نونو فى اول يوم مدرسة

Thursday, December 27, 2007

الموت .. جبان

خبر عادى
مأساة أسامة البحر هي أولي مآسي اليوم فهو قد عمل لفترة بالخليج ويعمل كجيولوجي بالقاهرة وكان قد تعرف علي مالكة العقار هانم العريان أثناء عمله بالكويت وقامت ببيع الشقة له هناك علي أساس أن منطقة لوران من أرقي مناطق الإسكندرية فلم يسأل عنه وقامت المالكة بتقسيط ثمن الشقة له كما فعلت مع الآخرين لاستدراجهم وأقام بالشقة ومعه زوجته مني محمد السيد 50 سنة ونهر أسامة معيدة فنون جميلة وندي أسامة 22 سنة طالبة بالسنة الثالثة في كلية التجارة إنجليزي ولأن عمل الزوج بالقاهرة فقد قضت الأسرة إجازة العيد معه هناك وحضروا قبل الحادث بأيام لينهار العقار وتروح ضحيته الزوجة والابنتان وتم استخراجهن وسط انهيار الأب الذي وضع نصف مدخراته في الريان فضاعت عليه والنصف الآخر في شقة ضاعت بأسرته. في العاشرة التقت "المساء" بالمهندس أحمد عبدالرازق خطيب ندي أسامة وقال من المفارقات الغريبة ..أنني كنت أكلمها في التليفون حتي الثالثة صباحاً واتفقنا علي أن أوقظها في العاشرة واتصلت بها أكثر من مرة فلم ترد فحضرت إلي منزلها ففوجئت بانهيار العقار .(نقلا عن المساء )


لإنسان غير عادى
استاذى اسامة البحر ، مفيش كلام ممكن أقوله ، ولا إعتراف بأنى أو غيرى السبب فى أنك تفقد أعز ما لك فى لعبة غاية فى الحقارة والسفالة من سيدة تضاجع الموت وتسخر الشياطين ووطن يساندها ويشد على يدها بالأستمرار ، لا أعرف ما هو العزاء الواجب فى هذه اللحظة ، فزوجتك وابنتيك كانوا العاب جديدة فى يديه ، ربما يشبع ولكنه لن يشبع ، الا عندما نفنى جميعا وتنتهى لعبته الى الابد... أعذرنى فليس هناك سوى تلك الكلمات التى قالها السقا فى فيلم السقا مات..
جبان .. جبان .. جبان
الموت .. جبان
انا مش خايف منك
عشان عارف الاعيبك وعمايلك
تحب تستخبى ورا شومة ولا سكينة
ايه اللى بتكسبه لما بتفرق الحبايب
وتيتم العيال اظهر وتعالى مش خايف منك
عارفك مش ممكن تيجى لما نعوزك
بتستفيد ايه لما تفرق الحبايب وتيتم العيال
تعالى خلصنى منك ومن الاعيبك السخيفة ، تعالى شوف رعبك والخوف منك
طالما الحزن لعبتك الوحيدة
العب لعبتك
العب
العب
ادخل الله ندى ونهر ومنى جنته ونعيمه والهمك الصبر .. الصبر .. الصبر ولا شىء غيره سيفى بالغرض .




Monday, December 24, 2007

أختبار اجازة نصف العام والعيد الكبير ؟!

علل كل سؤال من الاسئلة التالية مع ذكر أمثلة :
س 1 : من السبب فى غرق الميكروباص الذى حمل داخله 19 راكب فى النيل ؟
ج : أأأأأأأأأأأأأ .. مش عارف اكتب ايه
س 2 : كيف تحمل معدية بين شاطئى النيل هذا الكم من البشر داخل حافلات
ثقيلة كالتاكسى والميكروباص ؟!
ج : لأنه لا يوجد طريق مفتوح بين البرين .
س : لماذا لا يبنون كوبرى يصل الشاطئين ؟
ج : لأن الدولـة فقـيرة وليـس لديها امـوال تكفى لهذه الرفاهية ، ليتصرف
العابرون أما بركوب المعدية أو بالعوم فى النيل بملابسهم ، لايوجد مشكلة
على الاطلاق ، فالدولة على ثقة بأن أبنائها يجيدون التصرف !
س : لماذا دولتنا فقيرة ؟
ج : لأنه لا يوجد ضمير فالموظف لا يجيد عمله ، ويهدر وقته بالنوم والجلوس
على المقهى وكان ناقصـنا "المدونات والفيس بوك" على أســـاس أن الموظفين والموظفات وأنا إحداهن هم
المسئولون عــن فقر البلد فليس لديهم أى ضمير على الإطلاق ، فهم يأخذون ولا يعطون ، فالدولة تصرف
لهم ليعيشوا عيشة كريمة وعطية وعبد العال ، أى نعم ، فهم كسالى مما
يؤثر على الوارد والصادر ، فهم يأكلون ويشربون ولا يدفعون ...
فإذا نحن السبب .

بالتحديد انا وأنتم السبب فى غرق 3 اطفال وموت 16 كبار واصابة 3 اصابات خطيرة ، انا وأنتم السبب ، فأننا غير مهتمين بزيادة مـوارد الدولة لتقوم ببناء كوبرى بين شاطئى النيل ، انا وأنتم السبب لاننا نعمل أكثر من 7 ساعات فقط لمدة 26 يوما فى الشهر ويتقاضى الموظف المحترم مننا 500 جنيه فى الشهـر انا السبب لأن كان لى زوج مريض مات فى أخر الأمر لأن الاطباء كانوا اتقياء جدا ويراعون الله وأنا غير محجبة ولم أحجب ابنتى وقت ولادتها وأن هذا حق على تجاه البشر المسلمون فى كل شىء حتى المرضى ، فالأطباء الأتقياء يقدرون ما تفعله الدولة للمواطنين المتمردين فكأنهم يضيفون فى حلف اليمين الخاص بالاطباء وقت التخرج " ونتعهد بتخفيف النفوس الجائعة " ... فكان مصير زوجى أن يستشهد فى معهد ناصر ومن قبله أمى شهيدة فى مجزر معهد الاورام بالقصر العينى ومصير كل مريض ومعافى إن لزم الامر أن يصير فداءا للوطن ولتوفير لقمة العيش لى ووله ولأبناء الوطن جمعاء فهى المعادلة محسوبة " يعنى لامؤاخذه روح قصاد روح " تركيبة قدرية أدمية صنعها البشر الدوليـون أمثال مسئولين فى دولتنا " اللى انا معرفش مين هما بالضبط "
وأخيرا أعتقد
أنه أنا وأنتم وابنتى ذات العامين السبب فى غرق الميكروباص وحادث المترو وما يستجد ...
اقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم

Monday, December 10, 2007

قصة قصيرة

لأني لست هو





لا اعرف ما الذى يمنعنى عن عشقها
ربما لم تكن تلك الطفلة الصغيرة التى احببتها صغيرا وكنت أنتظر منها ان تهتم بى دون لفت نظرها الى بأى وسيلة ساذجة ، ربما هى لم تكن تلك الفتاة التى جاورتنى فى درس العلوم والرياضيات وكانت شغوفة بمدرس اللغة الانجليزية وانا اراقب نظراتها له ، لا أعرف ما الذى يمنعنى ، أنها تمتلك كل ما أحببته فى أى أنثى
لماذا لا تكون هى حبيبتى ؟!
فهى ذلك الجنون الذى وضعته خزانة قلبى وجلست عليها خائفا من أنطلاقه دون قصد منى كى لا يرانى الناس عكس ما أنا عليه الأن !
هى ذلك الوهج النارى الذى يدغدغنى فى الأنثى فمن عينيها تخرج الرغبة تصعق حشايا بلا هوادة ، من لمسة يدها يندفع الدم فى أعضائى النائمة ،هى انثى حلمى التائهة ، فى كل مرة اضاجعها دون أن تدرى وعندما أسمع صوتها عبر الهاتف يأتينى متغنجا بأدب وكأنها تعلم تماما ما فعلت بها طول الليل بحلمى ، يهتز قلبى منتشيا برؤيتى لأسمها على شاشة المحمول ، احاول ان اصارع رغبتى فى الرد كى لا تلحظ لهفتى فأجيبها من اول تنبيه يصدر من ذلك الاختراع الذى يربطنى بها ، حبيبتى هى اذا ، لا ليست حبيبتى ، ماذا اريد منها ، عندما أراها لا أمل من الجلوس معها او السير لمسافات لا اتحمل سيرها وحدى ابدا ، اننى اكره السير وحيدا او مع اى انسان اصلا ولكنى عشقت السير وكأننى فى ماراثون عالمى للعشق
اخاف ان يذلف لسانى بحبيبتى فأستبدل الكلمة بتدليلها وهى تعلم اننى اعنيها تماما "حبيبتى " تطير فى الحياة كفراشة حب تنثر العشق على كل من يراها ، لماذا اتجاهل هذا الضوء المسلط على خصيصا ، ترانى كمسيحها المخلص ، وأنا اتفنن فى إظهار ذاتى كداعر ، اتفنن فى جعلها تبتعد عنى كى لا تعتقد أننى أعشقها كل هذا العشق ، انها نار تحرق كل ايامى الحزينة ، نار تخترق كل حواسى وتدفعنى دفعا لحضنها كلما حاولت الهرب الى اى طريق ليست به هى ، اعود زاحفا ببطء مترنحا من خمر الآلم ، بمجرد رؤيتها تتفتح زهور العالم أجمع ، فأجمعها وأضعها بين راحتيها وأنا أؤكد عليها أننى لا احبها أنها مجرد صديقتى ؟!

فجر الثلاثاء 11/12/2007

Wednesday, December 5, 2007

زعيمة الأغنية العربية

ماجدة الرومى
نمت ذائقتى الموسيقية على احدى شرائطها الاولى
التى غنت فيه ( ماحدا بيعدى مطرحك بقلبى
خدنى حبيبى على الهوا _وعم يسألونى عليك الناس وكانوا يشوفونا سوا - وانا عم بحلم ليل نهار)
وتلك الالبومات الدينية التى غنت فيها للسيد المسيح والسيدة العذراء وتراتيل عيد الميلاد
وكذلك الاغانى التى تناجى فيها لبنان )
لم أكن اعرف وانا طفلة استمع لتلك الشابة ماجدة الرومى التى رأيتها فى عودة الابن
الضال صغيرة وتشبه الكثيرات هنا ، انها ستصبح بصوتها القوى الدافىء
وعينيها الحوراء الحادة النظرات زعيمة سياسية على منبر حر
وقفت
ماجدة الرومى
تشدو بأغنيتها سيدى الرئيس بعد أن
ناشدت مسئولى لبنان ان يتحدوا على كلمة واحدة
او يرحلوا ويتركونهم فى سلام
وقفت بملامحها الجميلة الرقيقة لسيدة تعدت الخمسين من عمرها
فرحت بزواج ابنتها عن قريب لا يبدو عليها الهم ولا العجز
وقفت تعلن بكل جرآة موقفها السياسى
ترى هل هذه مجرد مطربة رائعة الصوت والاحساس
ترى هل هذه الاميرة الراقية التى تكره الالقاب
والمسميات والتى تعشق بلدها عشقا لا حد له
التى اتخذت الغناء رسالة للسلام فى الشعوب
آلا تستحق ان تحصل على زعيمة الغناء العربى
احيى ماجدة الرومى على حسها الفنى الواعى وثقافتها النادرة بين معظم مطربات جيلها وما بعد جيلها وما قبل جيلها
احيها حقا على انها من ضمن المطربات الشهيرات التى اتخذت هذا الموقف السياسى الحاسم
هناك الكثيرات يحاولن فى الظل ، ولا تتعدى محاولاتهم ساقية الصاوى مثلا ، ولكن هذه السيدة
خرجت الى العالم كله تعلن عن غضبها من الواضع الراهن فى لبنان
ترى هل ينقصنا هنا شىء ؟!

Saturday, December 1, 2007

الدكتور محمد

الولد الثالث
الولد الثالث موجود هنا

مفيش داعى طبعا اقول الاسم التانى من محمد عشان الفضايح لانه من عائلة كبيرة فى القليوبية منطقة اسمها باسوس ...
بعد ما حكاية هانى الثالث خلصت ابتديت اتحرك فى عوالم تانية خالص ، بدأت احضر ندوات لوحدى معرفش ازاى وصلتلها والله ما اعرف يمكن عن طريق العيال اصحابى اللى ابتديت اتعرف عليهم فى الاوبرا – مركز الهناجر اللى كان وقتها ملتقى فنى وثقافى مهم جدا ، كنت بشوف هناك هواة حقيقين ومدعين من الفنانين والكتاب وكانت متعتى الحقيقية وانا قاعدة فى المكان دا ، ما انا خلصت المعهد وشطبت حكايات الحبيبة وقلت ابنى نفسى بقى واعمل حاجة الكلام دا كان سنة 1994 تقريبا ، بدأت ادور على شغل بعد ما خلصت المعهد وفعلا اشتغلت الحمدلله الاول سكرتيرة فى مركز كبير للكمبيوتر ودى كانت حاجة جديدة وقتها ومهمة ، دا المكان اللى علمنى ازاى اتعامل كمستخدم على الكمبيوتر ، وبعدين ما قعدت 6 شهور زهقت من المكان لان كل الناس فيه كانت متدينة بشكل يخنق ومش حقيقى وكان صاحب المكان جاى من ايطاليا بعد رحلة كفاح ومعاه فلوس عمل بها المشروع دا ومراته وقفت جنبه كتير واستحملته وهى اللى ساعدته على السفر وهى اللى عملتله المشروع وهو هناك ولما رجع لقاه قائم ويعمل بالفعل وبعدين فجأة حب بنت فلاحة وعانس ومش جميلة بالمرة ، استغربت أوى من البنى أدم وكرهته من جوايا مع أنه حر طبعا حر ، بس يمكن لأن صعبت عليا اوى الست أم عياله دى والبهدلة اللى كانت فيها بسبب حبها العظيم له وهو على اصرارا بقهرها ، على فكرة المفروض انهم اتجوزوا عن حب .
نيو لوك 2003


المهم مطولش عليكم قولوا طولى ، سيبت المركز دا واشتغلت فى شركة مخصبات زراعية كان يملكها الشيخ على جاد الحق ابن الشيخ جاد الحق على جاد الحق شيخ الازهر الاسبق ودى كانت اول مرة اعرف فيها ان الدين بيكسب فلوس كتير اوى كدا ، ماشاءالله كانوا اغنياء جدا جدا ، وكان مرتبى وقتها حاجة محترمة بصراحة 250جنيه ، يعنى كنت بصرف على نفسى كويس اوى واجيب هدايا ليهم فى البيت واصرف على مواصلات الندوات بتاعتى وقعدتى فى الهناجر والحمد لله كانت ايام جميلة اوى اتعرفت فيها على ناس كتير اوى اوى يمكن عارفاهم لغاية دلوقتى منهم اللى اشتهر وبقى حاجة كبيرة ومعروفين جدا جدا ومنهم اللى اختفوا وراحوا مع الوباء لانهم مش حقيقين خالص ، وكنت تدخل الاوبرا فى الوقت دا تلاقى فرقة بتعمل بروفة فى الجراج وفرقة بتعمل بروفة فى الجاليرى وفرقة بتعمل بروفة فى كافتيريا الهناجر وهما قاعدين ، معرض فى الجاليرى وحفلات مستمرة بلا انقطاع مسرحيات من روائع المسرحيات العالمية وافتكاسات المخرجين الشبان اللى كانوا يعتبروا حداثيين فى الوقت دا ، بصراحة حاجة رائعة ، انشغلت كتير بيهم وركزت قوى فى الايام دى مع اصحاب المرحلة دى ومبقتش مهتمة انى اعمل اى علاقات بحد وكانت النغمة السائدة فى موضوع العلاقات بقى فى الوسط دا " الحرية " بلا قيد أو شرط " نمرة واحد لازم اتخلص من التخلف اللى اسمه عذرية ، نمرة أثنين مفيش حاجة اسمها الحب الوحيد ، نمرة ثلاثة ، لازم اعيش حياتى زى ما انا عايزا مش زى ما الناس عايزاها ، كلام جميل ومقنع جدا لكنى بصراحة طبقت الكلام دا بطريقتى انا يعنى فعلا موضوع العذرية بالشكل اللى هما يقصدوه منتهى التخلف يعنى العذرية مش حتة الجلدة اللى بتحمينا تحت من حاجات كتير ومن الاختراق الذكورى لا ، العذرية دى مشاعر واحاسيس تانية خالص موجودة عند الراجل والست والحب الوحيد فعلا مفيش حاجة اسمها كدا ، فى حاجة اسمها حب جديد طبيعته هى اللى بتخلينا نقرر يبقى اخير ووحيد ولا لا مش هو دا ؟ نمرة ثالثة ايو انا بحب اعيش زى ما احب مش زى ما يحب الناس انى اعيش وطبعا عشان كدا اتفقت مع كتير اوى منهم من غير اغير من قناعاتى الشخصية ومن غير ما انتقد سلوكهم فى الحياة ، طبعا فى كثير حاولوا معايا انى اغير منهج العذرية دا بالذات ، لكن الفشل كان مصيرهم ومصيرى لأن بصراحة انا مقدرتش أن يكون محطم هذا الغشاء مجرد عابر سبيل ومعرفتش اساسا احس بمشاعر من اللى هى سيكوسيكو الا بالحب والعشق ، وكنت برفض الحياة الحرة اللى بيقولوا عليها عتاولة وسط البلد فى الوقت دا باصرار شديد ، الحياة مش مفتوحة على البحرى كدا ، انا لسه عايشة فى قصة حب عذرى مخرجتش منها ، لما اخرج ، وفضلت كدا حرة زى العصفورة براحتى قوى محدش مقيدنى بأى احساس ، صداقات كتير من الجنسين نشاطات كتير فى كل حاجة ، مكنتش بقعد فى البيت تقريبا ، لغاية ما صادفت المجموعة اللطيفة اللى عرفت فيها الدكتور محمد واللى كان التعارف بينا عن طريق صدام ، كان متدين قوى قوى وانا عكسه تماما ، انا عارفه ربنا كويس اوى وبحبه اوى لكن مش بطريقتهم ابدا ، وبعد النقاش الحاد ابتدينا نتقابل كتير ونتصاحب اكتر لغاية ما حصل اللى حصل وحبينا بعض اوى اوى اوى ، وكان خجول جدا بشكل مرعب ، يعنى كان يتكسف حتى انه يمسك ايدى وهو بيعدينى الشارع ، لكن كان بيقول كلام جميل اوى شبه " انا معرفش اعيش من غيرك ، اليوم اللى يعدى من غير ما اشوفك احس انه نقص من عمرى ، حبيبتى انت وبس وماليش غيرك "
نظرات بقى من اللى تحرك الحجر وبصراحة كانت عينه جميلة اوى اوى بشكل مرعب ،حالكة السواد وبها حور جذاب وطبعا كان طويل ورفيع وبنظارة كالعادة ، اه اعمل ايه حظ بقى ، ابتدى يقولى عايزك ليا لوحدى ،
انسى الناس دى كلها انت مش بتحبينى ، خليكى معايا ، سيبك من دى وسيبك من دا واتحجبى ،
انا مش مقتنعة يا محمد مش عايزا اتحجب بصراحة
اتحجبى عشان خاطرى فارقة معاك ايه
مش فارقة حاضر ، عادى
فعلا لبست الطرحة اياها تانى ، وعادى بقى ، نتقابل على شيهان نقعد لوحدنا مبيحبش حد يقعد معانا خالص لانه بيغير عليا ، نقعد على قهوة صالح لوحدنا لانه بيغير برضه ، اى مكان فى وسط البلد او برا وسط البلد لوحدنا .
ولما حضرنا عيد ميلاد احدى صديقاتنا وسهرنا شوية عندها وقفنا فى البلكونة وكانت اول مرة احس انه بيبحبنى اوى كدا فى اليوم دا ، هو كان اطول منى كتير ، وقفنا نتأمل السما وفجأة لقيت اصابعه الرقيقة ترفع ذقنى لعينيه ، ارتعش كل جسدى وكأنى خطفت الى عالم اسطورى ، ثم قبل جبهتى ، وبنعومة وتسلل ذهب الى شفتى هكذا دون أستئذان ، وهل كانت تستدعى حالتى استئذان ، كل هذا العشق وكل هذا الوقت وأخيرا عانقنى وقبلنى ، القبلة اليتيمة ، حيث تملكتنى نعرة الفتيات الشريفات وقلت له فى مشهد تمثيلى من ورا قلبى طبعا :
أنت ازاى تعمل كدا يا محمد
انا اسف بس مقدرتش اسيطر على نفسى أصلى بحبك اوى
يا سلام واللى يحب حد يفاجئه كدا
انا اسف حقك عليا
انت ازاى يا اخى صابر كل دا ومبستنيش ولا مرة
ضحك من قلبه وحضنى تانى أخر حضن بينا
لانه اتقدم لى بشكل رسمى ، احضر اهله وعزوته وكل اللى يعرفهم من باسوس وجه يخطبنى وفعلا قرينا الفاتحة ، وبعد كدا فوجئت ان اهله رافضين تماما عشان انا قاهرية ومش غنية وهما محتاجين واحدة تقعد معاهم تخدمهم ويكون عندها طين اه والله طين فى ناس لسه كدا ، ماما وقتها حسيت بهم وعرفت وقضت ليالى تبكى من غير سبب وتحضنى وتقولى يا ميلة بختك يا بنتى وانا اقولها ايه يا ماما حاسة بأيه ، تقولى ، يارب يخلف ظنى ، وقلتلها انه واقف جنبى وبيحبنى فهديت شوية
هو بصراحة طلع شهم شوية قعد يقولى احنا هانتحدى الدنيا والدين ونعيش فى ايجار جديد ومالناش دعوة بيهم وشوية الكلام الحنجورى دا ، وشوية ايام كدا وهو مستحملش الضغط عليهم واتلكك بخناقة كبيرة قوى سببها قوى جدا وهى انى قعدت على افتر ايت وكان المفروض انى مروحش الاماكن دى وهو مانعنى منها ، طبعا قلت له يا حنين يا حبيبى انا بحبك اوى بس انا منفعكش انا ماليش فى الحجاب ولا ليا فى انى اتحايل عليك تسامحنى لانى غلط الغلطة الفظيعة دى ، خلاص يا عم روح اتجوزلهم اللى هما عايزينها وربنا معاك وانا مش زعلانة منك وفى ارض جراج الاوبرا سلمت عليه من هنا وهنا وقلعت الطرحة ، قلت له انا اتعاملت معها على اساس انها الدبلة اللى بينا ، اتفضل ادى طرحتك ، وقبلته من اليمين والشمال وقلت له انا موجودة فى اى وقت تحب تكلمنى وتشتكيلى من أهلك او من مراتك ، مع السلامة ، وطبعا مشيت وانا منفوخة تماما تماما لغاية ما دخلت كافتيريا الهناجر وفرقعت اول ما شفت سكن روحى وقتها صديقتى الحميمة واحتضنتنى وقعدت تهدينى وروحتنى معاها البيت وقامت برعايتى وكأننى طفلة فقدت امها ، بجد كانت ليالى سوداء تماما ، حزن لا حد له ، ودا كانت اول علاقة حب حقيقية هزتنى اوى كدا ، مش عارفة ايه اللى حصلى وقتها بس كل اللى انا فاكراه انى فضلت حزينة واصحابى معايا بيحاولوا ينسونى المرحلة دى بأى طريقة وعملت نيو لوك وقتها بسطنى اوى وريحنى جدا وكنت سعيدة اوى اوى ، لكن فى جوايا حتة ناقصة .

Thursday, November 29, 2007

رسالة الى نهى محمود

فاصل لابد منه
من فضلك لا تقطفى وردتك الروز وتدهسينها بقدميك
معذرة لمتابعين ذاكرة الرجال ، هذا الفاصل كان هام جدا ، فصديقتى وصديقتكم كراكيب ( نهى محمود ) قررت إغلاق مدونتها ، الموضوع ليس خطيرا كما سيقول البعض ، بل ربما انه الافضل ، لكن ببساطة شديدة لماذا تغلق "كراكيب" وهى تعد من أفضل المدونات الرومانسية ... هذا السؤال أعرف إجابته أنا ولن أسعى لإجابة من نهى شخصيا ، ولكن ببساطة أؤكد لها أن أيا أن كان السبب فلا يوجد سبب حقيقى يجعلنى أنهى مشروعا بدأته إلا اذا تأكدت انه أتى على بخسارة فادحة ... وارى بوضوح كما يرى كل المدونين زملائنا ان "كراكيب" لم تكن مشروعا فاشلا على الإطلاق ، بل رائعة من روائع المدونات العربية ، لذلك يا صديقتى أؤكد عليك ...

الحكى فوق مكعبات السيراميك
بنت نهى الكبيرة

أنك ربما تغضبين لأن الزمن لم يمهلك لحظات للفرح اكثر من تلك الأنهار المسترسلة من عينيك ، ربما تغضبين لأن الأيام المنقضية بأحلام مبتورة لم تعطيك الإحساس بحق النشوة ، ربما تغضبين إذا علمت أن السماء لن تمطر على طريقك ابدا ، أو أن الشمس ستشرق فى دنيا أخرين لا تعرفينهم أبدا !
يا من تحملين فى مسام روحك ملائكة مرعبين ، وتسخرين الجن لعقلك المهووس بالعشق ، الأمر ليس أخر العالم ، لكن ما أعتقده أخر العالم هو حزن صديقتى كل هذا الحزن ، أن أرى تلك الدموع تلهب بياض عينيك وتنفر عروقها ، أن أرى الحزن لا ينضب أبدا من عقلك الكبير وقلبك الذى يسع كل العالم بما فيهم طوب الارض ، صديقتى الحزينة جدا نهى محمود ، الى متى ستظلين كالمخلوق البحرى المسمى بالأسفنجة تمتصين أى مياه تمر عليك ، سواء كانت مياه عكر أو عذب، رفقا بك ورفقا بعمرك الصغير وبأيامك الجميلة من هذا الحزن(ملعون أبو الدنيا باللى فيها ... طظ فى أى حيوان يزعل نهنوه محمود فى الدنيا ، ما عاش ولا كان ولا فضل اسمه على الارض قادر يا كريم ، شوطة تاخده البعيد اذا كان راجل او ست)
أذكرك أنه من حزن أعظم من الحزن على من ذهبوا ولن يعودوا ابدا ، فمن اذا بعدهم يستحق الحزن ....
من فضلك راجعى نفسك واعيدى افتتاح مدونتك الجميلة ، بوردة روز جديدة برائحة عطرية فواحة تصدمى كل وجه خشبى يفتح المدونة فربما يتحول كماتمنى بونيكيو وصانعه .... من فضك عودى


كركور وهالة ومشمشة اولا نهى

لماذا تغلق كراكيب من شهدت ولادة أبنتك الكبرى روايتك الحكى فوق مكعبات الرخام ثم نزلت فيها صور اولادك مشمشة وكركور وهالة ، ببساطة كدا يا نونو

رجاء من مشمشة وكركور وهالة وحمارك العزيز سيد و ومن بابا وماما سهى زكى ونهى بكر وسلوى عزب وحبيبة محمد وطه عبد المنعم وهالة شيماء ود.زين ومحمد هاشم وحمدى ابو جليل ( حبيبك ) وطارق ومحمد ووكل الناس اللى بيحبوا نهى بجد وسلام مربع لكراكيب يارب تفتح تاراتاتات ترارارارا تارراتاا تاررراا ....أفتحــــــــــــــى المـــــدونة


Saturday, November 24, 2007

الولد الثانى

ساعة دخول الشتا متسحب كدا بريحة الجو المتعبية بريحة الخضرة المبلولة
والندى اللى مزحلق الاسفلت بنعومة ولمعة تنعكس على عينك وانت
ماشى تعد بلدورات الرصيف وتسأله بيحبنى مبحبينش لغاية
ما تلاقى نفسك وقعت من على الرصيف فجأة من غير ما تعرف الأجابة
ساعة بتفكرنى بحالة حب بريئة أوى
هانـــى الثالـــث
فى الحلقة دى بدأ معايا تأكيد من القدر ان الدنيا صغيرة اوى ، ودا لما فى نفس النادى اللى هانى الأول زعل منى لأنى رحته غصب عنه ، قابلت هانى تانى أه والله العظيم بجد ، بس دا كان موضوع تانى خالص ، البيه كان عارف أن "هانى" الأولانى واللى كانت شلة "هانى التالث" بيسموه الواد بتاع الكاراتيه بيحبنى وانى سبته عشان عريس جانى اسمه برضه "هانى" ، دى مفارقة حصلت فى سنة واحدة بس من عمرى ..اللى هى نقلة من ثانوى لمعهد زى ما قلت قبل كدا ، وراح الاخ "هانى" الثالث، استلمنى بقى نظرات وتنهدات وشحتفات من اللى هى والبيه كان قمر بصراحة ، طويل طبعا ونحيف طبعا وابيض مش طبعا اوى يعنى وشعره اصفر وشنبه مخطط جديد أصفر برضه وبيلبس نظارة وتعتبر النظارة تراث ذكورى بالنسبة لى ، المهم فضل طوال الأيام اللى بروح فيها النادى ، يستنى موعد خروجى من " الجيم" ويقعد على ترابيزة قدام الترابيزة اللى انا اتعودت اقعد عليها وكنت عايشة فى دور سعاد حسنى ونادية لطفى ربانى كدا من غير ما اقصد والله ، اه كنت اروح بعد ما اخلص تمرين اقعد على النيل واكتب فى الاجندة اياها فاكرينها اللى هى دايما بتاعة رأس السنة الجديدة اللى انا فيها ، يوم بيوم كنت بكتب فيها فالبيه يقعد يعمل حركاته لغاية ما لعب فى نافوخى وطبعا أنا خلاص أخذت موقف من "هانى الاول " ورفضت العريس اللى أسمه "هانى" اللى كان جاى من السعودية وفرحان أوى أنه هايتجوز بنت أصغر منه بـ20سنة بس ، وهاتنغنه لانه ببساطة قضى عمره شقى ومحتاج بقى نوغه تنغنغه أمال ايه من حقه طبعا لكن بابا حبيبى ربنا يخليهولى يارب ، وقف وقفة محترمة لماما اللى كانت فرحانة أوى أنى وصلت لسن الجواز وبدأ الطلب عليا ، لا وأيه جوازة مستريحة لكن الحمد لله باظت .
والموضوع ماكنش شاغلنى خالص وقتها وكأنى مكبرتش بجد لسن الجواز اللى بيقولوا عليه دا ، أنا كنت مشغولة أوى بفكرة أنى اكتب معرفش ليه ، بابا العظيم كان رافض تماما أنه يساعدنى فى أى حاجة ليها علاقة بالكتابة ، "شوفى بس هاتعملى أيه فى المعهد وربنا يسهل بعد كدا" .. طبعا الاخ "هانى الثانى" الأصفرانى الأبيضانى الأحمرانى ، ركز معايا جامد ، لغاية طبعا ما علقنى فى حباله ، فضل يمرجحنى رايح جاى بمعنى أدق ، يوم يجى ، ويوم لأ ودى كانت طريقة لطيفة بيعملوها الشباب فى النادى ، عرفتها بعد كدا ، لما صاحبت كل العيال فى النادى ، لأن الاخ "هانى الثانى" ، بعد ما كلمنى مرتين وقعد معايا على الترابيزة اللى على النيل وجابلى "دبلة فضة" لبسهالى وهو بيكتب بسبابته على بطن ايدى "بحبك " وكمان محفظة جلد هدية فيها صورته بمناسبة عيد ميلادى اللى كان فى 25/11 برضه طبعا امال هايكون امتى ورحت انا كمان ردت له الهدية فى عيد ميلاده فى 9/2 تقريبا على ما اذكر لأنه كان برج الدلو فرحت انا كمان جبتله دبلة فضة ومحفظة فيها صورتى بالاضافة لكتاب شعر مفهمش منه حاجة طبعا وكان الكتاب من كتب الهيئة اللى بابا كان بيجيبها كتير ، طبعا استغرب منى جدا ، كل أصحابه شافونا وقعدوا معانا وإحنا بنتكلم مع بعض وحس انه أنتصر جدا وفجأة أختفى من غير سبب ، فزعلت أوى بصراحة لأنى إتعلقت به جدا جدا لأن طريقة النحنحنة والكلام الجميل كانت جديدة عليا لانج بصراحة وأتدهولت فى حبه دهولة كبيرة ، مبقتش انام ولا أكل وحاسة ان راح منى حاجة كبيرة اوى ، وكنت انام كتير وانا متغطية واعيط عياط جامد اوى وماما مستغربة ايه النوم الكتير اللى انا فيه دا ، وأسأل نفسى هو ليه مشى كدا ، هو انا عملت ايه بس وبعدين قعدت فى البلكونة فاكرينها اللى كنت بقعد فيها استنى هانى الاول ، اه هى ، قعدت بصيت للسماء وللحمام صاحبى وكلمت نفسى وقعدت كتبت كلام كتير اوى طبعا لو قلتهولكم دلوقتى هاتقولوا الحمد لله انه طفش وبعد كدا قمت اخذت قرارات عظيمة ، أنا قوية كفاية أنا مفيش حد يقهرنى أنا كبيرة ، وهو عيل ، اول حاجة عملتها اتخلصت من الطرحة اللى كانت لازقة معايا من اعدادى لأن ام المدرسة اللى كنت فيها وقتها كان صاحبها الحاج احمد فراج هو ومراته ابله نادية فارضين فرض على البنات انهم يلبسوا جلباب كحلى وطاقية او طرحة ففضلت معايا الطرحة كلازمة مالهاش علاقة بأى دين فى الدنيا غير المدرية ولما اتصدمت فى هانى الثالثا حسيت ان الطرحة دى خانقنى وكاتمة على نفسى رحت خلعاها فورا وبقيت اروح الكوافير واعمل شعرى واهتم بلبسى ، يعنى اتغيرت كتير عن اول ما خلصت ثانوى ، كان فرحان أنه خلى أصحابه يشفونا مع بعض بس لأنه قدر يقعد معايا على ترابيزتى ، ماشى مفيش مشكلة ، وفى خلال شهر ، كان كل أصدقائه بيقعدوا معايا على ترابيزتى بيشاركونى قراءة كتاباتى فى اجندتى ويساندونى فى محنتى من صدمتى فيه ، بجد ، تعاطفوا معايا تعاطف فظيع ، وقلبوا عليه قلبة سودا ، ازاى دا حصل معرفش بس بقوا اصدقائى جدا بعد كدا وشلتى فى النادى ، اللى كل يوم اروح عشان نقعد مع بعض ، طبعا اتضايق اوى من معاملة اصحابه ليه ونبذوه خارجهم تماما ، فحاول يعمل حاجة ترفعه فى عينهم ويصحح بيها موقف الندالة اللى عمله ، فحاول يرجعلى ، فجأة كدا ، جه وطلب منهم يقوموا عشان عايزنى فى حاجة مهمة ، قاموا فعلا ، وقعد بقى يقولى بحبك مقدرتش اعيش من غيرك ، انا أسف جدا ، متزعليش منى ، سامحينى ، الخ كل الأسطوانة المعروفة فى الحالة دى واللى غنالها عمرو دياب ومحمد فؤاد وايهاب توفيق وام كلثوم كمان ، على العموم رجعت تانى ، واستمرينا نقعد شوية كل مانتقابل على النيل ، ويوصلنى لحد اقرب نقطة لبيتى وهو بيوعد ويحلم ويتمنى ومسك ايدى مرة "قال ايه بيعدينى" حسيت جسمى اترعش رعشة بدأت من بطنى بالضبط ، مفهمتش أيه معناها طبعا ولا حاولت افسرها خالص ، لكن خبيتها اوى جوايا ، وبعدين بعد ما عدينا الشارع ، قالى:
- انا اسف متزعليش منى ، على فكرة ماما عايزا تشوفك اوى ، مصدقتش
- بجد
- اه ، هاتيجى النادى بكره عشان تشوفك ، حضرى نفسك بقى
- حاضر
وانا طايرا من السعادة ، كل دا وماما حاسه بيا جدا ومش عايزا تتكلم معايا ، كانت بتتكلم معايا بشكل غير مباشر ، زى أنها تحكى عن واحدة صاحبتها زمان أو حاجة شافتها فى التليفزيون عشان تنصحنى من غير ما تنصحنى ، المهم تانى يوم رحت شفت مامته وجالى احساس ساعتها انى مش للولد دا ابدا ، تعلقها به كان غير طبيعى وحسيت انها عايزا تمسك الكوباية اللى قدامها وتخبطنى بيها ، ومستفزة طول الوقت من أهتمام الاصحاب والرجل بتاع الكافتيريا بي ، وبدأت التحقيق
- بابا بيشتغل ايه ؟
- صحفى
- والله
- اه يا طنط
- فين بقى يا حبيبتى
- فى الجمهورية يا طنط
- اه وماما بتشتغل ايه ؟
- ماما ست بيت
- ليه مبتشتغلش انشألله ، بابا مبسوط
- لا الحمد لله احنا كويسين ، بس ماما ست بيت
- طيب وانت بقى بتعملى ايه ؟
- انا بدرس حجز تذاكر طيران وكمبيوتر وانجليزى ، وبكتب شعر وقصص كمان !
- لقيت نظرة ذهول عظيمة على وشها ، قصص دا ايه
- اه يا طنط ما انا هاشتغل اديبة !
طبعا مفهمتش منى حاجة ، كانت الست أم هانى بتشتغل فى شركة "سيد" للأدوية , تشبه كثيرا نعيمة الصغير فى فيلم العفاريت بتاع عمرو دياب ـ بالمناسبة كان "هانى الثالث" دا بيحب عمرو دياب حب غير طبيعى -بيعشقه لدرجة انه كان بيتعمد يبالغ فى محبته عشان أغير منه ، دماغه بقى ، المهم الست نعيمة الصغير اقصد ام هانى محبتنيش ومحبيتش اى بنت اصلا ، لأن هانى كان وحيدها وهى زوجة تانية وكبرت ومبتخلفش وعايشة حياتها عشانه وبس ، فقررت انها تتجوزه مكان جوزها اللى مطنشها ، راحت الايام وجت الايام ، بقابل هانى بالصدفة من حين لآخر لأن زى ما قلت الدنيا صغيرة ، فضل كل ما يشوفنى يقولى محبتش غيرك ، بحبك ، بس اعمل ايه ، ظروفى –امى-الدنيا وكان بيجيله ذهول كل مرة من التطور اللى بيبان على شخصيتى
- بتشتغلى فين
- فى الجمهورية
- يا شيخة
- اه والله
- طب كويس ، طب نتقابل
- تعالى قابلنى على القهوة ، نعم قهوة ايه ميصحش انت ايه اللى جرالك انت ماكنتش كدا
وكل مرة اشوفه الاقيه باين عليه انه مستريح ماديا فى حين انه يؤكد انه بيعانى فى دنيته ومش قادر يتجوز غيرى وكدا ، وطبعا لأنى مكشوف عنى الحجاب ، عرفت لوحدى أنه أتجوز عن طريق أمه ومعرفش عنده أولاد دلوقتى ولا لأ ، لكنه من أربع سنين سكن فى شقة 6 أكتوبر اللى كانت امه حاجزهاله من حوالى 25 سنة ، لقيت نفسى باتصل بيه وباباركله بحب شديد جدا وقتها ومكنش جوايا اى مشاعر ضيق تجاهه ، بالعكس مشاعر منتهى الشفقة ، لأنه عاش بأمه واتجوز لأمه ، وفلوسه لأمه ، كان بخيل جدا جدا ودى حاجة اكتشفتها لما كنت باقابله بالصدف اياها كل كام سنة ، بخيل جلدة طبعا ، عشان كدا هو ممكن يعمل فلوس كتير ويبقى راجل بيت درجة اولى ، وميعرفش يحب على مراته لسبب مهم جدا التوفير ، حتى لو هاتصرف عليها لأن البخلاء مبدأ التوفير عندهم فى كل شىء حتى الصحة مش كدة ولا أيه هههها ..ربنا معاه هانى الثالث...



Sunday, November 18, 2007

ذاكرة الرجال -بمناسبة عيد ميلادى الثالث والثلاثون- أه والنبى

الأول

مراحل عمرية من عمر 3سنوات وحتى 14 سنة
مفيش داعى للتعليق على شكلى الذكورى والنبى

طبعا مش هاقول أبويا ، احنا هانط المرحلة دى لأنى بجد حابه افتكر تاريخ الذكور معى .معرفش أزاى قدرت أحافظ على نفسى من التشوه الخرافى اللى برا بيتنا بفطرة مرعبة ، ماكنش ليا أى ميول دراسية على الإطلاق ، فاشلة فاشلة فاشلة ، بحب القراءة والكتابة والموسيقى والسينما والفن التشكيلى والأوبرا والبالية وكانت امنية حياتى انى اكون راقصة باليه ، وكان لما برنامج فن البالية بتاع منى جبر بيجى على القناة الثانية بعد الساعة 10، انتهز فرصة نوم الجميع وافضل ارقص فى الصالة مقلدة الراقصات واحيى الجمهور ، بجد كانت امنيتى اكون راقصة باليه ، لكن الخجل الربانى اللى كان عندى كان بيمنعنى انى ابين ايه اللى بتمناه ادام اي حد حتى لو ابويا وأمى وكنت وبشترى كتب جامدة قوى غير اللى بابا كان بيجيبها معاه لان كانت شغلته كصحفى ، تخليه يدخل علينا كل يوم بكوم جرايد وكتب ، واركن يا باشا ، وانا كنت اقوم بعملية فض الورق وفتح الكتب واستلقى وعدى من اهانة وتلطيش لأنى تجرأت على أشيائه الثمينة ، انت بزمتك هاتعرفى تقرى الحاجات دى ، كان بابا كان يستغرب منها ومنى ازاى مش باحب المذاكرة اد ما بحب القراية .وكان بيستغرب اكتر لما يلاقنى واخده الكتاب ورايحة جامع الحاجة زينب عشان اصلى واقرا هناك ، لدرجة انهم كانوا بيقلقوا عليا فيجى حد منهم يتأكد انى موجودة فى الجامع وياخدنى معاه ويروح بيا " يابنتى الوقت اللى بتضيعه فى الكتب دى وقعدة الجامع ، ضيعيه فى كتب المذاكرة ، والكتب دى قاعدة قاعدة " مكنتش بهتم وكنت بحس انى لازم اقرا الكتاب بسرعة كأنى هامتحن فيه ، دا غير إنى بدأت اقرا قصص زهور وعبير ودى حاجة اكبر من سنى خالص ومن وانا عندى 9 سنين تقريبا ، ودى كانت حماية ليا بعد كدا من الصبيان اللى فى اعدادى وفى ثانوى، لدرجة ان فى ولد مشى ورايا الثلاث سنين ثانوى من عند بيتى فى العمرانية لحد الطلبية هرم كل يوم ، ومكنش فى غير نظرات كدا بريئة وساذجة ، يعنى مش متوظفة لهدف ، لكن بصراحة اخر يوم فى أمتحانات ثالثة ثانوى خرجت لقيته على الباب ،مشى ورايا ودخلنا شوارع يمين فى شمال من غير هدف ، لغاية ما وصلنا لشارع هادى قوى بين فاطمة رشدى والهم نفسه واتاريه كله حبيبة واقفين بينهم وبين بعض متر برضه ، وكان فى الوقت دا شغال ورانا اغنية مصطفى قمر اللى شهرته ،" وكان شكله غريب جدا فى غلاف اول شريط له ملزوق على فاترينة الراجل اللى مشغل الشريط ، لا تحس انه مصطفى ولا حتى قمر وكانت كلمات الاغنية "يا بو جلابية طوبى ، تاه قمرى وفت دروبى والله اشتقت يا محبوبى " قرب منى وانا كل جسمى بيترعش ومرعوبة من كل الناس انها تروح تقول لبابا انا شفت بنتك واقفة مع واحد فى الشارع ، فوقف بعيد عنى بمتر واحنا بنتكلم سألنى
أسمك ايه -
- قادرة اقولك اسمى ، انا خايفة منك اوى، انت عايز ايه منى
- متخافيش ، انا اخاف عليكى اكتر من نفسك ، بعدين انا بحبك
- بتحبنى كدا على طول !
جت فى دماغى على طول كل قصص الخداع اللى كانت موجودة فى روايات الزهور ، ورديت عليه وقلت له بحكمة معرفش جبتها منين وقتها .
انت ازاى تحبنى وانت متعرفش عنى حاجة ولا انا اعرف عنك حاجة ايه شغل المراهقين دا هو انت فى سنة كام
- انا ادك بالضبط فى ثالثة ثانوى سياحة وفنادق ، وهاشتغل أول ما أخلص وهأقدر أكون نفسى بسرعة واتقدملك ..
- انا بقالى ثلاث سنين متابعك ودا كفاية عليا ، انت متعرفيش ايه اللى بيحصلى اول ما بشوفك ؟!
ارتبكت جدا من الكلام ، اصل بصراحة كانت اول مرة حد يقولى كدا ، انه عايز يتجوزنى ، كنت بجد شبه الرجالة بالضبك وهاوريكوا صورى عشان تصدقوا
ودى صور ليا من عمر 4 سنوات لـ17سنة

كنت مقتنعة ان الحب دا قلة ادب وكلام فارغ وصياعة ، والحب الحقيقى اللى اعرفه هو حب امى وابويا وبس ، اللى قعدوا 14 سنة يحبوا بعض لغاية ما اتجوزوا .
سألته أنت اسمك ايه بعد تردد لاحسن يفهمنى غلط ويحس انى مهتمة
- أسمى هانى ، قوليلى اسمك بقى متغلبنيش
- أنا أسمى سهى
- لله ، اسمك حلو اوى زيك ، انت قمر قوى
- انت بتعمل حاجة غير المذاكرة يا هانى
- أه بلعب كاراتيه فى نادى الجيزة الرياضى ، تحبى تيجى فى يوم تتفرجى عليا .
- لا يا عم أنا مقدرش أروح حتة لوحدى ، لازم بابا يبقى عارف ، وبعدين هاقوله رايحة أعمل أيه هناك .
- يالا أنا لازم أمشى حالا ، أنا أتأخرت !
الكلام دا والعصر لسة مادنش اساسا ، وكان واقف بعيد عنى بمتر وكأن دا هو اللى هايحمينى من كلام الناس ، المهم مشى كل واحد منا فى حالة نشوة غير طبيعية و بوعد منه أنه هايعدى كل يوم من تحت البيت الساعة 5 واكون مستنية فى البلكونة علشان يبص عليا وهو معدى بس ، وكنت كل يوم أقف فى البلكونة ماسكة فى أيدى كتاب جديد اقرا فيه وكل شوية ابص على الشارع لاحسن يعدى من غير مالحق ابص عليه ، واول ما يعدى ، اجرى اجيب الاجندة بتاعتى اللى بابا ادهالى للسنة الجديدة واملاها كلام جميل عن الاحساس اللى انا حاسة بيه وقتها ، واراقب الحمام اللى فى السما وهو بيراقب بعض ، عارفين كان السرب فى كل لفة يخلى واحد منهم ادام ، كان بيجيلى احساس ان الحمام دا بيتسابق مخصوص عشان يورينى نفسه و الغيات الكتير اللى حواليه ونستنى فى اجازة الثانوى ، لكنى زهقت ، خاصة انى مجموعى كان قليل ميدخلنيش كلية ،فقلت اخش اى معهد ادرس اى حاجة والسلام فى الوقت اللى ابتديت فيه أٌقنع بابا انى لازم اشتغل وهو كان مذهول بنت 16 سنة عايزا تشتغل ايه دى دلوقتى اول مابدأت اخرج للدنيا ، ودى كانت فكرة جوايا من ابتدائى معرفش ايه سببها ، إنى عايزا أشتغل عشان أصرف على نفسى ، المهم بدأت اروح شركات كتير اعمل مقابلات ، وكان غالبا الاختبار نظرة كدا محترمة من فوق لتحت اول حاجة وبعدين شوية أسئلة مالهاش أى لازمة ولو عجبته يقولى تعالى استلمى ، وطبعا بسقط فى الشغل من أول يوم معروف ليه طبعا " أصلى مش حركة لا مؤاخذه "، ولومعجبتوش يبقى هانتصل بيكى بعدين ، زهقت من الاسلوب وقعدت شوية ، قلت أما اروح نادى اعمل رياضة اخسس نفسى شوية بما انى كلبوظة فى الحياة كدا ، اهو اشغل وقتى واتسلى على بال ما المعهد يفتح اللى انا كنت ناوية ادرس فيه فى الوقت دا كان معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية ، دراسة لحجز تذاكر الطيران والكمبيوتر واللغة الانجليزية ، لان الكمبيوتر فى الوقت دا كان لانج لسه
وفعلا رحت نادى الجيزة عشان العب ايروبكس ، كل يوم انزل اروح لوحدى العب وارجع وهانى عرف انى باروح النادى زعل اوى منى وبعتلى اخته هند فى البيت عشان تقلى انى لو عايزا اروح لازم اكون قايلله الاول ، فقلت لها ، دا مينفعش انا ليا اب عايش وغير كدا احنا لسه مفيش بينا حاجة وبعدين دا مش بيحبنى ، بقاله ثلاث ايام مش بيعدى من تحت البلكونة ، طبعا راحت قالت له ، وجه تانى يوم النادى فى ميعاد التمرين بتاعى وقعدنا فى ترابيزة وانا مرعوبة برضه منه ، قالى انه هايتقدملى وانى لازم استناه لغاية ما يخلص حق الشبكة وانه قالهم فى البيت وكلهم مستنين اجيب فلوس واجى اخطبك ، قلت له انا عارفه الكلام دا انا قريت فى الرواية ان دى طريقة واحد مش بيحب واحدة ، انا حاسة انك مش بتحبنى خالص ، زعل اوى ومشى هانى ومظهرش ليا تانى ابدا ، غير بالصدفة وهو بيغير فى الحمامات بدلة الكارتيه بتاعته ، وكان هانى دا ، نحيف جدا واسمر وله أنف كانف كرم مطاوع تماما وطبعا اطول منى بكتير ، وانتهت حكايتى مع هانى اللى مشى ورايا ثلاث سنين فى ثلاث شهور .









Monday, November 5, 2007

بابل مفتاح ليس موجود لعالم مشوه

قوة قتل ثلاثية

نائل الطوخي، روائي شاب له ثلاث مجموعات روائية: «تغيرات فنية» و«ليلى أنطون» وهو كاتب يميل لإثارة القضايا الادبية ويميل لتوضيح رؤيته الخاصة مهما كان ثمن ذلك التوضيح ، شديد الجرأة والحساسية فى نفس الوقت ، وهى حالة بالتأكيد تخص روائى مثل نائل و فى ظل سيل الروايات السهلة الذى اغرق ساحة ادبنا صدرت مؤخرا رواية "بابل مفتاح العالم " وقد أقيم لها حفل توقيع و مناقشة لنائل الطوخى فى دار ميريت وهى الدار التى اصدرت الرواية ادار الندوة الكاتب "باسم شرف" وتحدث كل من القاص والروائى "طارق امام" والشاعر "فادى عوض" عن الرواية التى أثارت الكثير من اللغط والحوارات شديدة الحدة حول اللغة واشكاليتها وشكل طرحها فى رواية "نائل " الذى يعتبر الكتابة انعكاس للواقع و إعادة كتابة القدر بطريقة ابداعية تخص إله خاص أيضا هو الراوى رواية واقعية وجودية تماما فى متنها ، تساؤلاتها لا اجابة لها حقيقة _ وتضع القارىء فى مآزق الاجابة ، هل لديك حلا لأزمة نعيشها ولن نخرج منها ابدا وهى التشوه " فلدينا ثلاث شخصيات رئيسية في الرواية ، " نائل " ، و "مراد " صديق طفولة و شبيهه ، و " سميّة " أخت الثاني و الشريكة الجنسية لكليهما .
فهى رواية عن علاقة ثلاثية شديدة التعقيد بدأها نائل بطل الرواية الباحث عن الحب والمتأمل فى أحداث شديدة الضيق مقارنة بأحداث العالم ، وربما وجدت نفسك امام تفسيرات كثيرة لهذه العلاقة الثلاثية ، لن تجد حقيقة مخرج من مآزق بابل الذى وضعنا فيه نائل ، وان كنت ارى أن أسم الرواية كبير جدا وليس له علاقة كبيرة بأحداث الرواية ، فالعنوان ايحائه سياسى بالدرجة الاولى ، اما الرواية ، فلا تحتمل هذه التأويلات السياسية الذى أعلنها العنوان ، اللهم اذا تم تفسيرها على هذا النسق الذى ارى انه لا يناسب رواية حدسها فلسفى الى ابعد حد ..
***************
بدأت الندوة بقرأة نائل لجزء من الرواية " هنا، فى هذه اللحظات المصيرية لم تكن الأرض قد تحددت بعد مكانا للسكنى. كانت الأرض لا تزال كائناً عبثيا وغامضا لا يعرف أحد الهدف من بنائه (بعد قليل تتداخل أفاره الذاتيه مع الملاحظة الوقورة التى يدونها، أفكاره بالعامية والملاحظات الوقورة بالفصحى) يعنى، تبقى الأرض ساعتها شقة عالمحارة، اتجابت خلاص بس ناقصة تشطيب (يعجب جدا بهذه العبارة. يظل يضحك بقوة. يرتج) الفراغ بداخل الأرض يحتاج إلى تعميره. الأرض شقة ليس أكثر. وكل اللى بيدخلها مش سكان إنما عمال، فواعلية، يبنون ولا يسكنون
(بكآبة وحزن يردد الكلمة) يبنون ولا يسكنون"


ثم بدأ طارق امام حديثه عن الاحتفاء الواضح بالتشوه الواضح فى الرواية والذى اعتبره طارق إحدي مفاتيح قراءة هذا النص المركب واستشراف الذهنية التي تحكم رؤية شخوصه للوجود، إن النص بأكمله يبدو كما لو كان صورة للعالم في مرايا محدبة ومقعرة كتلك التي نعثر عليها في مدن الملاهي.. بينما لن نعثر ابدا علي مرآة واحدة مستوية تعكس الصورة كما هي. 'الأطفال الكهول' علي سبيل المثال، يشكلون الخيال البصري الرئيسي للراوي، ويتكرر حضورهم بامتداد النص: 'أجدهم أطفالا ما زالوا، هم في سنهم الذي تركتهم فيه، ولكن ملامحهم تغيرت بحيث كان عليٌّ القارىء أن يجهد نفسه لتمييزها بعد هذا السن. لم يكونوا أطفالا كاملين. كانوا أطفالا كهولا. مثل طفل يولد بوجه مجعد أو بصلعة مرسومة أو بكرش وطيات في جسده ووجهه ورقبته، كانوا يتحلقون حولي، كأنما لغرض شريروإذا كانت هذه هي الصورة الإنسانية للزملاء القدامي في ذهن الراوي.. فإنها تأخذ شكلا أشد تطرفا في تمليه­ شبه الهندسي­ للعلاقة بين وجهه ووجه 'سليمان'، أحد هؤلاء الزملاء: 'عندما أنظر لنفسي الآن في المرآة أجد شخصا غريبا، تنمو ذقني الكثيفة بسرعة، أحلقها فيبدو وجهي أسود من تحتها، اسأل نفسي: من كان المرشح لتملك وجه مثل هذا؟.. أليس 'سليمان'.. من نما شاربه في الابتدائية؟... وفقا للسيناريو الذي رسمته: يصاب سليمان بمرض خبيث، يفقد شعر وجهه تدريجيا.. يصير وجهه الآن املس كوجوه الأطفال أو كوجوه المخلوقات من كواكب أخري، أما أنا فأصير ابن الأرض، ابن الأرض إلي درجة الوحشية'
هكذا تحدث باستفاضة طارق عن "بابل " والذى اشار ايضا ان لم يكن هناك اى علاقة بين بابل الحلم الموجود فى رواية نائل وبين اسطورة بابل الشهيرة ، وان بابل الحلم هى بابل خاصة جدا جدا عن نائل .
ثم تحدث الاستاذ فادى عوض متناولا اعجابه الشديد باللغة المختلفة عند نائل وكيفية توظيف استخدامه للغة العامية فى مكانها المناسب داخل روايته ، وكيف استطاع نائل تكسير اللغة بشكل لا يجرح اذن القارىء او عينيه ، ثم بدأت مداخلات الحضور فى الندوة وكان من بينهم القاص طه عبد المنعم والذى أكد على تحمسه لكتابة نائل عامة لانه يجعله يفكر وهو يقرأ وهذا نوع خاص من المتعة هو يجده فى كل كتابة نائل الطوخى مثلما وجده فى "ليلى انطون "رواية نائل السابقة ودارات تساؤلات عن كيفية قتل سمية البطلة ومتى اخذ مراد قرار الانتحار وترك نائل وحده مع طفل سمية وتلك النهاية الغامضة ، واجاب نائل عن كل الاسئلة المطروحة اجابة مستفيضة ، زخمت الرواية بالكثير من الجمل الفلسفية والاسئلة الوجودية المرهقة ، خاصة على لسان نائل وسمية ، فقد كان لسمية جملة رائعة " الأحلام بتاكل أعصابنا يا نائل . بتفترسنا."نائل يوغل ، سمية تخبره " سيبك ، نحن أشخاص محفورون في العدم " " الأصالة وهم ، و ليس من شيء أصيل فينا إلا فراغنا " و " الأرض شقة ليس أكثر ، و كل اللي بيدخلها مش سكان إنما عمال ، فواعلية ، يبنون و لا يسكنون".
كان حضور حفل التوقيع مزدحمم فقد حضر زملاء ومحبو كتابة نائل ايضا ومتابعوه على مدونته الشهيرة ، كما حضر من زملاء نائل الادباء" احمد وائل واحمد ناجى ومحمد الفخرانى وشريف عبد المجيد ومحمد علاء الدين وكذلك حضر محمد رفيع وهانى فضل ومحمد ربيع والمصورة الرائعة راندا شعث والروائى د. زين عبد الهادى "


Thursday, November 1, 2007

بورتريه ابيض وأسود لـ نائل الطوخى

بورتريه ابيض واسود
لـ نائل الطوخى

نائل الطوخى
كاتب يهوى الصدام ، ويعشق الحوارات المطولة مؤكدا طول الوقت انه ملول ولا يحب الكلام ، ربما هذه هى طبيعة المتأملين جدا أمثال صديقنا المثقف نائل ، فهو صحفى غير عادى ، متميز ، لا يصنع مواضيعه من فراغ ، بل يتقمص شخصية باحث اكاديمى فجأة وهو يقوم بعمل موضوع هام أو يفاجئك يتحوله لمخبر صحفى قديم من زمن الصحافة الجميل ليكتب تحقيقا دقيقا عن فكرة جديدة او ظاهرة تشغل الناس ، نائل روائيا مهموما لأبعد حد بالناس والكون ، ولكنه طول الوقت يؤكد على عدم أهمية وجدوى الناس بالنسبة له ، مسكون نائل بحنان يحبسه فى أخر الشريان التاجى بقلبه ، يرفض ان يبدو علي ملامحه هذا الحنان ولكن ملامحه هى نفسها تغلبه وتفضحه وتظهر ملامح طيبته الشديدة رغم تجاعيد وجهه الآسرة لمن يتحدثون معه ، ربما ظهرت على نائل علامات جنون العبقرية الشهيرة ، او ربما ظهر على نظراته احيانا نظرة الدهشة من العالم ، لكن هو عاقل الى هذه الدرجة بالفعل ، درجة الجنون
ذلك الجنون المنظم الذى يبثه قصصه ورواياته وكتاباته ومدونته
ذلك الجنون الذى يرفعك للسماء لتطير مع افكار ابطاله الطائرة
لتحاول معهم فك أذرار قميص المجانين
الذى يرتديه العالم
نائل صديقى الحبيب كما أحب أن أناديه ، مبروك "بابل مفتاح العالم " رغم أدعاءات البعض بأنها منقولة عن رواية "ثلاثية نيويورك" للروائى بول أوستر "
ولكننى على ثقة أنها فكرتك وروايتك ورؤيتك يا صديقى
*******
"تغيرات فنية – ليلى أنطون – بابل مفتاح العالم"
هى أعمال تعلن بصوت رعدى عن وجود أديب يجيد خلق المعارك الأدبية
"فهو له جرأة النمل وحدة مشرط الجراح وأدب الأدباء " ها أدب الادباء
ودمت دائما " عدو للانسانية لطيف "
********
الصورة بتصرف من مدونة نائل وهى للمصور الرائع
هانى مصطفى
أشكره جدا جدا واعتذر له عن عدم استئذانى منه
والحمد لله انه لم يقاضينى حتى الان

Saturday, October 27, 2007

للأسف أعيش


السائرين على الطريق يتجاهلون ذلك المتربص بهم تماما ، الغرور يصاحب خطواتهم ، لن يدركون ابدا ، الا بالوقوع ...مع ذلك يرفضون الاعتراف به، ذلك الذى اخذك بكل غرورك وغضبك وجمالك وبساطتك وعبقريتك ، اخذك بكل خيرك الذى زرعت به ايامك وأيامى ، بعيدا بعيدا ذهبت ولن تعود ، ما اصعب ان استمر فى رؤية حفل زفافنا ، وصورنا الناطقة بشجن العبرات ، صور ميتة ، هل تعرف شيئا ، لا أعرف ما الذى يدفعنى للأحساس بأننى فراشة ، أطير فرحة ما بين الآلوان المبهجة للأزهار الربيعية ، ربما لأننى وجدتك نورا يجتذبنى وتجعل من لمعة العين الحزينة انعكاسا لنظرتك الآمنة
ذات يوم منذ زمن بعيد ، ربما لم اكن ولدت بعد ، أخبرتنى القابلات الساحرات أنهن اجتمعن فى يوما مشمسا حارا … نادتهم أمرآة جميلة قالت لهن ، استعدوا لى ، سألد ولدا لم ترى النساء شبيها له ولن ترى الارض فى بهاؤه …
قالت لهن ، هيا يا نساء اشعلن النيران وسخنوا الكثير من المياه ، فمن سألده يعشق الماء والنار والهواء
فى الليل حضرت أنت .. قمن بهدهدة برائتك التى لم تزول ، ومسحن فوق جبهتك بعصارة عطور الجنة وطهرن جسدك بزيت زهرة عباد الشمس حتى بدأت تتفتح بين أيديهن ، أصبهم الذعر عندما لمحوا فحولة مبكرة ، تهامزن وتغامزن ، ما هذا الولد يبدوا انه مسكون ، توحدت فيك أرواح أبطال اشهر قصص العشق فى التاريخ .
هل تعلم أن لنظرتك بريق حورس ، وللمستك أحساس فالنتين الشرير ، ولحضنك الواسع براح الشيطان راسبوتين
كل ما اعرفه حقا ان القابلات عندما جاءونى ليخبروننى ببشرى وصولك للدنيا فرحت فرحا لم أكن أعرف سببا له الأن عرفت لماذا بشروننى كن على يقين أن وجودك فى الحياة تتنفس وتتحرك وتلهو وتعشق وتغضب وتثور وتكتب وتصور وتغرق وتحلق ، هو طاقتى ووقودى حتى إن لم تكن فى حضنى كما كنت دائما أنت لى ، وأنا لك ، أنا لك وأنت لى .....فلا تعتقد يا حبيبى أنك هجرت مقعدك بجوارى ، فكفانى فقد ... خذنى لذلك البراح المذهل بين ذراعيك فقط أنى أخاف أن اكون مجرد قربانا لرائحة جديدة فى قارورات عطور "جان باتست غرونوى " التى لا تنتهى ، لأننى لست مجرد رائحة !
لا تغضب منى ان اصابنى العبوس ، لا تغضب ان فاجئنى الحزن
انا للأسف اعيش

Tuesday, October 16, 2007

عيد ميلاد البنت التى طارت

ثلاث شهور
بنتى حبيبتى ضنايا روح قلبى نهنوه تخيلوا سنتين عدوا بسرعة من عمرها النونو ورغم كدا متهيألى انها من الاطفال القليلين قوى اللى فقدوا ناس قريبين منهم قوى وهما فى السن دا
ستو فى 5/1/2006

بابا بكر
فى 21/2/2007

وللقليلين اللى ميعرفوش نهى اتولدت امتى اتولدت يوم
19/10من سنتين يعنى 2005 كان يوم أربع مش جمعة زى المرة دى ، أول ما نزلها الدكتور من بطنى وكانت عملية قيصيرية مؤلمة ، فجأة أفقت من البنج وانا أشعر بوخز الخياطة فى بطنى على صراخ طفلتى وانا اصرخ فى مشهد لا اصدقه انا حتى " بنتى بنتى "



سنة و10شهور فى اسكندرية

ثم دخلت فى البنج مرة أخرى ، لقد كسر لها الطبيب رجلها اليمنى من عند الورك بالتحديد وتخيلوا معرفتش امسكها خالص ، ولا ارضعها زى الناس ولا اغيرلها ولا اى حاجة ، ووقت ولاتها كعادة القدر الشهيرة كانت ولادتها تمهيدا لموت أمى رحمة الله عليها


نهى تشاغب وهى عام تمام

، المهم كى لا استرسل فى تفاصيل تخرجنى من احساسى بفرحتى بعيد ميلاد ابنتى جميلة جميلات الكون كما اراها وهى البنت التى قاومت كسر قدمها النونو فطارت كما تنبأ لها محمد بكر الله يرحمه


نهنوه تصلى وهى 9 شهور

فى كتاب الاطفال الذى اهداه لها خصيصا قبل وفاته بعنوان " البنت التى طارت " يارب يا نهى تطيرى لاحلامك يارب وتكون ايامك احلى من ايامى ويكون اصدقائك اوفى من اصدقائى وتكون امناتك محتملة
التحقيق يارب
يخليكى ليا ويخلينى ليكى
بس


نهنوه تدعوفى اسكندرية

نهنوه عام ونصف فى ماك



نهنوه تعانى من اخى محمد


نهنوه تنتقم من خالو امد


نهنوه تتسأل

نهنوه تتخذ قرارا

نهنوه تنفذ القرار


نهى ونهى تانى
















Wednesday, October 10, 2007

قلب امرأة مش قلب الهام شاهين

مسلسل قلب امرأة
مسلسل يخرج بنا من مرحلة السخرية لمرحلة الاستهزاء بمشاعرنا ، كاتب فذ ومخرج فلتة ، صنعوا لنا صينية كنافة بالقشطة والمكسرات محشوة بالملبن وقمر الدين والمهلبية ومزينة بالزيتون الاسود والفلفل الاحمر والاخضر والجبنة الموتزريلا ، يعنى ايه قلب امرأة ، يعنى احزان واوجاع وبهدلة وتنهدات لا تنتهى من هذه الامرأة مش كدا برضة ، يبدأ بنا مسلسنا القنبلة ، بالغلبانة المسكينة نوال اللى تجوزت مرتين اتبهدلت فيهم وطلع عين اهلها واللى بتمثله الفنانة الشابة اللى مصرة تبقى شابة طبعا زيها زي غيرها واشمعنى الباقيات ، عارفين الازمة مش ازمة احساس الشباب ، بس اللى مش واخدين بالهم منه
انه بيبان على الوش والله بيبان واللى مش مصدق منهم يقعد شوية كدا ميبصش فى المراية وينسى ايد الماكيير والكوافير ويجى يبص بعد كدا فى المراية وهو يعرف حقيقته ، مينفعش ابدا ، تطلعنا الهام شاهين شابة لسه عايشة حياتها كل سنة ياربى مفيش مسلسل مفيهوش حكاية حب ، دور ممكن تعمله اى بنت عندها 20 سنة ، تعملة الفنانة الكبيـــرة الهام شاهين ، ماشى مفيش مشكلة اصل الممثل الجامد ممكن يصغر نفسه واحساسه ، لكن للاسف جت تقيلة اوى اوى وعجوزة فى المسلسل دا واستخفاف واهانة لكل العقول اللى بتتفرج على مسلسل مش مفهوم اوله من اخره ، هى الحكاية حكاية مين بالضبط ، حكاية عايدة رياض وبنتها ولا احمد خليل وبناته ولا مروان بيه اللى هو ماجد المصرى ، نسيج متهرىء تماما ، مسلسل اقل ما يقال عنه انه لم يخرج بعد ، لماذا يجرب فينا الكاتب والمخرج ، لماذا لا تأخذ المسلسلات وقتها فى الصناعة ، هو رمضان شهر الصوم والعبادة والمسلسلات بس والا ايه

الرحمة يا اهل الرحمة، قال ايه بعد ما نوال اتبهدلت البهدلة دى كلها ، يحبها البيه الكبير ابن الحتة الشهم الجدع اللى مفيهوش غلطة واحدة وهى كاملة مكملة ، وبعد ما يحبها ترفضه وهى بتحبة وبعد ما ترفضه توافق عليه عشان الجندى المجهول اللى هو اختها الصحفية الفاشلة تماما اللى ادت دورها ريم البارودى ، اللى بتمثل فى اكتر من مسلسل نفس الشخصية الطيبة الغلبانة اللى مفيش فرق خالص ، غير شكل اللبس والبيوت اللى بتعيش فيها ، اما الاداء فلم يتغير اطلاقا ، عموما بكرا تكبر مفيش مشاكل اهى لسة بتشق طريق وايه يعنى لما تشقه فى وشنا ، امال مين اللى يستحمل ، المهم ان الجندى المجهول اللى هى اخت نوال الصحفية اتدخلت دشليون مرة فى المسلسل عشان تساعد اختها تقرب من مروان وتحقق نفسها كمصممة ازياء فجأة كدا ، دا غير استفزاز البنات العانسات والسيدات المتزوجات من رجال غلابة ، مفيش حد فيهم يقدر يجيب لمراته حتة نحاس حتى مش حتة دهب ، فما بالك بالاستفزاز بكل دقيقيتين فى المسلسل هدية قد الفيل ، وغير النحنحة والحب والهيام والرومانسية المفتعلة الفجة
بين بطلين عملاقين الجسم والملامح هما نوال ومروان ، بغض النظر عن ان المبالغة فى المشاعر والهدايا كانت فرشة للقلبة السودا اللى قلبوها على بعض بعد كدا وخاصة تغير الست الكاملة المثالية من النقيض للنقيض ، اللى بها بيضربلنا كل اخلاق ولاد الاصول فى مقتل ، والواد البراوى ابنها اللى مفيش اى ملمح واضح يدلنا ليه اتحول التحول المهبب دا لما اتنقل من الحارة للشقة الجديدة مفيش حتى رمز يدلنا على تحوله ، والفنانةالقديرة سميرة عبد العزيز ، ليه تطلع بس عشان تموت غضبانة على بنتها ، حاجة بصراحة ملهاش اي معنى واهانة لفنانة بهذا الحجم ، اما دور صديق البطل اللى قاعد على طول فى البازار مبيخرجش منه ، وكل دوره انه يقولنا اللى عمله البطل واحنا مشفنهوش حاجة تشل والله ، اما الصحفية فاكرينها اللى فوق ، متجوزة يا عينى دكتور ملهوش اي دور غير انهم يقعدوا يتكلموا مع بعض عن نوال بس ، هى دى حياتهم، لكن بصراحة وخلينا نكون عادلين ، فى ممثلة جامدة جدا جدا جوا المسلسل دا لو ركزت بجد هاتبقى نجمة فى خلال سنتين بالكتير ، الفنانة الجميلة دى اسمها "شيرى" شابة صغيرة جدا صحيح لكن ادت مشهد مع الشاب هيثم اللى عامل دور اسامة ابن نوال وهو بيحاول ياخذ حقه منها ، ومشاهدها مع امها عايدة رياض ، ومشاهدها مع الفنان الجميل سيد صادق لما كان بيطالبها بالزواج ، فنانة احساسها عالى جدا وحكايتها فى المسلسل هى الطاغية ، وتحول مسلسل قلب امراة من قلب الهام شاهين الى قلب عايدة رياض الجبروت والغباء والقسوة ، وقلب تلك الفتاة الرقيق التى تعانى من تلك الام الغانية المادية التى على استعداد لبيع بنتها ، قلب امراة هومسلسل ممل جدا فى حكاية الهام شاهين كلها أو نوال ومروان ، وممتع جدا وهى يحكى عن عضو مجلس الشعب والسيدة المحرومة الانتهازية عايدة رياض ..
ترى هل ترى الهام شاهين نفسها جيدا فى المسلسل ، هل مقتنعة تماما انها بطلته ، ربما ... اعلم انها ممن لا يهتمون بالكم وانما بالكيف ولكن الكيف فى هذا المسلسل لا يليق ابدا بتاريخ الهام شاهين الحقيقى خارج اطار المسلسلات الواقعة ....
اما ماجد المصرى ، فعملاق بشكل مبالغ فيها لان يكون جانا غنيا والتمثيل باين باين باين .....
اللهم ارحمنا من المسلسلات وصانعوها واكفينا شر منتجوها واهدى ممثلوها قادر يا كريم

Monday, October 8, 2007

دراما الأستخفاف وغرام التكعيبة

لا أعرف لماذا يستخف بنا كتاب الدراما ومخرجوها ، لماذا اصرارهم
على وضعنا فى أخر صف من صفوف الحضارة ـ لعنة الله عليهم جميعا
والآدهى من ذلك انهم يُسخرون إستخفافهم بنا ويضاعفونه فى
رمضان بالتحديد
فهم يساهمون بشكل او بأخر بضياع صيامنا وتكفيرنا عمدا مع
سبق الاصرار والترصد ، قد أتعسنى الحظ السعيد بعد معاناة لمدة
عامين ان أركز فى التليفزيون بعد الشر عنكم ، وقلت وماله ألهى نفسى
بدل ما انا مركزة فى الموت وسيرته ورغم ان وحياة النبى
ياجماعة اليوم طويل ومش فاضى ومشغولة جدا جدا أه والنعمة أصلى
عندى ضمير اوى فى شغلى ، دا غير طبعا نهنوه وطلباتها النهارده
سخنت ، بردت ، جريت ، اتحرقت ، اه والله ، اصلها مرة مسكت المكوة
بأيديها وقعدت تعيط وتقولى أيه دا ماما ، وطبعا ميخلاش الامر
من التزامات اسرية دا غير عشيقتى ومعشوقتى ودنيتى الحقيقية
التكعيبـــــــــــــــــــة
ددددددددددددددددااااا
والتكعيبة للقليلين الذين لا يعرفونها هى اهم مقهى لكل حاجة
فى وسط البلد اللهم صلى على النبى عليها قعدة تشرح القلب
الحزين ، مبدئيا الشاى بـ50 قرش ودا وأى عصير 150 واللى
مسئول عنه استاذ اوزامه قصدى اسامة لانك لوشفته تحس كدا
انه استاذ تدبير منزلى الصبح فى مدرسة حكومية وبيحسن دخله وحجر
المعسل بـ50 وحجر التفاح بجنيه والشيشة بقى مسئول عنها اكتر
من فرد محمد المزاول الاكبر والمعلم سيد العترة ، يعنى قعدة دماغ
وملوكى برخص اللمؤاخذه التراب ، فلو أنت قايم بعد ثلاث ساعات مثلا تلاقى
نفسك دافع للمعلم الشاب أحمد صاحب القهوة قد 5 ج كدا واللى ممكن يعديك
من القهوة من غير ما تدفع حاجة
لغاية ما الظروف تبقى تمام ... دا غير قعدتك بقى نجوم
والله العظيم نجوم بتقعد هناك ، روح بس وانت تشوف بنفسك ....
تخيلوا بقى بعد القعدة الملوكى مع اصدقائى النجوم الجامدين اوى
فى عالم الكتابة واللى بصباع رجلهم الصغير يقدروا يعملوا مسلسلات
تضرب ام المسلسلات اللى تحفنا بها كتاب الدراما لهذا الشهر المسكين ....
وعموما انا هاعرض عليكم المسلسلات دى على حلقات ، ما ماكنش ينفع
الا لما على الاقل يعدى 20يوم عشان نحكم والا كنا هانسمع كلام
من نوعية ازاى تحكموا على حاجة مشفتوهاش للاخر.
المسلسل
حــــــــــق مشــــــروع
مسلسل صعيدى شحط محط ، بطولة نجمة ببراعة عبلة كامل
استاذة نهنهنة وشحتفة اصلى دايما دموع دموع
وموهبة خارقة عن حق فى اشعار الجمهور بالاحاسيس المستخبية
جوا الجلابية
عبلة كامل ، بجد ست الستات زى
ما كان مصباح اقصد النجم محمد وفيق جوزها المحترم الصعيدى
المثقف اللى بيقول كلام كتير من نوعية متجلجيش ، وربما ، ويجوز
كان بيجولها طول الوقت ، انها ست الستات ، ماشى يا عم وهى فعلا
كدا ومحدش ينكر ، بس الازمة يا عالم ، ان الصعيد دلوكيتى مبجاش
يتكلم إكده ، وكمانى الصعايدة ، ابسط من كدا بكتير ، يعنى صحيح
عندهم جصور واغنيا وكل شى بسى بتلاجى اشاره اكده على طباع
الصعيدية فى البيت ، اللى ما شفنا الحاجة كاملة طول العشرين
حلجة اللى فاتو واقفه مع صبيحة فى المطبخ وكان الست كاملة
دى مش صعيدية يعنى يا نسى عمرها ما عملت عيش شمسى
اما بقى نجم السيارات العظيم الاستاذ القمر الفذ اه والنعمة فذ
لأنه اجاد دور الداكتور طاهر خالس ، وكان مميز جدا جدا كشاب صعيدى
قمر علىفكرةانا بحب الصعايدة جوى جوى ، يا سلام بجى لو شبه الداكتور
اما الجان المعتبر الرومانسى بالأوى أبو سنة مميزاه وبصراحه محلياه،
الباشمهندس كريم كوجاك ، حبيب جامد جوى جوى
أدته الست كاملة على دماغه وفضلت واجفاله على الواحدة
وجال ايه بعد ما خطبها ممنوع ايجيها وكان السرقة كانت احسن
ونعم الاتقان فى الاقناع ، وهى مؤدبة ورزينة مبتعمليش حاجة
من ورا اهلها حتى الحديد فى التلافون ... احنا فى الجرن الواحد والعشرين
ومطاريد الجبل جاعدين ماعندهمش تلفزيون حتى ، يعنى
عيازين تجولولى انهم معنديهمش تلفون محمول ، والنبى ينفع برضيك
دا كلام ... عامة فى راجل امهم جوى نسيت احكيلكم عنيه ، حسين فهمى
رغم انتجاد الناس ليه فى المسلسل انه مش لايج ، بس انى شايفاه
لايج جوى جوى ، كمانى ابنه أحمد زاهر ممثل جامد جامد والنعمة
وامه الست سامية امين الست دى يا جماعة مش واخده حجها
خالص ، نيجى بجى للكباره المحترم جمال اسماعيل دور رايق رايق
وحاجة كدا شبه الافلام العربى الجديمة تمام ، بالتحديد ، "رد جلبى"
عبد الواحد الجناينى راح يطلب بنت الباشا فبدل ما يجله ياعينى
يا عبد الواحد أنت اتجننت ، يقوله
وماله تعالى دا انت الجناينى بتاعى وان مجوزتكش
بنتى هاتبهدلى الزرع اتقى شرك احسن برضه ، ههههها


طبعا الحدوتة مش كدا اوى بس والختمة الشريفة شبهها خالص ...
اما بجى الجماعة بتوع مصر والعياذ بالله واستغفر الله العظيم
اللى بيرحوا الجامعة ويحتكوا بالرجال ويعملوا تماثيل معالجة هذا الموجف جت نمطية وممللة ومدرسية تماما لا تليق بأيقاع المسلسل الرشيق جدا والمتلاحق رغم بطء الاحداث فبدأ الداكتور طاهر حصص من الوعظ والارشاد والمناقشات احسده على حفظها ، يعنى بصراحة استاذ ، لكن والله ما تيجى ابدا معالجة لموضوع بمثل هذه السهولة والسذاجة ، حتى الاخت حفصة كما ينطقونها التى ادوت دورها الاخت ايمان العاصى جاء باهتا وباردا تماما سواء فى بداية ظهورها او بعد ذلك فى مجرى الاحداث ، لولا عملاق مثل سمير صبرى وغولة التمثيل رجاء الجداوى بجوارها ووسامة احمد هارون وقبوله العالى ، وكذلك الشاب الجاد الواعد اللى بيمثل من جوا قوى احمد السعدنى لا تم فعص حفصة تماما فى هذه المسلسل العظيم لا مؤاخذه ، المهم يا دماعة رغم كل ده الا ان فارس احلامى لما كان عندى 14 سنة المطرب الساحر مدحت صالح كان دوره فى الاحداث مهم جدا وارتباطه بصوت ضمير حسين فهمى قاتل اخيه فى المسلسل عالى جدا ، حقيقى استاذ ، ومينفعش مسلسل عظيم زى دا ميكونش كاتب اغانيه الشاعر الكبير سيد حجاب وملحنه الملحن العبقرى عمار الشريعى ....
يارب ما كونش نسيت حد ، لكن دولاك علامات لامؤاخذه فى المسلسل كبيرة جوى جوى

Saturday, September 29, 2007

هل لديك تعويذة مجربة للشر ؟

هل لديك تعويذة مجربة للشر؟
-1-
أنا وأنت ظلان لشجرتان كبيرتان جدا علينا
وقفنا نتأمل السماء من تحتهما لكننا حتى الأن
لا نستطيع الوصول لفتحة صغيرة من بين أوراق
الشجرتان الكثيف لرؤية السماء المتباهية بعلوها هناك
لكن مع ذلك أنا لست حزينة جدا على هذا بقدر
حزنى على أننى وحدى التى تتشبث بأمل أن أراها
يوما وهى تمطر على رأسى بذلك الخير الوفير
التى تدخره لى وأعرف أننى سأنعم به يوما
ربما أكف عن البكاء على الطيبيون الذين يموتون
قبل الأوان بأمراض خبيثة أو حتى بلا مرض لأنهم أطهار
ولهم الجنة ...!
لن تكون هنا لتستمتع بنعمة البكاء عليهم فالسماء
تمنع عن معدومى الصبر خيراتها،وتمنع عن المتمردين
بطولهم جمالها ، وربما تمطرعليك ذات يوما عقارب
وضفادع وأجنة مشوهة من أولاد الزنا كى تتسخ بالدماء
وعساك فى هذا الوقت أن تفعل لارضائها
أنت وشجرتك البلهاء الذى تتباهى أحيانا بأن ظلك يفوق ظلها
لأنك تتناسى الاطفال المعذبين بأمراض لا يحتملونها
وتتجاهل الارامل اللاهثات خلف " لقمة العيش "
-2-
يا ألهى لا تضعنى فى أختبار يفوق قدراتى
فلم يكن فى حسبانى ابدا الاستعداد لهذا الاختبار القاسى

هشة لا تقوى على رؤية البلهاء والمعاقين
والمجذوبين الذين يطوفون الأرض بعفنهم وعتههم
لا أرضى بهذه العظة

كيف ترضى يا الهى ان يكون لك عبد لايقوى
على النفخ فى البالونات المهملة فى محلات اللعب القديمة
والذى مر عليها زمن فقير ومعدم أيضا ، لماذا ترضى
بالضعف والوهن ولا ترضى بالقوة والعظمة
كيف أخبرنى ؟ أعطنى أشارة ، كيف تحب الضعفاء ؟!
وليس من صفاتك الضعف وليس من اسمائك الوهن
ولا نسبح لك بالخوف فقط !
أرحم ، أرحم ، أناديك يا رحيم ... أرحم لاترضى هكذا

بضعف الضعفاء ولا تزد فى تعاستهم
على أمل سعادة بعيدة المنال " فى الجنة !"
أين الجنة الأن ؟
أننا هنا .. على الأرض .. خلقتها
ثم ألقيت بأجسادنا المريضة عليها .. وضعت لنا هذا
الأختبار الكبير نتعلم ونتعلم ونرسب ونرسب
من نجح رسب ومن رسب نجح
ولن نعرف أبدا ولن يعرف احد ما هى
مقاييس النجاح والرسوب لديك .. كرمت بنى أدم ...
أى نحن .. البشر.. بالعقل والاحساس .. لماذا ؟!
-3-
هل من تعويذة تقينا من الاحساس بالخير ، بالحب
هل من تعويذة نتمتم بها او نصنعها
لتضع لنا الدنيا تحت اقدامنا
الأن الأن
****************
الخطاب السابق كتب بتاريخ21/6/2005بعد زواجنا بخمسة شهور

فقط وبمناسبة خلاف عنيف بينى وبين محمد بكر رسالة اعتقدها شديدة
اللهجة ولم أكن أعرف وقتها إننى أتنبأ لنفسى كما افعل مع غيرى ،بالفعل لم يعد
هنا ذلك الفتى الضعيف الذى لا يقوى على النفخ فى البالونات المهملة فى محلات اللعب

Sunday, September 23, 2007

الليلة المحمودية


اللهم ما صلى على النبى
والنبى الليلة بتاعة الاخ محمود عزت عند ميريت امبارح كانت تشرح القلب الحزين ، اه والنبى
بداية من النور الجامد قوى البركة الكبيرة اللى يارب يخليهلنا لانه من اخر الشعراء المحترمين
عم أحمد فؤاد نجم ربنا يديله الصحة يارب وبعدين الاستاذ /محمد هاشم


ثم لا مؤاخذه ندخل على
الميغة الكبيرة قوى قوى وحضور الحفلة بالصلاة على النبى واللى كان مالى الكراسى كلها وواقف كمان
ونور الاحتفال بماشاء الله الروائى الشاب
طارق امام
ورغم انه ساب يعنى كام معاد مهمين عشان الاخ الكريم محمود إلا أنه محسش بالندم لأنه كان حابب شغل الشاعر جدا جدا ومستعد يضحى بأى حاجة عشان خاطره و هو ولا مؤاخذه اللى هايقدم الاخ الشاعر لامؤاخذه
وقدمه حتة دين تقديمة
ودين النبى جامدة قوى ، يعنى قعد يقوله كلام من نوعيه المراوحة والمجية والتناص والتماس والاحساس والوعي
والكلام الجامد دا اللى ميعرفش يقوله غير
جان لامؤاخذه الكتاب الاستاذ/ طارق امام
وبعدين بقى كل واحد قال رأيه فى الديوان بصراحة ومكنش
فيه مجاملة ولاسخرية ولا اى لبلبلبب رغى يعنى من اللى فى الندوات التانية واتكلم اخوه الاستاذ عمرو ، شاب مؤدب جدا وحياة النعمة يعنى كان بيشكر فى ديوان محمود كأنه اخوه بالضبط
واتكلم اصحاب محمود اللى اثبتوا ان الشعر الحقيقى بيوصل لأى حد واى عقلية واى وعى لأنهم أكدوا رغم انهم مش مهتمين بالادب قوى الا ان محمود قربهم منه جدا بطريقته فى كتابة الشعر وأكد اصحابه اللى من دينه ودمه نفس الكلام اللى انا قلت اه والنبى اصلى انا قلت انى الديوان دا فتحة خير يعنى وان حوده عنده اكتر من كدا بكتير لسة فى الجراب ... ودا اللى انا متأكدة منه
ورأيى الاكثر تواضعا يعنى معلش انا شايفه ان محمود لو كتب رواية او قصة قصيرة هايكسر الدنيا بما فيها دنيتى انا وشوية كدا زيى على جنب ، طب وحياة بنتى وغلاوتها عندى اللى بقوله دا حقيقى وبكرا تشوفوا ، محمود عزت روائى مستخبى
وهايطلع يورينا وربنا يستر
ويجعله عامر يا عم هاشم ويا دار ميريت قادر يا كريم



كل سنة في معرض الكتاب
أتمنى إني أخبط صدفة في كتف "ميج رايان "
أعتذر لها و نحب بعض و نخرج ناكل أيس كريم
و نشرب قهوة و نتفرج على الكتب
و إحنا ماسكين إيد بعضو ساعتها حقرا كل الكتب
كل الكتب اللي بجيبها من معرض الكتاب
وأرجع بيتنا أركنها على جنب و أفتح الكمبيوتر
أتفرج على أي فيلم لـ "ميج رايان "...

من ديوان شغل كايرو لـمحمود عزت

Tuesday, September 18, 2007

الشذوذ الجنسى


هل تنجح الفكرة في مجتمع شرقي؟

وهل نجحت في مجتمع غربي؟

رجل يعترف بأنه ليس رجل

دعونا نقترب مجتمع نخاف جميعنا الدخول في منطقته أو بالأدق من يعتقدون أنهم أسوياء تماما ... لنخوض في سيرة بعض الناس الذي انزل الله عليهم لعنه " قوم لوط"حتى يكون مصيرهم من ذويهم النبذ والاحتقار إذا علم أحد ذلك عنهم ...
لننظر لهذا النوع من العلاقات الإنسانية الموجودة بالفعل بيننا ، لما لا نتعامل معهم كما نتعامل مع الذين يعانون
من مرض نفس وعقلي أو عضوي ، فلنكتشف كيف يمكن التعامل مع ( الجنس الثالث )...لن أذكر هنا إننا نتكلم عن ظاهرة جديدة أو سلبية أضيفت الي سلبياتنا المتعددة وانما هي قديمة منذ العصور الوسطي وحتى ظهور الأديان ...
ولن نطلق عليهم " لوطيون " لأن هذا المسمي ليس بدقيق لأن " لوط " هذا الرجل العبراني وورد ذكره في التوراة لم يكن شاذا وإنما قومه هم الذين كانوا يفضلون مضاجعة الغلمان وهو من مدينة ( سدوم ) التي أحرقها الله بالنار والكبريت ...
ظهرت لهم جمعية للدفاع عن حقوقهم في ظل الحماية المكفولة لهم تحت اسم الدفاع عن الحرية الشخصية
ضامين لهذه الجمعية حماية حقوق الأطفال المشردين وهي الطريقة الذين يحاولون بها جذب أعضاء لجمعيتهم وبالفعل انضم لهذه الجمعية اكثر من عشرة أعضاء معلنين أنفسهم حتى الان ، ومثلما نناقش أي شيء سلبية بشكل سطحي وتافه ونضخمه ...سنناقش هذا الموضوع بكل جوانبه بلا قلق أن أمكن .
حتي الان لم يتكلم عن الشواذ من دخل فيهم وعرفهم جيدا ، وانما تحدثوا عن أفعالهم وفضائحهم كنوع من شد الانتباه والاثارة الرخيصة ...
ان الذين اعطوا فرصة لهذه الفضائح دخلاء علي مجتمع الجنس الثالث علي سبيل لفت الانتباه والشهرة أو الفراغ لأن من يعانون من هذا الداء لا يبدوا عليهم اطلاقا ولا تستطيع تميزه بسهوله هكذا ولا يفاخرون بهذا بأي مظهر من مظاهر الشذوذ المعروفة ...
ولكن جمعية مثل هذه نشأت لو نشأت فى مجتمع شرقي وبلد كمصر هل ستنجح بالفعل في الدفاع عن الحقوق الجنسية للشواذ مع وضع في الاعتبار ان هذه الجمعية المقامة في هذا المجتمع لن تنجح بسهولة في استقطاب اعضاء لها ، لأننا لازالنا نراعي مشاعر الاخرين ، ونهتم بعدم خدشهم او احراجهم باي صورة ، ناهينا عن النظرة المسبقة والمستمرة لهذا النوع بالتحدي من الشواذ جنسيا والمنتشر في العالم كله ، فهل بالسهولة ان يعترف رجل انه غير رجل علانية أو تعترف انثي بانها ليست أنثي ايضا ، فالمشكلة ليست في المجتمع وحده ، بل فيهم هم أنفسهم ايضا ، فمن المفارقة العجيبة أنه يجب ان تتبني مثل هذه الجمعيات علاج هذه الحالات اولا ومراقبتها للتفريق بين المريض نفسيا والمريض عضويا أو المدعي التاجر ، فهذه الانواع الثلاثة هم الموجودون ، فاذا كان نفسيا يمكن انقاذه وعلاجه حتي يعترف ويحب نوعه واذا كان عضوي فبمنتهي البساطة سيكون النضال هنا لتصحيح وضعه دون سخرية المجتمع مثلما حدث مع الحالة الشهيرة سيد المتحول لسالي ، فأنهم يهدفون رفع المسؤولية عن الشواذ جنسياً وإظهارهم بثوب الضحية التي جنى عليها المجتمع، و هذه محاولة قديمة تتشح بثوب العلمية أحياناً وتأتزر بلباس بعض الأبحاث المغرضة - التي ترى أنّ هناك سبباً فسيولوجياً في تركيب الدماغ يسبب الشذوذ - أحياناً أخرى، وكِلا القولين مردود، ذلك أنه لا أحد ينكر أن هناك عوامل مختلفة (المجتمع، تجارب الطفولة، الشيطان، ... الخ) تؤثر وربما تدعو إلى الشذوذ لكن كما يقول د. ستيفن أر.كوفي: "بين المؤثر والاستجابة توجد مساحة رحبة مِن حرية الاختيار" وهذه هي المسؤولية التي يحاسب العبد بموجبها، وينتفي الحساب بانتفائها كما في حالة المجنون والصبي ونحوه.

فقد نشأت هذه الجمعية في اعقاب المحاكمة التي تمت فى أكثر من بلد للشواذ جنسيا ومن هذه البلاد مصر التى تم فيه محاكمة لـ52 مصريا أتهموا بممارسة الشذوذ الجنسي وهي المحاكمة التي أثارت قلق منظمات حقوق الانسان ، وذلك امام محكمة الجنح التابعة لمحكمة أمن الدولة العليا ، حيث اعربت منظمة العفو الدولية في ذاك الوقت عن " قلقها الشديد " لهذه الاعتقالات ، واكدت ان المعتقلين تعرضوا " للتعذيب وسوء المعاملة " وذلك في بيان ارسلته الي وكالات الانباء في الثامن من يونيو العام الماضي وجاء في البيان ان " معظم هؤلاء الشبان معتقلين من اجل ميولهم الجنسية المفترضة " ... علي اعتبار بالطبع اننا بلد متخلف حضاريا وثقافيا ؟! ولا نسمح بممارسة الحريات عن اخرها الي هذا الحد ؟!

هل منظمة العفو الدولية وكل الدول التي فتحت ابوابها علي مصرعيها لممارسة الشذوذ بحرية لا يعلمون شيئا عن اخطار هذه الممارسة وبغض النظر عن الدخول في الحرام والحلال حتي لا يكون الموضوع له علاقة ببلد اسلامي او غير اسلامي رغم ان الكنيسة حرمته كما حرمه الاسلام تماما ...أو هل يعتقدون ان هذه العلاقات الجنسية غير السوية لا تمر دون أمراض وأوجاع، ولأنها دائمًا ما تمتزج بتعاطي العقاقير والمخدرات، فإن الأخطار دائمًا ما تكون أكبر؛ لذا نريد أن نلفت الانتباه إلى بعض الأمراض التي قد انتشرت كالوباء بين الشواذ جنسيا.
1- الإيدز: في تقرير مراقبة الإيدز لمراكز السيطرة والوقاية من الأمراض الأمريكية Centers for Disease Control and Prevention، والذي صدر في يونيو من عام 2000 فقد أعلن أن أغلبية حالات الإيدز بالولايات المتحدة تقع بين الرجال الذين يمارسون الشذوذ الجنسي مع الرجال.
فمن بين 745103 حالة إيدز بالولايات المتحدة الأمريكية يمثل الرجال الذين يمارسون الشذوذ الجنسي 348657 حالة، هذا بالمقارنة بـ 189242 حالة إيدز بسبب استخدام المخدرات المحقونة، ثم 47820 حالة بسبب ممارسة الشذوذ الجنسي بين الرجال، بالإضافة إلى تناول المخدرات المحقونة. أما في تقرير الإيدز التابع لمنظمة الصحة العالمية فيمثل الشواذ جنسيا 68.6% من حالات الإيدز بهولندا، و65.8% في المملكة المتحدة.
ونذكر تلك الدولتين تحديدًا لأنهما متقبلتان لممارسة الشذوذ الجنسي بحرية تامة، وفي الوقت نفسه تدّعي وجود برامج توعية قوية لما يسمى "بالممارسة الجنسية الآمنة".
2- الاضطرابات النفسية: هناك عدة دراسات قد أظهرت علاقة مباشرة بين ممارسة الشذوذ الجنسي والإصابة باضطرابات نفسية، نذكر هنا أحدثها، وهي دراسة قد نُشرت في يناير من هذا العام في أرشيفات الطب النفسي العام Archives of General Psychiatry، والذي قام به فريق هولندي.
وقد وجد الفريق أن الشواذ من الرجال يصابون بالاضطرابات المزاجية التي تستمر لأكثر من 12 شهرًا بمعدل 2.94 مرة عن غيرهم من الأسوياء. كما يصابون باضطرابات الحصر النفسي anxiety التي تستمر لأكثر من 12 شهرًا بمعدل 2.61 مرة عن غيرهم من الأسوياء. كما أن الشواذ من النساء يصبن بالاضطرابات المؤدية إلى إساءة استخدام المخدرات بمعدل 4.05 مرات من غيرهن من الأسوياء.
كل هذا في المجتمع الهولندي المرحب بممارسة الشذوذ الجنسي، وهو ما ينفي مزاعم الشواذ جنسيا بأن الاضطرابات النفسية التي يصابون بها ما هي إلا بسبب نظرة المجتمع إليهم. كما أظهرت دراسة أخرى نشرت في أكتوبر 1999 في المجلة نفسها أن احتمالية محاولة الانتحار بين الشواذ من الرجال كانت أعلى 6.5 مرات منها في توائم هؤلاء الأسوياء.
3- الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الممارسة الجنسية: في دراسة نشرت عام 1990 في مجلة أمراض القولون والمستقيم Diseases of the Colon and Rectum يقول الدكتور ستيفن وكسنر: إن 55% من الشواذ من الرجال الذين لديهم شكاوى من منطقة المستقيم والشرج مصابون بالسيلانgonorrhea ، كما أن 80% من مرضى الزهري syphilis من الشواذ جنسيا، هذا بالإضافة إلى إصابة 15% من الشواذ الذين لا يشتكون من وجود أعراض مرضية بالمندثرة chlamydia، كما أن ثلث الشواذ جنسيا مصابون بفيروس الهربس البسيط النشط herpes simplex virus في منطقة المستقيم والشرج.
وقد ذكرت دراسة أخرى أن الشواذ من الرجال مصابون بالسيلان في منطقة الحلق بنسبة 15.2%، بالمقارنة بإصابة 4.1% من أسوياء الرجال بالمرض نفسه.
4- سرطان الشرج: هناك عدة نظريات تعلل انتشار سرطان الشرج بين الشواذ جنسيا وبين الأسوياء الذين يمارسون الجنس عن طريق الشرج. إحداها بسبب استخدام بعض المزلّقات lubricants من أجل تسهيل تلك الممارسة. نظرية أخرى هي تقول بأن دخول الحيوانات المنوية والسائل المنوي إلى تلك المنطقة قد يكون سببا آخر للإصابة بسرطان الشرج. وآخر النظريات هي الإصابة بالسرطان تبعا للإصابة بالالتهاب بفيروس الورم الحليمي الإنساني human papillomavirus.
5- مرض كابوسي الخبيث Kaposi sarcoma، والذي يعتقد أن للمخدرات التي يستخدمها الشواذ جنسيا من أجل استرخاء عضلة الشرج والمعروفة بـ poppers علاقة بالإصابة بهذا المرض بين مصابي مرض الإيدز منهم.



6- سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن.
7- خلل بالجهاز المناعي، وذلك قد يكون بسبب امتصاص المستقيم للسائل المنوي ليصل إلى الدورة الدموية، وهو ما يعتقد العلماء أنه يصيب الجهاز المناعي بالضعف.
8- مشاكل جراحية بمنطقة الشرج بسبب ممارسة الشذوذ: كالجروح الشرجية واحتباس جسم غريب داخل المستقيم، وتكوين أوعية دموية جديدة بالمنطقة وتليّف المستقيم.
علاج الشذوذ الجنسي
يبقى لنا مناقشة قضية طالما أثارت جدلاً واسعًا بين علماء الغرب. هل الشذوذ الجنسي قابل للعلاج؟ يعتقد فريق من العلماء في الغرب أن محاولة علاج الشاذ جنسيا بما أن الشذوذ الجنسي – في اعتقادهم- ما هو إلا تنوّع طبيعي للممارسة الجنسية، وأن محاولة علاج الشذوذ الجنسي لن ينجم عنه إلا إصابة الشاذ بألم نفسي أكبر. والأصل عند هؤلاء هو إقناع الشاذ بأنه طبيعي، وجعل الشاذ يتصالح مع اتجاهاته الجنسية!، إلا أن هناك فريقا آخر يدافع عن حق الشاذ في العلاج من حالته تلك إذا رغب في ذلك.
يذكر أنه حتى الآن في مكان مثل الولايات المتحدة الأمريكية غير مسموح للطبيب النفسي محاولة علاج الشاذ جنسيا، بما أن الشذوذ الجنسي غير مدرج بكتيّب تشخيص وإحصاء الاضطرابات النفسية، .
وفي بحث علمي أثار دهشة علماء النفس الغربيين، قام فريق من العلماء بدراسة مجموعة من الشواذ السابقين لمعرفة مدى تغيّر اتجاهاتهم الجنسية.. اكتشف البحث أن 67% من هؤلاء الشواذ السابقين قد أصبحوا طبيعيين تماما من حيث الممارسة الجنسية السوية والرغبة فيها، كما أن 75% من الرجال منهم و50% من النساء قد تزوجوا
زيجات طبيعية، بالإضافة إلى أن كل هؤلاء قد اعترف بأنه يحس بأنه أكثر ذكورة (بالنسبة للرجال) أو أكثر أنوثة (بالنسبة للنساء) مما كانوا عليه قبل أن يغيروا اتجاهاتهم.
وقد قالوا بأن عملية التحويل قد استغرقت في الغالب أكثر من عامين، وأنهم قد لجئوا إلى محاولة تغيير اتجاههم الجنسية بسبب أولوية اعتقاداتهم الدينية بالنسبة إليهم، بالإضافة إلى إحساسهم بعدم الاستقرار النفسي في تلك النوعية الشاذة من العلاقات.
وقد أخبر الشواذ السابقون فريق الأطباء بأن الطرق التي نجحت معهم لتحويل ميولهم الجنسية تركزت على تحليل مرحلة الطفولة وعلاقاتهم الأسرية، ومعرفة كيفية تأثير تلك المرحلة على إصابتهم بالشذوذ الجنسي أو بعدم الإحساس بالانتماء إلى جنسهم.
أعلنت نتائج البحث في مؤتمر الجمعية الأمريكية لعلم النفس الذي انعقد في شهر مايو من هذا العام، وقد قاد الفريق عالم الطب النفسي "روبرت سبتزر"، الذي كان "المايسترو" لقرار لجنة 1973 لحذف الشذوذ الجنسي من كتيب الاضطرابات النفسية.
كل هذا فقط في إطار العلم فقط ... فهل من الغريب أن كل الأديان تحرم ما يؤذي البشر ، غريب أن يحب الله عباده الي الحد الذي يحرم عليهم ما يشوههم ، إلا يكفي هذا أن نسجد لله عز وجل ونقبل الأرض شكرا علي حبه فينا .
هذا جزء من بحث نواة لكتاب يتكلم عن الظاهرة التى انتشرت بشكل مخيف
ولكن توقفت بفعل الزمن