نونو فى اول يوم مدرسة

Thursday, January 31, 2008

البقاء للمعلبين


أعرف أنك هنا ، معى فى كل مكان ، أعرف انك تسرى فى الدم وتختلط بالدموع الملهبة لوجنتى ، تضاجعنى ليلا وتحتضن ابنتنا قبل دخولها للعب مع اصدقائها
"بابا فين "
يسألونها : بابا فين ؟
فتجيب
انه فوق،
فوق اين؟
فى السماء
انت فى السماء ، معى ومعها ، لذلك حبيبى ، كن متأكدا اننا نعرف تماما ما يجرى ، فلا تقلق وانعم بسمائك دون محاولة النزول لنا دائما ، فقد تأكد لى أن لعنة الله على كل الموجودون هنا ، انت فقط من تستحق الحزن والوجع ، اتقوى بك على ذلك العالم الكاذب المنافق ، اتقوى بك اتقاءا للوقوع فى براثن المدعين بالوجاهة والكذب ، الساعين لاثبات ذات غير موجودة إلا فى علب التونة ، قوينى بك حتى اموت فانا اكره تماما التونة المعلبة
لعنة الله على المعلبين
مع خالص التحية ودعائى بودوام التحليق
بحبك
بحبك
وحشتينـــــــــــــــــــى أوى

20 comments:

كريم بهي said...

انا اول تعليق

الله يرحمه
قد ايه بتأثر لما بقرا عن موته
تصدقى انا لسه ناشر من كام ساعة بوست عنه من غير مااكتب اسمه
كتابة كنت بعتالهك ايام وفاته ومعجكبتكيش لكن فضلت باقيةمعايا ونشرتها اظن فى ذكراه

لو كان محمد لسه عايش كان ممكن يكون لسه بيتألم
لكن لانه مات سابنا حنا نتألم طوال العمر لحد ما نتقابل
لحد ما نتقابل يامحمد هانفضل نتألم

تحياتى الحزينة
سهى ولنهى ايضا

كريم بهي

fatima said...

أنى التفت الى مكانك
بعدما خليته
فبكيت سوء مكانى
هل كان ذاك القرب
الا لوعة
و نداء مسغبة الى حرمان
حمى مقدرة على الانسان
تبقى بقاء
الارض فى الدوران
و كأنما هذى الحياة بناسها
و ضجيجها درب من الهذيان
- ابراهيم ناجى-
مش عارفة اقول ايه يا سهى ..شجنك و حنينك لجمنى ؟؟

fawest said...

هقول لك حاجه واحده بأكد بيها على كلامى


أنت ترين محمد بكر فينا كلنا
نعم
فى سالم و أنا و رفيع و يحيى الطاهر و طارق و ......
لهذا معنيان
الاول أنك تحبيه بشكل جنونى أو طبيعى (إذا اعتبرنا أن العام هو المجنون)
ثانيا أنه أديب بحق
و مبدع حقيقى
لهذا نحن لمحات منه

تسـنيم said...

:(

شيماء زاهر said...

إزيك سا سهى...إنت واحشاني جدا...

أحيانا بحس إني الناس الكويسين إنسانيا ربنا بيختارهم لجواره بدري، يمكن لأن همه أنقى من إن الواقع يستحملهم، وحتى بعد رحيلهم بيفضلوا يأثروا في الواحد، زي كلمات شعر مثلا، أو زي أغنية حلوة

ربنا يرحم محمد رحمة عظيمة و يدخله فسيح جناته

Dr. Diaa Elnaggar said...

عزيزتي سهى

لا تعليق لدي، فهناك مواقف يكون فيها تعليق التعليق خير تعليق، حتى لا انتهى مثل كل المعلبين، حتى وان توهم الناس انه بقاء لا فناء.

تحياتي

ضياء

horas said...

الله يرحمه
وفعلا
البقاء للمعلبين
ابدعتى في وصف مفردات الحزن الشفيف

في انتظار روايتك الأولي

حسن ارابيسك said...

للأسف الزمن المتبقي لبني أدم إلى أن يرث الله الأرض وما عليها
هو زمن مُعلب..لم يتبقى خارجه الا قليلاً ممن أستحقوا أن يطلق عليهم ببني أدم وهم من قاتلوا بشراسة رافضين مبدأ التعليب.. رافضين أن يتحولوا لمادة فاسدة تقتل كل الأشياء الجميلة والمعاني النبيلة رافضين ان يوضع عليهم ختم الصلاحية ورافضين ان يصبحوا مادة قابلة لانتهاء صلاحيتها في يوم ما

ان كان محمد في حجرك مات شهيد
فهو جوه قلبك كل يوم بيتولد
قبلتُ لحدك والعيون نواظرُ
وماعادا يؤنسني سواكَ معاشرُُ
وكيف أعزيك اليوم فيمن لم يرحل عنكِ
واتخذ قلبكِ مسكنه وجنته الخالده

maii bahaa said...

لم يرحل يا سهى من بقي في قلب وعقل امراه شفافة مثلك

ليتكي تحبيني نصف ما أحببتيه فأضمن خلودي

فلا أعتقد أن أحدا من المعلبين سيفعل

بس

Anonymous said...

Dearest Soha,
Only the good die young. Be sure that your lovely daughter will fill in his place and be your solace when there is no one around you in this maddening crowd.
Ashraf Sadek

كراكيب نـهـى مـحمود said...

لو كان من القوة ان نتشبث بكل ما مضى تشبثي
لو كان العقل هو ان ننبش في ارواحنا حتى يدمينا الجنون انبشي
لو كانت احبك تصله دافئة حميمية اطلقيها
افعلي كل ما يريحك ربما تجدي ما تبحثي عنه وسط التيه
بكر وحشتني جدا
سهى المجد للمعلبين

سهــى زكــى said...

صديقنا العزيز انا ومحمد .. كريم ،
دعواتك له بالرحمة ولى بالصبر ، اشكرك على مشاعرك القريبة قوى دايما

فاتيما .. اشكرك بجد الابيات دى قريبة من احساسى قوى قوى ، ومعلش على الاحزان دى شوية كدا وانشألله هافك


فاوست .. انت عارف بقى يا صديقى


تسنيم .. اشكرك جدا على احساسك بيا ويومين زى ما قلت لفاتيما

سهــى زكــى said...

شيماء زاهر .. انت واحشانى اوى ، متقدرش احساسى بيبقى عامل ازاى وفى حد عارف محمد وشافه وحسه معايا ، متصدقش بتفرق معايا أد أيه ، تعرفى اصل كل الموجودين دلوقتى تقريبا ميعرفوش مين محمد حسين بكر ، وعشان كدا كتبه بأذن الله هى اللى هاتعرفهم بيه

سهــى زكــى said...

د.ضياء النجار
مسألة وقت ، هى بس مسألة وقت


الصديق حورس ، اشكرك يا حورس وعلى فكرة مجموعتى " كان عندى طير " فى السوق دلوقتى ، لكن انا زيى زيك مستنية روايتى الاولى


حسن أرابيسك ، الله يخليك دائما بطاقة المشاركة الحقيقية اللى جواك دى ، اقرا تعليقى على حورس ها ها ، اما نشوف هاتشترى ولا لا

سهــى زكــى said...

العزيزة / مى بهاء

اشكرك يا مى دا حقيقى والله العظيم انا متأكدة أنه موجود هنا أو هنا معايا


الصديق الجديد ـ أشرف صادق
عندك حق فى كل كلمة لكن الازمة الحقيقية انه بالفعل محاوطنى وخاصة كل ما شوف بنتى ، شكرا يا اشرف


نهى محمود
انت عارفة كل حاجة ، صح عارفة مش كدا ، لو انت كصديقة عرفته فى ايامه الاخيرة نسيتى ، سأنسى انا

hesterua said...

الله يرحمه
أول مرة سمعت عنه كان صديق ليا من عشاق من روض الفرج بيكلمنى عنه وعن يسرى حسان كابناء لروض الفرج
وللأسف مقدرتش اقراله حاجة ...ولما اتوفى كان اصدقاء ليا بيتكلموا انه اللى حصله نفس اللى حصل لوائل رجب ويحى الطاهر وعمر نجم , الجميل ان الكلام الجميل اللى بيتقال عنه دايما بيذكر نقطة عدم قولبته لنفسه فى قالب مثقفين وسط البلد اياهم وانه كان فى وسط البلد لأنه ابن بلد ...الأجمل والأجمل انى اعرف كل ده عن كاتب مقابلتوش ومقريتلوش كتير...الله يرحمه
لكن صدقينى
البقاء للمبدعين
وليس المدعين
عشان كده سمعت عنه ومسمعتش عن الأخوة اللى معلقين شنط على كتافهم وبيتدشقوا بكلام هما نفسهم مش فاهمينه

جمهورية مصر العربيه said...

مش محتاج أعلق ...... ربنا يرحمه ونقرا الفاتحه احسن

حسن ارابيسك said...

ايه ياست الكل
ايه الغيبه دي
قلقتينا عليكي
انتي اتحسدتي ولا ايه
ده ماشاء الله انتي كنتي ما بتونيش
يارب يكون تأخيرك ده خير
وتكون كل امورك على مايرام
كذلك نهنوه

وربما يكون غيابك ده مخبي قنبلة أدبية عاملها مفاجأة للجميع
بس ماتكونش مفاجأة زي مفاجأة بطل رواية قلب الليل لنجيب محفوظ
وان شاء الله نسمع عنك خير
حسن ارابيسك

سهــى زكــى said...

الصديق العزيز هيستيريا
كان محمد مولع بروض الفرج جدا وكان من الصعايدة الموجوعين فعلا ورحمه الله من عبث الابراج

شكرا لك

جمهورية مصر العربية
بسم الله الرحمن الرحيم
الرحمن الرحيم مالك يوم الدين اياك نعبد واياك نستعين
اهدنا الصراط المستقيم
صراط الذين انعمت عليهم
غير المغضوب عليهم
ولا الضالين
امين

حسن اطمن وبكرا تشوف
متقلقش يا جميل
وربنا يخليك يارب

S H A H said...

رحمة الله عليه يا رب

و ما اجمل اخلاصك

و حبك ليه