نونو فى اول يوم مدرسة

Wednesday, September 3, 2008

رمضان فيلم هندى اخراج أمريكانى أبله

الأن أعرف قيمة سماعة هاتفى جدا ، فهو يلهينى تماما عن العالم ، يلهينى عن كلمة ستجرحنى لأننى لا أغطى شعرى فى الصيام ، تفصلنى تماما عن سب سائق الميكروباص للدين وهو يؤكد "اللهم أنى صائم " وعن بحلقة الرجال المتعفنة ذقونهم من تحت لتحت ، تلهينى عن رائحة عربة السيدات المقززة واصواتهن المزعجة وعن تلك البنت المنفرة التى تدخل بصوتها ذو التون الغربانى لتجبر الجميع على إلقاء الدعاء خلفها ، تلهينى سماعة الهاتف عن أفكار كثيرة تضايقنى وعندما اصل لمكانى اكون هااااادئة تماما
فليرحمنى الله اذا لأننى أضع سماعة الهاتف على أذنى لأستمع للأغانى ولا أمسك فى يدى المصحف لأنهى الجزء الاول فورا ولا أضع على رأسى أيشارب يغفر لى خطايا العام كله وما بعد الافطار
فليرحمنى لأننى أبدو فى نهار الصيام كمسيحية فيضطهدنى المسلمات اذا ما دخلت المترو المكتظ بالمؤمنات ، اما انا من أتأرجح على السلالم فلى النار ، فلا أنا مسلمة كما يدعون ان الكتاب يقول ، ولا أنا ملحدة ومتفتحة كما يقول الشيوعيون ان الشيوعية تقول ، فليرحمنى الله لأننى اتسامح واقبل الرأى والرأى الآخر ، وليحترق كل واحد بأفكاره المقيتة اللعينة وليدعنى لأفكارى ، لماذا يجب على ان اقتنع بأفكار غيرى ، سواء شيخ أو رفيق ، لما لا يعجبنى عقلى واكتفى به
واقول لهم شكرا " لكم افكاركم ولى أفكارى " .
لذلك أعزائى ، اعلنها صريحة أنا مؤمنة بوجوده ، بل أكاد أراه من اهتمامه الشديد بى ووقوفه الدائم جانبى ، كيف انكره وهو معى اينما ذهبت وحمانى كلما تعرضت لخطر واعطانى كلمات طلبت ما كفانى، لكن هو يرضى بى كما أنا وأذا أغضبته ، اعطانى رسالته فورا ، افهمها وربما تباطئت فى الاستجابة بالرجوع عن الخطأ الذى أغضبه لكنه يمهلنى وقتا طويلا ، احصل فيه على هدايا كثيرة وعظيمة حتى اعود وعندما اعود اجد حبا عظيما منه لى
فهى علاقة حب ليس لأى مخلوق ان يملى شروطه عليها ، فلا يتكلم بأسمه احد ولا يتكلم بلسانى أحد
عشيق وعشيقته فليبتعد العزول

8 comments:

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

Feather in the storm said...

قرأت مرة أن أحد ملالى ايران وصف المرأة التى لا ترتدى غطاء الرأس بأنها مثل الاتوبيس العام مسموح لكل واحد ان يركبه.. أما من ترتدى غطاء الرأس ولا ترتدى العباية الحشمة السوداء فهى كالتاكسى يركبه قليلون. ولكن المرأة ذات الخلق التى ترتدى كليهما فشبهها حجة الاسلام بالحمار فلا يركبها الا صاحبها
مثل هذه التعليقات من حماة العقيدة والعفة هى التى تضيق الخناق على المرأة وتجعلها المسؤولة الوحيدة عن غياب الاخلاق بل وتعطى الرجال الحق فى مد أيديهم.. وللأسف فإن أصوات نهاقة مثل هذه بدأت تطل علينا من الفضائيات ومن فوق المنابر فى مصر أيضا لتخبرنا أن الشيطان الاكبر هو امراة متبرجة.. روحوا يا بُعدا إلهى تاخدكو شوطة زى اللى بتاخد الكتاكيت فى أمشير .. قولو آمين

اجندا حمرا said...

العزيزه سهي

بدون مجامله و بصراحه شديده من أروع البوستات اللي قريتها مؤخرا عن علاقتنا بربنا

كلامك بسيط و سلس و يمكن عشان كده انا حسيت بيه اوي لأني مؤمنه بنفس كلامك ان مفيش حد من حقه التدخل في علاقه الانسان بربه مهما وصل لدرجه عاليه من التدين
بحييكي علي البوست الجميل و دمتي موفقه

سهــى زكــى said...

المجهول
يسعدنى التعرف على موقعكم المميز وكل عام وانت بخير

سهــى زكــى said...

feather in the storm

شكرا لزيارتك لى اول مرة وعلى فكرة اللى انت بتقوله دا نقطة فى بحر تجريم المرأة كمخلوق عجيب وكأن اختلافها فى الشكل والهرمون يجعلها كالمرضى او كمخلوق فضائى عجيب يجب ان يختفى حتى لا يفزع الناس او حتى لا يفتنهم فينسون الله وكأنها شيطان رجيم يجب ان يستعيذوا بالله منه ، كل العقد بتطلع عليها ليه مفهمش ، اللى معندوش ثقة فى نفسة واللى فاكر نفسه اعظم واحد واللى مش وسيم واللى اخلاقه زفت ، المهم مفيش حد بيتحكم فى امرأته بالشكل دا او يدفعها ويجبرها على انها تبقى مجرد خيمة متحركة الا لو كانت عنده ازمة نفسية شديدة الخطورة ، دا مينفيش عنى انى المرض النفسى برضه بس لا ابدا هما مرضهم ابشع ، اثروا على اجيال جاية بقت عبارة عن بؤؤج وخيم
على فكرة دا رأيى ، انا شايفة اننا بنقلد تقليد أعمى سواء بالخيمة او بالمايوه ، الموضوع بقى عجيب
ولا يمكن انا اللى متخلفة واكيد انا متخلفة

سهــى زكــى said...

اجندا حمرا

اولا خطوة عزيزة قوى وكل سنة وانت طيبة ، اللى زينا كتير بس مجتمعنا فارض عليهم قيود غبية ومزيفة ما انزل الله بها من سلطان ، بجد
وللاسف الشديد ان البنت او الست هى اللى بتزود جشع وطمع واستبداد المجتمع فى التحكم فى المستمر فيها ، بأنها بتخاف وتسكت وتقول اعمل ايه واروح فين والناس هاتقول والناس هاتعيد
هأأأأو
بجد اللى زيى انا وانت بنخبط راسنا فى الحيطة

حسن ارابيسك said...

سهى
الموضوع ببساطة بصرف النظر عن الإشكالية التي لديك ِ في هذا الموضوع وهي بؤرة ساخنة جداً تتفرع منها كل تلك الروافد التي ذكرتيها وغيرها
هو أن تكوني أنتي كما أنتي كما تحبين أن تكوني كما تتوافقين مع نفسك فالتوافق مع النفس هو ما يجعل الانسان سويا في مجتمعه وليس بتوافقه المزيف والمتصنع معهم والا ستكون الخاتمة لا يحمد عقباها
تحياتي
حسن أرابيسك

Maremar said...

سيدتى الفاضله
اعجبنى كلامك عن احساسك بوجود الله ونعمه عليك ببساطه ودون تدخلات خارجيه او التقيد باى شيئ
كل مااريد التعقيب عليه هو ان ليس هناك علاقه للدين اى كان سواء اسلامى او مسيحى او يهودى حتى بتصرفات الافراد الذين يعتقدون انهم نموذج للدين
الاديان السماويه واضحه وتعاليمها واضحه
التناقضات هي صورة من صورنا نحن كبشر وليس كمسلمين او مسيحين او غير ذلك
ليس كل مسلم ملتزم مطلق للحيته وليس كل مطلق للحيته ينظر للسيدات من اسفلها بالضرورة وليس كل مسلمة تركب عربه السيدات رائحتها غير مرغوبه
وليست كل من تختفى وراء زى لا يشف ولايصف هى مؤمنه بالضرورة
سيدتى اختلفت المفاهيم والمقاييس والقيم واصبح الناس يترجمون دينهم بشكل يتناسق مع تصرفاتهم ورغباتهم لذلك لم نعد نعرف من منا مؤمن ومن منا بعيد عن ذلك
لذلك لا تجعلى احكامك على نوع معين من الناس هى تعميم لكل من اشترك معهم فى شيئ ما