نونو فى اول يوم مدرسة

Monday, July 9, 2007

شبح سام
لا تهنأ لى العيشة دونك يا عمرى الذى يتراقص على ضوء مهزوز للكون المرعب عندى رغبة شديدة فى احتضانك
،
لماذا تمنعيننى عنك ، كيف فى ذلك الوقت التى تداعبنى فيه نجوم السماء ويمد لى القمر يده بكل قوة لاحتضانى ؟ كيف وانا على ممر من الورود التى ترفرف عليها فراشات النور تهربين وتختبئين وكأن كل ذلك لا يعنى لك شيئا على الاطلاق ، وكأننى شبح ذلك الرسام "سام" الذى مات حزنا على حبيبته التى هجرته فبحث عنك وسكنك حتى يلقاها ، بالله عليك لماذا تعامليننى كشبح ... أنا أنسان له روح عذبها الحزن ، روح عاشت وفاء لدين لم تستدينه يوما ببساطة تقولينها دائما وليست المرة الاولى ... أذهب حيث تفرح واتركنى للحزن ؟!
أحرم علينا الفرح سويا ؟!
اهكذا ببساطة تقولين لى انا اريد ان احلق وحدى بجناحاى المكسورين ربما يسقطون بى فى قاع المحيط وربما لا ، أؤكد لك انك لو تركتى نفسك لنفرح سويا ستموتين من السعادة ، اليس هذا أجمل ، أن تموتين من السعادة ... أفضل كثيرا من ان تموتى من الحزن ... فكم هو قاسى الموت من الحزن ؟
لايهم انا ، سأعيش ، لاتهم السعادة من عدمها ، لكن عليك ان تنظرى لتلك البراءة التى تعانقك ولا تهتمين ، ففرحة القلب تبهج البراءة وتسعدها ، البراءة ذلك الشىء الذى لم تفقديه حتى الان ، ارجوك حافظى عليه فهو املى الوحيد لأن تعودى ؟

4 comments:

هبة said...

جميييييييييل جدا ورائع بس انا مش عارفه هو في حد السعاده تيجي لغاية عنده ويرفضها بكل بساطه ويحب يعيش حزين لا مش ممكن الا في حالات خاصه ,,,,,,,, اللي عايش على ذكرى حبيبه ومستمتع بهذه الذكريات الجميله
سلامي وقبلاتي

سهــى زكــى said...

هبة .. أزيك يا قمر وحشتنى قوى قوى أنت أكتر واحدة عارفة ان فى ناس السعادةبتيجى لحد عندهم ويسيبوها

حسن ارابيسك said...

أولا تلسم إيديكي
وتسلم قريحتك

حاجه أكيده إن الذكريات الجميلة عندما يستحضرها الإنسان في ذهنه أو هناك اشياء تساعد على إستحضارها كمتعلقات لينا نحتفظ بها في مناسبات وزمن معين فعند رؤيتها نسترجع تلك الذكريات الجميلة ولكنها للأسف تعصُر في قلوبنا
ولذلك علم النفس ينصح بعدم الاقتراب من تلك الأشياء حتى يحدث عملية إسترجاع للذاكرة وتسبب ما تسبب من الم نفسي ... وكما قلت رغم أنها ذكريات جميلة
ورغم هذا أنا لاستطيع أن أعمل بنصيحة علم النفس

سهــى زكــى said...

حسن أنا معرفش انك جيت هنا والله ، يا مرحب يا مرحب ، منور كل البوستات يا جميل ، شكرا على وصولك دائما