدر له من قبل المجموعة القصصية الرائعة "بجوار رجل أعرفه" وله كتابات اسبوعية بجريدة "الدستور"وهو أيضا إنسانا طفلا لدرجة كبيرة .
انتظرنا مجيء الكتاب وظهرت البشاير بغلاف أكثر من رائع غلاف لايمكن أن يراه طفلا فى عمر نهى محمود و محمد فتحى وعمرى انا أيضا نظرا لأننى أكبرهم بسنوات قليلة فهم فى الحضانة وانا فى الابتدائية ولا بنبهر به أحدنا ، غلاف لفنان موهوب ومذهل حقا فهو يقرأ عقل الكلمات ويتوغل فى روح اصحابها ليصنع غلافا مناسبا لما قرأه ، فكان غلاف "نامت عليك حيطة " الذى نرى فيها طفولتنا جميعا ووضع فى ظهر الغلاف صورتين للطفلين " نهى ومحمد " هل تعلمون من هذا الفنان أنه "احمد مراد " صاحب رواية "فريتيجو"الصادرة من ميريت ، وهو مصور عبقرى ومصمم جرافيك متميز جدا ، ثم جاء الكتاب فى نفس يوم مجىء كتابى الساحرة الشريرة مصادفة غريبة جدا ان نكون سويا انا وهى ونستقبل كتبنا فى نفس التوقيت ، أخذت الكتاب منها وانتهيت منه وقتها ، "تحدث كل منهم عن ذكريات الطفولة الشقية والمحزنة والعجيبة " كل له طريقته ، فمحمد له طريقة ساخرة ثقيلة تجد نفسك معه مجهد ومتعب من ملاحقة الآلم المدسوس فى السخرية "اما نهى فتلهث معها من الضحك على الطفلة الشقية التى رصدت شبرا ومسرة وعلاقتها بناس أحبتهم ناس ضايقوها فى طفولتها وكيف تراهم بعدما كبرت ، تقرأ لنهى وكأنك تقرأ لطفلة أروبة تجيد التعبير عن نفسها ، انها طريقة صعبة جدا جدا ، أن تكتب كطفل ، وتسترجع كل الذكريات وكأنك لازلت تعيشها ولكن بلغة ادبية متميزة تخص نهى محمود دون غيرها التى صنعت لنفسها طريقة فى الكتابة لا تقلد فيها احدا ولا تتأثر بكم القراءات التى تقرأها كل يوم فتجد فى اخر الامر انك تقرأ لنهى محمود صانعة البهجة والسعادة والحب والرومانسية فى مدونتها الشهيرة "كراكيب "
الف مبروك لمحمد ومحمد ونهى وليا انا كمان ايييييييييييه مبروك ليا ... على كتابى وكتابها وكتابها وكتابى ....الخ الخ
و" نامت عليك ذكريات الزمن الجميل "

Friday, February 13, 2009

القديس العاشق


سيطرق بابي قريبا ، اشعر باقترابه جدا
لا يمكن أن نعيش هكذا أنا وهو فى جزيرتين منعزلتين
رغم انه يحوطني من كل جانب ويداعب ايامى بابتسامات تحمل
فى رائحتها كل الورود وبقبلات يدغدغ ملمسها كل برود
اعرف انه يقترب لان طاقتي له قد فاضت
و اشيتاقى لمداعبته قد صارت نارا
هو الحلم الذى ينتظره كل إنسان
هو الهدوء والسكن
هو الشافي من كل جراح والمعين على كل صعب
هو الذى ينزع عن كاهلك المتعب كل أحزان العمر المسروق
هو هو هو الحب الحب
تلك الكلمة المجانية التى نطلقها دائما بلا وعى لأي مخلوق نرتاح له
فنقول ببساطة "
فلان أنى أحبه "
نعم أنى أحب كل "الفلانات" الذى اعرفهم بلا فرق بينهم
حتى من لم اعد أقابلهم او لم اعد على علاقة بهم ، أحبهم
فالحب طاقة ايجابية
أما من أراد أن يقف مكانه ويعطل أيامه
ومشاعره عن الوصول لغدا فليكره
فليتوارى خلف مفهوم البشرية
وان البشر لابد أن يشعرون بالكره مثلما يشعرون بالحب
لكن مع الوقت اكتشفت أن القدرة على الكره تحتاج لجبروت لا أتمتع به
و الكثيرون ممن عرفتهم لا يتمتعون به أيضا
الحب طاقة تكسر الجبال وتبنيها
تشفى من السرطان وتعالج الكلى وتريح القلب المتعب
أو تصبح كالقديسين .
من يا ترى بإمكانه أن يكون قديسا عاشقا مثل
فالنتين المسكين الذي ساعد العشاق الراغبين فى الزواج
وقدم لهم الورود ,حتى حكم عليه بقطع رأسه
وكان قد عشق ابنة السجان تلك التى جعلها تبصر بطاقة العشق لديه
فعشقها ولأنه كان يعرف نهايته
ترك لها أول كارت حب فى التاريخ قبل إعدامه كتب عليه
" من فالنتين حبيبك "
ولم يدرك بالطبع وقتها أن العالم كله
سيتذكره دائما ليوم فى العام
لم يعرف انه بتضحيته من أجل كل العشاق
انه سيصبح رمزا أبدياً للعشق وأما أتبارك به
لأنني أعشق بلا توقف كل الحياة ولا أرى
إلا جمالها
فأنا تقية بقدر طاقة الحب داخلى مما يجعلنى
على يقين أن :
"الحب سرإذا وصلك فقد كشف عنك الحجاب
وأصبحت احد أولياء الله الصالحين "

Monday, February 9, 2009

عن الجروح والسحر

جروح الاصابع الطويلة
و
رؤى الساحرة الشريرة
فقط هى مصادفة ان يصدر لى كتابان فى يومين متتاليين ، الاول روايتى "جروح الاصابع الطويلة "
عن دار الدار المسئول عن ادارتها الاديب الروائى / مكاوى سعيد
والفنان التشكيلى / محمد صلاح
وهما شريكان متناغمان بشكل يذهلك حقا حتى انك تجد على
لسان احدهما ما أرسل به الآخر له ببراعه وهما ممن يتحمسان للشباب أمثالنا ويغامران بنشر
كل ما هو صادم وربما يقلق بعض دور النشر الأخرى من نشره يشاركهما فى هذه المغامرة والحماس
كما يعرف الجميع دار ميريت أو "هاشم " كما يحلو للجميع منادته
الرواية " جروح الاصابع الطويلة " للقارىء حق ابداء الرأى فيها
وللنقاد حق محاكمتها ...
أما عن متعة هى أكتشاف الكنوز الروحية ، متعة هى أن تقرأ ما فى عقل كل من تقابله
وتعرف جيدا ما يشغله الان وماذا سيقول بعدما ترحل من أمامه
وكيف تصير حياته وانت بعيد ، حدس مؤلم وصعب
أن تحلم بأشخاص قابلتهم مرة أو أثنتين ، ويؤرق ليلك بناس فى احلامك لا تعرفهم
ثم تقابلهم بعد وقت قليل ..
الأحلام ، ذلك الكنز المختبىء فى عالم الروح
يطل عليك فى هذه المملكة الروحانية ، غير المرئية ، مملكة الأحلام
حيث تصبح أنت نفسك الرؤيا والرائى والشاهد والمشاهد فى آن واحد ..
أى أنك البطل والمخرج والجمهور ..
وأنا لا أعرف لماذا حلمت بالكثيرين ممن يضمهم كتابى ؟!
شخصيات راودت احلام الساحرة الشريرة ورسم غلاف الكتاب
الفنان الشاب الموهوب جدا جدا مخلوف
واشرف على اخراج الكتاب بالشكل المذهل
الشاعر الأستاذ / اسلام شمس الدين مدير دار شمس
الذى تحمس للكتاب حماسا أخجلنى
أبطــــــال الساحــــرة الشريـــــرة طال الساحرة الشريرة
بابا/ الناقد والمؤرخ الفنى / زكى مصطفى
الاديب الكبير / جمال الغيطانى
الاستاذة الكاتبة/ منى نشأت
الاديب الكبير / محمد جبريل
الاديب الكبير / فتحى أمبابى
الاديب الدكتور/ علاء الأسوانى
الروائى الرائع/ مكاوى سعيد
الشاعر والمؤرخ/ شعبان يوسف
الصحفى والاديب/ عزت القمحاوى
الكاتب الجميل / أحمد الخميسى
الدكتور الناقد / شاكر عبد الحميد
الناقد الدكتور / مدحت الجيار
الروائى والناقد / سيد الوكيل
الروائية الشابة / منصورة عز الدين
الروائية الشابة / هويدا صالح
الأديبة الشابة / أمل فرح
الروائى والقاص / أسعد رمسيس
الاب المهندس / أسامة البحر
الشاعر / مسعود شومان
الشاعر / أحمد بخيت
الشاعر / السماح عبدالله
الشاعرالشاب / سالم الشهبانى
الاديب الشاب / أحمد العايدى
الأديب الشاب / محمد الفخرانى
الأديب الشاب / حسن عبد الموجود
الأديب الشاب / محمد عبد النبى
الأديب الشاب / طارق أمام
الأديب الشاب / محمد صلاح العزب
الأديب الشاب / نائل الطوخى
الشاعر والمترجم/ أحمد شافعى
الأديب الشاب / أحمد عامر
الباحث الاستاذ / حسن سرور
الاديب الشاب / هانى عبد المريد
الاديب والفنان/ شريف عبد المجيد
الأديب الشاب / هانى فضل
الأديب الشاب / محمد رفيع
الأديبة الشابة / أسماء ياسين
الشاعر والناقد/ هشام الصباحى
الشاعر الشاب / أحمد يمانى
أمير شعرائى / محمد أبو زيد
الكاتب الصحفى / خالد كساب
الكاتبة الصحفية / سمر نور
الناقد الدكتور / شريف الجيار
الناقد الشاب / عمر شهريار
الكاتب الشاب / باسم شرف
الاديب الشاب جدا جدا / عمر أسامة الباز
فــــــــــــــــــــــــــــن
الملك / منير
الفنانة الشابة / كارولين خليل
المخرجة الشابة / شيرين غيث
الفنان / أحمد عيد
الفنان / أحمد حلمى
الفنان / أشرف عبد الباقى
الفنان / عمرو رمزى
الفنان التشكيلى الكبير / صلاح عنانى
الفنان الشاب الجامد / مخلوووووووووووووف
الفنان التشكيلى الشاب / أشرف ابراهيم
الفنان التشكيلى الشاب / قنديييييييييييييييييييييل
المطرب الشاب / بشير
الفنانة الشابة / مريم بركة
الشاعرة والفنانة التشكيلية / أيمان يوسف
دماء الساحرة الشريرة
نهى أختى
نهى بنتى
نهى محمود صحبتى
هدير ابو زيد
الناقدة الشابة / أنجى السعدنى
شمس المغيب
ماما
محمد حسين بكر
محمد ربيع
أما أنا فلا أنتظر غدا ابدا ، فأنام وأصحو ، وأنا أحمد الله أننى لازلت هنا
من أجل ابنتى فقط ، فأنا لا أعرف كيف ينام الأنسان
وهو علي يقين انه سيصحو غدًا