نونو فى اول يوم مدرسة

Monday, September 29, 2008

من وحى نهاية الشهر الكريم

ملمس الافعى
أعرف ان المفترض بى ان أقول لكل الناس كل عام وانتم بخير بمناسبة العيد
وان اكون متفائلة وضحوكة وهى هى العيد فرحة واجمل فرحة
لكن هل يعقل ان نشعر بالعيد ونحن نفقد الالاف كل يوم على قوارب الموت فى طريقهم للهرب من هذا الجحيم،
هل يعقل ان نحتفل وسكان الدويقة مهددون ما بين لحظة واخرى
وابراهيم عيسى سيقضى العيد بعيدا عن اهله
وحده
ولكن هو الرمز الصارخ للديمقراطية والحرية فى بلدنا العزيز
ظللت لسنين طويلة أؤمن بانك اذا عاملت الناس بحسنة عاملوك
ولكن مع مرور السنين ومع وجودى فى المكان الذى اعمل فيه تأكد لى
عكس ذلك فلا يمكن ابدا ان تعيش فى حالك ، لا يمكن ان يكون
لك طموح فى مكان ملىء بالبلداء، والمسخوطين ، كيف اجلس صامتة
دون ان احشر نفسى فى احاديثهم التافهة بالتأكيد انا اسمع لانقل لرئيسى ما يقولونه
،او لماذا انظر فى الكتاب الذى امسكه ( ها عاملة نفسها مثقفة )
ولماذا اصادق من خارجهم ولا اتحزب معهم ضد بعضهم ،
كل هذا كثير فعلا ، ارتضى كل منهم ان يصلى الفروض فى مواقيتها أو ييرنمون ترانيم
مقدسين ايقونات بشرية وهم ينتظرون وجبات من اللحم الاحمر
غير ناضج ياكلونه سويا بكل الفرحة ، كل يوم لحم احمر لجثة مختلفة موجودة او غير موجودة
ثم يتحدثون بشراهة عن الدين ، يخوضون فى اعراض الفتيات
والسيدات والرجال بتحفظ ( استغفر الله العظيم ) ثم يلعنون اليوم الذى جعلهم
يعملون فى المكان الذين اتوا اليه زاحفين صابرين على اهانات لا عدد لها ولا حصر
ليحصلوا على لقب ربما يمد فى عمرهم اذا اماتهم الله ، يسيرون منتفخين حتى
اذا ما مسستهم بدبوس ستنفجر فى وجهك احشائهم المتعفنة اثر اللحم المدود الذى يأكلونه
ترى هل من مثل هؤلاء يقبل الدعاء وهل من ايدى هؤلاء نقرأ ونتعلم ونتعظ ونخاف
ونكون رأى ووجهة نظر، لكننى لازلت مصرة ان مثل هذه التفاهات
تخرجنى من همومى الكبيرة لأدخل متاهات صغيرة ..
وتعلمت أن الأثواب الفضفاضة لا تجلب صكوك الغفران من
والوشاحات الخضراء لا تزيد من ميزان الحسنات يوم البعث
وإلا لما دخل الرجال الجنة !
ذلك تماما يشبه ان استأجر طفلة رضيعة ادور بها على المقاهى
واكسب الكثير والكثير بالدعاء لله ، فيدفع الناس مقابل دعائى له
او كأم وضعت معوقها الوحيد على كرسى متحرك وكشفت عورته
لتبتز كل الناس بالله نفسه ، كما يفعل تماما صناع الدعاية والاعلان
عندما يطلبون تبرعا لمعهد الاورام او السرطان ، يدخلون بك الى المستشفى
لتشاهد الاطفال المرضى فتحن وتذهب لتعطيهم مما اعطاك الله الم يتساوى
هذا الاعلان مع نفس السيدة التى وضعت ابنها المعاق على كرسى متحرك
هل يجب ان اعرض المرضى فى السوق لنرفع المزاد
أرحمونا وارحموا كلمة يارب من السنتكم يا افاعى يا ولاد الافاعى

10 comments:

اميمة عز الدين said...

يا الله عليكى يا سهى , لماذا كل هذا الالم والوجع المزدوج ونحن نبحث عن لحظة فى عيون اطفالنا لنشعر ولو لحظيا بمعنى العيد ، لقد جئت يا قيس لتشعل البيت نارا , هكذا انت تفعلين الان يا سهى , كل المواجع والمواجدالتى نحاول اخمادها مرورا بالعبارة وقطر الصعيد والحرايق التى تشتعل ولا تنطفىء( هى دى مصر يا عبلة ) الحمد لله يا سهى على كل حال ويكفى انك رغم كل هذا وذاك متماسكة وسط كتيبة اكلى اللحوم الحمراء , اعانك الله عليهم وكل سنة وانت طيبة انت ونهنهوه
اميمة

هويدا صالح / عشق البنات said...

المآسي كثيرة وموجعة يا سهى
لو جلسنا نعدد لن ننتهي
ولا مفر من بعض الفرح أيضا حتى نستمر
ها جبتي لبس العيد لنهنوه ولا لا ؟
فيه أجمل من لحظات بسيطة وحميمة ندخلها على أرواحنا حتى نقدر على المقاومة ؟
كوني بخير يا أم نهى
وعيدك جميل ورائق
وربنا يستر على مصر وينجيها مما تمر به يوميا

سيد الوكيل said...

ب سنة وأمن طيبة ياسهى رغم كل ما قلتى
وكل سنة ونها الصغيرة بخير

KING TOOOT said...

مكتوب لدود الأرض يعيش ذليل مـُـخـتل
و ناس كتير بتعيش زي الديدان و أضل
في الوحل سيفه أنسلّ ، يطعن في سيرة الناس
حايجيله يوم الخسيس و تدور عليه و يتذل
و عجبي
KING TOOOT

wessam kabil said...

ل سنة وانت طيبة ياسهى

للاسف هما دول الناس الذين يرحلون ويأخذون أثار اقدامهم معهم يعيشون ولا تدري بهم الحياة يموتون لا يوم أن يوريهم الثرى لكن يوم أن ننساهم ودائما ننساهم والآخرون لهم عرق مثل عروق القصب حمراء أحيانا بيضاء احيانا

شكرا على مراعتك للكل المنسين

مشتاقة أشوفك

سهــى زكــى said...

اميمة عز الدين
هانعمل ايه طول ما احنا شايفين الناس تعبانة بجد ومش لاقية حد يساعدها
ابشع شىء يمر به انسان المرض
ربنا يكفي كل الناس شر المرض
يارب

سهــى زكــى said...

هويدا صالح
استاذتى الجميلة الرقيقة
حاضر هاسمع الكلام
وقولى يارب اقدرانفذه
وحشتينى على فكرة

سهــى زكــى said...

استاذى الحبيب
سيد الوكيل
والله العظيم بتنورنى وبفرح اوى لما باشوفك عندى
كل سنة وانت ليك الفرح والسعد كله يارب

سهــى زكــى said...

كنج توت
عارف نفسى اخد قرار انى مردش عليك الا لما تطلعنا بكتاب
لكن ارجع واقول يا بت وانت مالك سيبيه هو حر
والاقى نفسى برد عليك واقولك
من غير ابياتك الرقيقة دى بجد بحس ان صفحتى ناقصة
كل سنة وانت والاسرة بكل صحة وسعادة يارب

سهــى زكــى said...

وسام قابيل
عارفة مفيش انسان اثر بشكل حقيقى فى حد بيتنسى
احنا عبارة عن ارواح مستنسخة لناس معشناش معاهم وناس عشنا معاهم
انشالله نتقابل قريب ونرغة براحتنا فى المواضيع اللى مضايقنا كلها

كل سنة وانت طيبة